Skip to main content
رسوم وبيانات من الخريطة
Menu
المواضيع

سُد وفرّق: مشروع خريطة تفاعليّة جديد بمناسبة مرور 52 عامًا على الاحتلال

اليوم وبمناسبة مرور 52 عامًا على احتلال الضفّة الغربية وشرقيّ القدس وقطاع غزّة وإزاء الخطوات التي تسير فيها الإدارة الأمريكيّة برئاسة ترامب نحو ما يسمّيه "صفقة القرن"، تطلق بتسيلم مشروعًا تفاعليًّا جديدًا يجسّد كيف أعملت إسرائيل قضمًا في الأراضي الفلسطينيّة خلال العقود التي مضت وكيف شرذمت الحيّز الفلسطينيّ عبر تقسيمه إلى وحدات ضئيلة المساحة ومعزولة عن بعضها البعض وكيف فصلت بين الفلسطينيّين والإسرائيليّين وبين الفلسطينيّين أنفسهم.

لقد طوّرنا مشروع "سُد وفرّق بالتعاون مع معهد Forensic Architecture للأبحاث لكي نُظهر كيف أنه بفعل قرارات الحكومة والأوامر العسكريّة والأدوات التخطيطيّة جرى إقامة المزيد والمزيد من المستوطنات والمنشآت الإسرائيليّة؛ كيف سعت كلّ هذه - ولا زالت تسعى لأجل مصالح إسرائيليّة على حساب حقوق الفلسطينيّين؛ وكيف يجري عمدًا إغراق الجزر الفلسطينية التي نشأت في بحر السيطرة الإسرائيليّة.

يقدّم المشروع صورة بصريّة مفصّلة تُظهر كيف فتّتت إسرائيل الحيّز الفلسطينيّ إلى معازل ضيّقة لأجل تسهيل السيطرة عليه مستخدمة في ذلك وسائل مختلفة كالضمّ وبناء المستوطنات وإعلان مساحات شاسعة كـ"أراضي دولة" أو مناطق إطلاق نار أو محميّات طبيعيّة وحدائق وطنيّة وبناء جدار الفصل وتقسيم أراضي الضفة الغربيّة إلى مناطق سيطرة مختلفة (مناطق A و-B و-C) وفصل قطاع غزّة عن الضفة. خلافًا للفلسطينيّين الذين يُعتبر تقييد حرّية تنقّلهم وحركتهم بين مختلف المناطق إحدى وسائل إسرائيل لفرض سيطرتها عليهم يتمتّع الإسرائيليّون بحرّية الحركة داخل الضفة وبين الضفة وإسرائيل وفي داخل إسرائيل.

قال مدير عامّ بتسيلم، حجاي إلعاد إنّه "منذ بداية الاحتلال قد تعاقبت وتبدّلت حكومات وأديرت عمليّات سياسيّة وأطلقت تصريحات لكن حقيقة واحدة بقيت على حالها طوال هذه الفترة: حياة جميع من يقيمون بين البحر والنهر تديرها منذ ذلك الحين حكومة واحدة، حكومة يتمتّع المواطنون الإسرائيليّون بحقّ المشاركة السياسيّة بالتصويت لها بينما يُحرم من ذلك الرّعايا الفلسطينيّون. سعت إسرائيل سعيًا دؤوبًا في تحطيم الحيّز الفلسطينيّ إلى شظايا وقسّمته إلى قطع منفصلة ومعزولة عن بعضها البعض بهدف إضعاف وحدته وتسهيل السيطرة عليه واستغلاله واضطهاده. لا يمكن إرساء مستقبل 14 مليون إنسان بين النهر والبحر على سيادة إسرائيلية وعزل واضطهاد الفلسطينيّين. ندعوكم إلى تصفّح خرائط هذا المشروع ليس فقط لزيادة معلوماتكم بل إنّنا ندعوكم إلى رؤية الواقع كما هو - والمطالبة بمستقبل مختلف تمامًا في جوهره".