Skip to main content

افتحوا عينيكم | مدونة الصور

كانون الأول 2020

خربة حُمصة دُمّرت والصّمت المدوّي سيّد الموقف

رتل الجرّافات الذي دهم خربة حُمصة جاء ومعه أوامر واضحة: اهدموا ما استطعتُم.

كان يوم الثلاثاء الموافق 3.11.20 يوم الانتخابات الرئاسية الأمريكية     . وحيث كانت أنظار العالم تشرئبّ غرباً كانت إسرائيل منهمكة في هدم منازل 11 أسرة هي عبارة عن 18 خيمة وبركس، إضافة إلى هدم 9 خيام تُستخدم كمطابخ و3 بركسات مخازن و10 مراحيض متنقّلة. كما دمّرت الجرّافات في ذلك اليوم ألواح شمسيّة و23 خزّان ماء و29 خيمة وبركس تُستخدم كحظائر للمواشي و10 زرائب مواشٍ، إضافة إلى أوعية طعام المواشي وشربها. لم تكتف القوّات بهذا كلّه  إذ بعثرت فوق الأرض الباردة أكثر من 30 طن من العلف ومياه مخصّصة للمواشي. وفي ختام حملة الهدم والتخريب صادرت القوّات سيّارة وتراكتورين من ثلاثة أشخاص.

كثير من التجمّعات الرّعويّة الفلسطينيّة تقع فوق أراضٍ تطمع بها إسرائيل. وحيث لا تستطيع الدولة أن تحمّل السكّان على شاحنات وتهجّرهم من المنطقة - لأنّه قد يتجهّم عندئذٍ وجه المجتمع الدولي - فقد لجأت إلى وسيلة تنغيص عيش السكّان إلى درجة تدفعهم للرّحيل كأنّما بمحض إرادتهم. من ذلك أنّها تمنعهم من بناء منازل لهم أو حظائر لمواشيهم…