Skip to main content
Menu
المواضيع

توثيق مصوّر: جنود يقومون بتأمين حملة العنف التي نفّذها مستوطنو “يتسهار” في قريتي بورين وعوريف

متطوّعة في بتسيلم قامت بتصوير مستوطن ملثّم الوجه يساعد جنديًا على إطلاق قنابل الغاز المسيلة للدموع باتجاه الفلسطينيين

بعد العملية الذي نفّذها فلسطينيّون والتي أدت الى مقتل إيتام ونعاماه هينكين، قام مستوطنون بمهاجمة فلسطينيين وأملاكهم في مواقع عديدة في أرجاء الضفّة الغربيّة. أحد ابرز هذه المواقع هو مستوطنة "يتسهار"، والتي نزل عشرات المستوطنين منها متوجّهين إلى القريتين الفلسطينيّتين المجاورتين بورين وعريف، حيث اشتبكوا مع السكان وقاموا بتدمير الممتلكات. متطوّعون في بتسيلم تواجدوا في المكان ووثّقوا بالفيديو تسلسل الأحداث. يظهر التوثيق جنود اسرائيليين تواجدوا طيلة استمرار الأحداث، وبدلاً من وقف حالة الهياج، رافقوا المستوطنين في أفعالهم وأطلقوا وسائل تفريق المظاهرات على الشبان الفلسطينيين الذين رشقوا الحجارة على المستوطنين لإبعادهم عن المكان.

أبرز مثال على تعاون القوات الميدانيّة الأسرائيلية مع هياج المستوطنين وخيانة واجب الجيش بحماية الفلسطينيين، تمّ تصويرها من قبل المتطوعة في منظمة بتسيلم وديان عمران، في بورين في تاريخ 3،10. يظهر في الفيديو المصوّر، مجموعة من المستوطنين الملثمين برفقة جندي، فوق منازل قرية بورين. بعض المستوطنين رشقوا الحجارة باتجاه فلسطينيين في حضور الجندي، الذي لم يفعل شيئًا لإيقافهم بل على العكس، استعان بمستوطن ملثّم يحمل له حقيبه تحتوي على قنابل الغاز المسيلة للدموع، ويقوم حتّى بشحن قاذف "رينغو" التابع للجنديّ.

تتمة الحدث:

في تصوير بروس لي عيد المتطوّع في بتسيلم، يمكن رؤية الجنديّ ومساعده الشاب الملثّم، يطلق قنابل غاز مسيلة للدموع باتجاه شبّان فلسطينيين(3:40 دقيقة)

توثيق بداية الحدث (بروس لي عيد):

بعدها بيوم، في تاريخ 2015/10/04 وثّق أحمد العامر المتطوّع في بتسيلم هجوم واسع لمستوطنين في قرية عوريف، جنوب "يتساهر"، والتي أضرم فيها مستوطنون النار في أشجار الزيتون وأحرقوها، كلّ ذلك في حضور الجنود الذين لم يمنعوا هذا الهياج ولم يوقفوا المستوطنين، بل أطلقوا قنابل الغاز المسيلة للدموع على شبان فلسطينيين من القرية والذين قدموا إلى حقول الزيتون لحماية أملاكهم.

مستوطنون يكسرون أغصان شجر الزيتون في حضور جنود يطلقون وسائل تفريق المظاهرات على الفلسطينيين

مستوطن يضرم النار في حضور الجنود :

مستوطنون يكسرون أغصان شجر الزيتون في حضور جنود يطلقون وسائل تفريق المظاهرات على الفلسطينيين