Skip to main content
Menu
المواضيع

عنف المستوطنين: عدم تطبيق القانون

عنف المستوطنين تجاه الفلسطينيين أضحى منذ زمن جزءًا لا يتجزّأ من روتين الاحتلال. قوّات الأمن تتيح هذا العنف الذي يعرّض للخطر حياة الفلسطينيين ويلحق الأذى بأجسادهم وممتلكاتهم وأراضيهم؛ وأحيانًا تبسط حمايتها عليه بل وتشارك في الاعتداءات. في معظم الحالات القليلة التي فُتح فيها تحقيق أُغلق الملفّ دون التوصّل إلى شيء، وذلك ضمن سياسة غير معلنة تتّبعها أجهزة تطبيق القانون قوامها التسامح والتهاون وعدم محاسبة المخالفين. نتيجة هذا العنف على المدى البعيد هي نهب المزيد من أراضي الفلسطينيين في جميع أنحاء الضفة الغربية ممّا يسهّل على إسرائيل السيطرة على أراضي الضفة ومواردها.

لقراءة المزيد >>
محتوى الفيديو

مستوطنٌ أطلق النار في الهواء قرب مدرسة بورين، فيما رشق أصدقاؤه الحجارة، والجنود في المكان لم يحرّكوا ساكنًا

تقع قرية بورين جنوب نابلس، وفي عام 1983 أقيمت إلى الشرق منها وعلى أراضيها مستوطنة يتسهار، التي يفصل بينها وبين القرية شارع 60. ومنذ إنشاء المستوطنة عانى أهالي القرية من اعتداءات المستوطنين المتكرّرة وكذلك عانت "مدرسة بورين الثانوية المختلطة". تقع…
اصدارات

اوﺿﺎع ﺣﻘﻮق اﻹﻧﺴﺎن ﻓﻲ اﻷراﺿﻲ اﻟﻤﺤﺘﻠﺔ

تستعرض منظمة “بتسيلم” في التقرير السنوي تشكيلة واسعة من المسائل المتعلقة بانتهاك حقوق الإنسان في الضفة الغربية وقطاع غزة من طرف السلطات الإسرائيلية إبان عام 2011، وهو العام الـ 44 على احتلال إسرائيل للضفة الغربية وقطاع غزة. يتضح من معطيات التقرير…

للمزيد حول ذات الموضوع:

وسائل إعلام ذات صلة: