Skip to main content
مرة مشاهدة: 7,595

توثيق فيديو لشرطي يصفع معتقلاً، محطة شرطة الخليل، 21/7/2013

في يوم الأحد 21/7/2013، وقرابة منتصف الليل كان فتية فلسطينيون يمكثون بجوار محطة الشرطة القريبة من الحرم الإبراهيمي، وأبلغوا رائد أبو رميلة، المتطوّع في مشروع "الرّد بالتصوير" التابع لبتسي...
قراءة المقال كاملاً العودة إلى وضع الفيديو

توثيق فيديو لشرطي يصفع معتقلاً، محطة شرطة الخليل، 21/7/2013

في يوم الأحد 21/7/2013، وقرابة منتصف الليل كان فتية فلسطينيون يمكثون بجوار محطة الشرطة القريبة من الحرم الإبراهيمي، وأبلغوا رائد أبو رميلة، المتطوّع في مشروع "الرّد بالتصوير" التابع لبتسيلم، بأنهم رأوا رجال شرطة وصلوا بسيارة شرطة إلى المحطة، وأنزلوا منها معتقلاً بدا أنه قاصر وأدخلوه معهم إلى المحطة. وقد بدأ أبو رميلة الذي يُطلّ بيته على المحطة، بتوثيق ما يحدث بالكاميرا التي معه.

وبعد قرابة ساعة على وصول رجال الشرطة مع المعتقل إلى المحطة، وقبل الساعة 1:00 بدقائق (22/7/2013)، خرج رجال الشرطة مع المعتقل إلى خارج المحطة. وقد صوّر أبو رميلة أحدهم وهو يخرج المعتقل من محطة الشرطة (يُذكر أنّ المعتقل كان حافي القدمين). وقد أوصل الشرطي المعتقل إلى سيارة شرطة كانت تقف خارج المحطة، وهو يضربه عدة مرات على رقبته (في الفيديو: الدقيقة 00:17 والدقيقة 00:24). وبعد إدخال المعتقل إلى سيارة الشرطة بفترة وجيزة، تركت السيارة المكان وفي داخلها المعتقل وثلاثة رجال شرطة.

بعد هذه الحادثة، بذل باحثو بتسيلم في الخليل جهودًا من أجل استيضاح هوية المعتقل، بغية جمع معلومات إضافية حول هذه الحادثة. وقد اتصل الباحثون بجهات تعنى بالمعتقلين الفلسطينيين –الارتباط الفلسطينيّ، DCI، ونادي الأسير- من أجل استيضاح تفاصيل المعتقلين في ذلك اليوم، إلا أنّ الأسماء التي توصلوا إليها لم تطابق هوية المعتقل الممكنة. كما توجّه الباحثون إلى عائلات كثيرة تسكن بجوار الحرم الإبراهيمي واستعرضوا توثيق الحادثة في محاولة لاستيضاح هوية المعتقل. وحتى اليوم، 31/7/2013، لم تنجح بتسيلم في ذلك.

لعنايتكم: نتيجة لعدم إمكانية طلب الإذن من الشخص الذي وُثق بالفيديو بنشر صورته، فقد جرى تمويه وجهه.

آخر الفيديوهات