Skip to main content
Menu
المواضيع

الإدارة المدنيّة هدمت 18 مبنى سكنيًا في تجمّعات فلسطينيّة قرب معاليه أدوميم وشمال الأغوار

في صباح يوم الأحد،9.10.16، هدمت السلطات الإسرائيلية مباني في تجمّع الكرشان شمال المنطقة الصناعيّة لمستوطنة ميشور أدوميم وفي تجمّع الرأس الأحمر شمال الأغوار.

في تجمّع الكرشان، وهو جزء من تجمّعات خان الأحمر، هدمت السلطات ثمانية كرفانات سكنيّة كان قد تمّ التبرّع بها عام 2012 على يد منظّمة للإغاثة الإنسانيّة. نتيجة للهدم فقدت منازلها ثماني عائلات تضمّ 28 فردًا، بينهم 18 قاصرًا.

خرائب مبنىً سكنيّ في تجمّع الخان الأحمر في منطقة معاليه أدوميم، كان تقدمة من منظمة إغاثة بتمويل الاتحاد الأوروبي. تصوير كريم جبران، بتسيلم، 9.10.2016.
خرائب مبنىً سكنيّ في تجمّع الخان الأحمر في منطقة معاليه أدوميم، كان تقدمة من منظمة إغاثة بتمويل الاتحاد الأوروبي. تصوير كريم جبران، بتسيلم، 9.10.2016.

في تجمّع الرأس الأحمر الواقع شرق البلدة الفلسطينيّة طمون، هدمت السّلطات 10 مبانٍ سكنيّة و- 17 مبنىً لتربية المواشي والطيور تعود لتسع عائلات.  7 من هذه المباني كانت مأهولة وبذلك خلّف هدمها 24 شخصًا بلا مأوىً، بينهم 5 قاصرين. 3 مبانٍ سكنيّة أخرى لم تكن مأهولة، لأنّ  قسمًا من العائلات لا يقيم في التجمّع بشكل دائم. السلطات الإسرائيلية أعلنت المنطقة التي يسكنها تجمّع الكرشان منذ عشرات السنين، منطقة تدريبات عسكريّة، وعليه يضطرّ السكان إلى إخلائها عدّة مرّات سنويًا بسبب التدريبات التي يقوم بها الجيش قرب منازلهم.

أعمال الهدم هذه هي جزء من حملة هدم مكثّفة تشنّها إسرائيل منذ مطلع عام 2016، وقد هدمت إسرائيل خلالها، حتى اليوم، 252 مبنىً سكنيًا مخلّفة 1062 شخصًا بلا مأوىً، بينهم 553 قاصرًا.

ركام الهدم في الراس الأحمر، في غور الأردن. تصوير: عارف ضراغمة، بتسيلم، 9.10.2016.
ركام الهدم في الراس الأحمر، في غور الأردن. تصوير: عارف ضراغمة، بتسيلم، 9.10.2016.