Skip to main content

فيديو - جنود يتيحون للمستوطنين الاعتداء على متظاهرين فلسطينيين

متطوع لدى منظمة بتسيلم وثق جنود يتيحون لمستوطنين بالدخول إلى منطقة امنية خاصة وقاموا برشق الحجارة من داخلها نحو الفلسطينيين وقاموا بإبعاد المتظاهرين ظهيرة يوم السبت الموافق 29.10.2011 تظ...
قراءة المقال كاملاً العودة إلى وضع الفيديو

فيديو - جنود يتيحون للمستوطنين الاعتداء على متظاهرين فلسطينيين

متطوع لدى منظمة بتسيلم وثق جنود يتيحون لمستوطنين بالدخول إلى منطقة امنية خاصة وقاموا برشق الحجارة من داخلها نحو الفلسطينيين وقاموا بإبعاد المتظاهرين

ظهيرة يوم السبت الموافق 29.10.2011 تظاهر مواطنون من سكان بيت أمر احتجاجا على نهب أراضيهم لصالح مستوطنة كرمي تسور واحتجاجهم على منعهم من الوصول إلى أراضيهم. وقد جرت المظاهرة على مقربة من جدار المنطقة الأمنية الخاصة "شبام" التي تحيط بمستوطنة كرمي تسور. "شبام" هي المنطقة الأمنية الخاصة والتي ليست جزءا من المستوطنة. في حالة مستوطنة كرمي تسور يتكون الشبام بالأساس من أراض فلسطينية بملكية خاصة لسكان فلسطينيين من بيت أمر وحلحول. ويدور الحديث عن أراض تم وضع اليد عليها من أجل خلق منطقة عازلة لحماية المستوطنين من اعتداءات الفلسطينيين. من الناحية العملية يدخل المستوطنون بصورة حرة إلى هذه المناطق فيما يُطلب من الفلسطينيين أصحاب الأراضي الحصول على تصاريح خاصة، يتم إعطاؤها بشق الأنفس، من أجل الوصول إلى أراضيهم.

خلال المظاهرة دخل المُستوطنون إلى المنطقة الأمنية الخاصة وقاموا برشق الحجارة من داخلها نحو المتظاهرين. أصيب أحد المُصورين الفلسطينيين الذين تواجدوا في المكان بحجر في رأسه. ويتضح من الفيديو وجود مدنيين مسلحين يرتدون الملابس المدنية في المنطقة الأمنية الخاصة - وهم على ما يبدو من عناصر أمن المستوطنة- الذين لم يتدخلوا فيما يدور. لم يبذل الجنود الذين تواجدوا على جانبي الجدار أية محاولة حقيقية لوقف الاعتداء من قبل المستوطنين أو إبعادهم عن المنطقة الأمنية الخاصة. بدلا من ذلك، قام الجنود بإبعاد المتظاهرين الفلسطينيين من المكان بواسطة قنابل الغاز والقنابل الصوتية. حسب معلومات بتسيلم لم يتم اعتقال أحد في أعقاب الحادث.

وقد أبلغ المصور الذي أصيب في الحادث منظمة بتسيلم انه وصل إلى محطة الشرطة في كريات أربع من أجل تقديم شكوى لكن لم يُسمح له بالدخول. وبعد أن انتظر ساعة ونصف تقريبا خارج المحطة أبلغه رجال الشرطة أنهم مشغولون ولن يستطيعوا تلقي شكواه.

وقد توجهت بتسيلم إلى الشرطة وطالبت بالتحقيق في عملية رشق الحجارة من قبل المستوطنين، كما توجهت إلى النيابة العسكرية وطالبت بالتحقيق في تعاطي الجنود مع الحادث. كما احتجت بتسيلم أمام الجيش على سماحه لقواته ولعناصر أمن المستوطنة بالمكوث في المنطقة الأمنية الخاصة والاعتداء على المتظاهرين الفلسطينيين. كما طلبت من قائد الكتيبة التي ينتمي إليها الجنود الذين كانوا يمكثون في المكان الإدلاء بإفاداتهم في الشرطة حول الحادث.

آخر الفيديوهات