Skip to main content

افتحوا عينيكم | مدونة الصور

حزيران 2018

خان الأحمر: هل هي آخر أيّام هذا التجمّع؟

في الأسبوع الماضي، سمحت المحكمة العليا لدولة إسرائيل أن تنفّذ جريمة حرب وتطرد تجمّع المدرسة في خان الأحمر، الذي تسكنه 32 عائلة تعدّ معًا 173 شخصًا. ينتمي سكّان التجمّع إلى عشيرة الجهالين، ويتحدّرون من منطقة تل عراد في النقب، التي طردهم منها الجيش في خمسينيّات القرن الماضي. في البداية، ضمن أبناء التجمّع أراضي للسّكن والرعي، طُردوا منها لاحقًا لأجل إقامة مستوطنة "كفار أدوميم"، فانتقلوا إلى الموقع الحاليّ.

منذ سنوات، تسعى السلطات لطردهم للمرّة الثالثة، لكي يتاح المجال لتوسيع مستوطنة مجاورة، ولأجل تسهيل ضمّ المنطقة إلى إسرائيل. تستخدم السلطات في ذلك شتّى أساليب التنكيل محوّلة حياة سكّان التجّمع إلى جحيم لا يطاق، مؤمّلة أن يرحلوا بذلك عن المنطقة، وكأنّما بمحض إرادتهم. من ذلك أنّ إسرائيل رفضت طيلة السنين ربطهم بشبكات الكهرباء والماء والطرق، إضافة إلى حملات الهدم المتكرّرة…