Skip to main content
لا للنّقل القسريّ
Menu
المواضيع

إسرائيل في طريقها لهدم تجمّع الخان الأحمر. عشرات آلاف الفلسطينيين تحت خطر الهدم والترحيل. معًا لنوقف الترحيل. معًا لننقذ الخان الأحمر!

منذ سنوات طويلة تطبّق إسرائيل سياساتها ضدّ التجمّعات الفلسطينية في أنحاء الضفة الغربية بهدف إرغام سكّانها على مغادرة منازلهم نهائيًّا والقضاء على وجود هذه التجمّعات. تتّبع إسرائيل هذا التكتيك لكي لا يرى العالم منظر الجنود وهم يرحّلون الفلسطينيين بالقوّة في شاحنات. عوضًا عن ذلك تبذل إسرائيل أقصى ما في وسعها لتحويل حياة سكّان هذه التجمّعات إلى جحيم لا يطاق بهدف دفعهم إلى الرّحيل عن منازلهم وكأنّما بمحض إرادتهم. غير انّ إسرائيل لا تتّبع سياسة واحدة ضدّ هذه التجمّعات إذ تتنوَع إجراءاتها بين حرمان التجمّعات من التطوير والترحيل المباشر والصّريح لتجمّعات بأكملها؛ وفي كلا الحالتين هدفها واحد: تريد إسرائيل تقليص الوجود الفلسطيني في هذه الأراضي إلى أقصى حدّ ممكن لكي تستخدمها لاحتياجاتها وبضمنها توسيع المستوطنات.

أحد هذه التجمّعات يدعى تجمع مدرسة خان الأحمر ويقع على بُعد 2 كم جنوبيّ مستوطنة "كفار أدوميم". يعيش في هذا التجمّع - وفقًا لمعطيات محدثة، 32 أسرَة تعدّ 173 نسمة بينهم 92 من الأولاد والفتية. في المكان يوجد أيضا مسجد ومدرسة أقيمت عام 2009 يرتادها أكثر من 150 طالبًا وطالبة من سنّ السادسة حتى الـ15، نصفهم من سكّان التجمّعات المجاورة. تعمل إسرائيل منذ سنوات طويلة على اقتلاع هذا التجمّع وترحيل سكّانه ومن بين أهدافها من ذلك توسيع المستوطنات المجاورة وضمّ المنطقة إلى إسرائيل بحُكم الأمر الواقع - خالية بالطبع من الفلسطينيين؛ قطع أوصال الضفّة الغربية وبترها نصفين. لأجل تحقيق هذه الغاية تنغّص إسرائيل عيش سكّان تجمّع الخان الأحمر على أمل أن يدفعهم ذلك إلى الرّحيل عن منازلهم وكانّما بمحض إرادتهم: ترفض السلطات ربط التجمّع بشبكات الماء والكهرباء والمجاري والطرق وتمنعهم من بناء المنازل والمباني العامّة وتقلّص مساحات الرّعي في وجه قطعانهم. نتيجة لهذه السياسة يضطرّ السكّان إلى العيش في ظروف مزرية محرومين من خدمات الصحّة والتعليم والرفاه. لقراءة المزيد

 

معًا لننقذ الخان الأحمر!

 

الاستعدادات لترحيل سكّان الخان الأحمر مستمرّة.

 


 

מתנגדים להעברה בכפייה

الدخول إلى صفحة الحملة - لا للنّقل القسريّ - للتسجيل والمساهمة في النضال ضدّ الترحيل.

 


مستجدّات أخرى

 

05 أيلول 2018
محكمة العدل العليا في خدمة الاحتلال

قرار المحكمة يصف عالمًا خياليًّا اختلقه القضاة الثلاثة - عميت وميلتسر وبارون؛ عالم تسوده سياسة تخطيط متساوية وتؤخذ فيه بعين الاعتبار احتياجات الفلسطينيين وكأنّما لا يوجد احتلال أبدًا. لكنّ الواقع عكس ذلك تمامًا: لا يستطيع الفلسطينيون أن يبنوا وفقًا للقانون لأنّهم معزولين أصلًا عن أجهزة صُنع القرارات التي تبت كيف تبدو حياتهم وجهاز التخطيط الذي يضع نصب عينيه رفاهية المستوطنين ولا شيء غيرها.
قرار المحكمة العليا يثبت مرّة أخرى أنّ الواقعين تحت الاحتلال لا يمكنهم البحث عن العدالة في محاكم الاحتلال. إذا جرى هدم تجمّع خان الأحمر فعلًا، فإنّ قضاة المحكمة يتحمّلون هم أيضا مسؤولية ارتكاب جريمة الحرب. لقراءة المزيد

 

 

15 آب 2018
ترحيل سكّان خان الاحمر: واقع الحال في شهر آب 2018

Thumbnail
خان الأحمر

ناقشت محكمة العدل العليا في بداية هذا الشهر الموافق 1.8.2018 التماس سكّان تجمّع مدرسة الخان الاحمر ضدّ هدم منازلهم وترحيلهم القسريّ من منطقة سكنهم. وقد أوضح القضاة أثناء الجلسة أنهم لا يريدون البتّ في الالتماس وعليه فقد ضغطوا على الطرفين مطالبين بأن يتوصّلا فيما بينهما إلى "تسويّة" أو اتّفاق بالتراضي. ضمن ذلك طالبت المحكمة الدولة بأن تقدّم للمحكمة تفاصيل خطّة أو مقترح الإسكان البديل التي أعدّتها لنقل مقدّمي الالتماس. لقراءة المزيد

 

 

 

 

 

04 تموز 2018
من المخالف هنا؟

Thumbnail
من المخالف هنا؟

في صباح هذا اليوم الموافق 4.7.2018 وصل إلى شارع رقم 1 المحاذي لتجمّع الخان الأحمر بعض مندوبي الإدارة المدنيّة يرافقهم عناصر من الشرطة وآليّات ثقيلة قامت بتفكيك جزء من الحاجز المعدني الذي يفصل منازل التجمّع عن الشارع ثمّ شرعت في شقّ طريق يصل إلى التجمّع، لتسهيل عمليّة تهجير سكّانه. لقراءة المزيد

 

 

 

 

 

01 تموز 2018
استعدادات للشّروع في ارتكاب جريمة حرب: قوّات من الإدارة المدنية والشرطة وصلت اليوم إلى تجمّع خان الأحمر المُزمَع هدمه

Thumbnail
قوّات من الإدارة المدنية والشرطة وصلت اليوم إلى تجمّع خان الأحمر المُزمَع هدمه

صباح هذا اليوم - الأحد الموافق 1 تمّوز - وصل عناصر من قوّات الشرطة ومندوبو الإدارة المدنيّة إلى تجمّع خان الأحمر الذي كانت الدولة قد أعلنت عزمها على اقتلاعه وتهجير سكّانه. تنقّلت القوّات بين منازل السكّان على نحو يشي بأنّهم يشرعون في الإعداد لتنفيذ خطّة هدم التجمّع. وقد أفاد بعض السكّان أنّ شرطيًّا أبلغهم أنّه سوف يجري إخلاؤهم بالقوّة ومن الأفضل لهم إخلاء الموقع "بمحض إرادتهم" غير أنّ الشرطي رفض أن يطلعهم على موعد الهدم. لقراءة المزيد

 

 

 

 

 


11 حزيران 2018
أكثر من 300 شخصيّة عامّة من سائر أنحاء العالم: النقل القسريّ لتجمّع الخان الأحمر جريمة حرب

Thumbnail
النقل القسريّ لتجمّع الخان الأحمر جريمة حرب

יما يربو على 300 شخصيّة عامّة من سائر أنحاء العالم - منتخَبو جمهور ورجال قانون وأكاديميّون وفنّانون ورجال دين ونشطاء - خرجوا في رسالةمفتوحة ضدّ المخطّط الإسرائيلي الرّامي إلى نقل آلاف الفلسطينيين سكّان التجمّعات الزراعيّة والرّعويّة في الضفة الغربية. وقد أولت الرّسالة اهتمامًا خاصًّا بتجمّع الخان الأحمر إذ يتهدّده خطر الهدم والترحيل الوشيك. لقراءة المزيد

 

 

 

 



27 أيار 2018
ثلاثة قضاة في المحكمة العليا صادقوا للدولة على اقتراف جريمة حرب

Thumbnail
خان الأحمر

يوم الخميس الموافق 24.5.18 قرر القضاة الثلاثة في المحكمة العليا- نوعم سولبيرج وعنات برون وياعيل فلنر- أنه يحق للدولة هدم منازل سكان تجمع خان الأحمر وترحيلهم من بيوتهم وإسكانهم في بلدة أخرى. قرار الحكم بشأن خان الأحمر يلغي الحاجز الأخير الذي كان يعيق إسرائيل لغاية الآن وأعاق طرد التجمع وهو ما يُعتبر بمثابة جريمة حرب في القانون الدولي.  لقراءة المزيد

 

 

 

 

 


خان الأحمر: هل هي آخر أيّام هذا التجمّع؟

لمشاهدة صور أخرى في مدوّنة التصوير على موقع بتسيلم

 


أشرطة فيديو إضافيّة

 

26 آذار 2018
لا للنقل القسريّ

Thumbnail
لا للنقل القسريّ

هذه ليست مسألة نظريّة بل إنّها أحداث تقع الآن, وكلّ يوم في كافة أنحاء الضفة الغربية: تحاول إسرائيل تهجير آلاف الفلسطينيين من نحو مئتي تجمّع سكّاني فلسطيني في مناطق C وهي تجمّعات يعتاش سكّانها على تربية الأغنام والزراعة. عشرات منها يتهدّدها خطر التهجير الفوريّ وأخرى تعاني درجات متفاوتة من التجبّر والعُنف والسّلب والنهب.  إلى صفحة شريط الفيديو

 

 

 

 

 

19 شباط 2017
توزيع أوامر وقف عمل في تجمّع الخان الأحمر

Thumbnail
توزيع أوامر وقف عمل

وصلت في 19.2.17 قوّات كبيرة من طرف الإدارة المدنية والشرطة إلى تجمّع الخان الأحمر، قرب مستوطنة كفار أدوميم، ووزّعت 39 أمر وقف عمل (تتبعها عادةً أوامر الهدم) في جميع المباني داخل المجمّع ومن ضمنها المدرسة، التي أقيمت عام 2009 وتخدم طلابًا من تجمّعات أخرى في المنطقة. يقع التجمّع في أراضٍ تعدّها إسرائيل لتوسيع مستوطنةة معليه أدوميم مستقبلاً. خلال عام 2016 هدمت السلطات 12 مبنىً سكنيًّا هناك، مخلّفة بذلك 60 شخصًا بلا مأوىً وبضمنهم 35 قاصرًا. إلى صفحة شريط الفيديو

 

 

 

 

19 نيسان 2015
الإدارة المدنيّة صادرت 12 لوحًا شمسيًّا في التجمع السكاني خان الأحمر في منطقة معاليه أدوميم

Thumbnail
لوحًا لتوليد الطاقة الشمسيّة

في ساعات بعد الظهر من يوم الأربعاء، 1 نيسان 2015، حضر ممثلو الإدارة المدنيّة مصحوبين بقوّات من حرس الحدود إلى موقع التجمع السكاني خان الأحمر، المجاور لمستوطنة معاليه أدوميم. وقام ممثلو الإدارة المدنيّة بإزالة 12 لوحًا لتوليد الطاقة الشمسيّة، وهي مصدر الكهرباء الوحيد لبيوت السكان، وصادروها. إلى صفحة شريط الفيديو

 

 

 

 

 

12 كانون الثاني 2012
فيديو: نظرة على التجمع البدوي المُعرّض لخطر الطرد قرب معاليه أدوميم

Thumbnail
خان الأحمر

تُخطط الإدارة المدنية قريبا للقيام بطرد حوالي 27,000 بدويا يعيشون في مناطق C في الضفة الغربية. في المرحلة الأولى تنوي الإدارة أن تفرض على حوالي 2,300 شخص الانتقال للسكن على مقربة من مزبلة أبو ديس، القدس الشرقية.يصف أهالي تجمع خان الأحمر من خلال الفيلم مدلولات الخطة بالنسبة لهم. إلى صفحة شريط الفيديو

 

 


 

 


30 كانون الأول 2009
الإدارة المدنية تخطط لطرد عشرات آلاف البدو من المنطقة C

Thumbnail
خان الأحمر

تُخطط الإدارة المدنية للقيام قريبا بطرد التجمعات البدوية التي تسكن في المنطقة C. يصل تعداد السكان في هذه التجمعات إلى حوالي 27,000 شخص. في المرحلة الأولى، التي من المفترض تنفيذها في شهر كانون الثاني 2012، تخطط الإدارة المدنية كي تنقل بالإكراه حوالي عشرين تجمعا بدويا، والتي يصل تعداد السكان فيها إلى حوالي 2,300 شخص، إلى مكان قريب من مزبلة أبو ديس، إلى الشرق من القدس.  إلى صفحة شريط الفيديو

 

 

 

 

 


01 كانون الأول 2009
افادات حول نهب البدو في منطقة معاليه أدوميم

Thumbnail
محمد خميس

يروي محمد خميس كيف وصل مع عائلته إلى صحراء يهودا مع مجموعة من العائلات التي طُردت في سنوات الخمسينيات من منطقة عراد إلى المرصص شرقي بلدة العيزرية. وفقا لأقواله، فقد عملت العائلات في رعي الأغنام وفي الزراعة حتى إقامة مستوطنة معاليه أدوميم حيث تم طردهم مرة أخرى إلى موقع مجاور. عند إقامة المستوطنة، تم هدم آبار المياه التي استعملت لتربية المواشي وتم قطع طرق الوصول إلى الأراضي الزراعية. قبل سنتين استلمت العائلات أوامر هدم للمباني المتهاوية التي يعيشون فيها حاليا، ولم يتبقى لهم مكان يذهبون إليه.  إلى صفحة شريط الفيديو

 

 

 

 


مستجدّات من مدوّنة التجمّعات المهدّدة بالترحيل

 

الإدارة المدنية والشرطة وصلت اليوم إلى تجمّع خان الأحمر المُزمَع هدمه.

لقراءة المزيد

 

الإدارة المدنيّة صادرت ألواح خشب من التجمّع السكّاني خان الأحمر.

لقراءة المزيد
 
 

السلطات الإسرائيليّة هدمت 22 مبنىً في خمس بلدات في الضفة الغربية.

لقراءة المزيد
 
Thumbnail
 
Thumbnail
 
Thumbnail