Skip to main content
Menu
المواضيع

قانون الجمعيّات لن يسري على منظّمتَي يكسرون الصّمت وبتسيلم

بعد مضيّ يومين على تمرير الائتلاف الحكومي قانونًا يهدف إلى المسّ بمنظّمتَي يكسرون الصّمت وبتسيلم - ظاهريًّا عبر منعهما من عقد لقاءات مع طلّاب المرحلة الثانويّة - تعلن المنظّمتان أنّ "قانون واجب الإفشاء عن تلقّي الدّعم من دولة أجنبيّة" - المعروف باسم "قانون الجمعيّات"، لن يسري عليهما. في السّياق نفسه وصفت المنظّمتان القانون بأنّه أحد ذروات التشريع الحكوميّ المعادي للديمقراطيّة.

القانون المذكور يعتبر تلقّي الهِبات الدوليّة لأجل تعزيز الديمقراطية وحقوق الإنسان والسّلام بقيمها الكونيّة والإنسانيّة، نشاطًا ينمّ عن انعدام الولاء. وفقًا لنصّ القانون - الذي سنّه الائتلاف الحاكم في العام 2016 - ينبغي على الجمعيّات التي يشكّل التمويل الأجنبيّ أكثر من نصف التبرّعات لها، أن تصرّح بذلك في كلّ منشوراتها ولدى كلّ توجّه إلى السّلطات. في عام 2017 شكّلت الهِبات المقدّمة إلى بتسيلم من دول أجنبية %48.8 من مجمل التبرّعات وتلك المقدّمة لـ"يكسرون الصّمت" شكّلت %44.7.

كان رئيس الحكومة نتنياهو قد صرّح قبَيل استكمال إجراءات تشريع القانون أنّ "القانون يأتي لتعزيز الدّيمقراطيّة" - نتنياهو نفسه الذي شكّل التمويل الأجنبيّ كلّ التبرّعات لحملته (100%) في الانتخابات التمهيديّة. أمّا وزيرة القضاء والتي يشكّل التمويل الأجنبيّ (فقط) 57% من التبرّعات التي جمعتها لتسيير حملتها في الانتخابات التمهيديّة فقد احتفت بإنجاز استكمال إجراءات تشريع القانون قائلة "لن نحني رأسنا بعد اليوم".

من جهته صرّح أفنير جفرياهو مدير عامّ منظّمة يكسرون الصّمت قائلًا: جميع القوانين المتهافتة التي سُنّت كدعاية انتخابية سوف تُصبح مع انتهاء الاحتلال مجرّد ملاحظات على الهامش. وكمن يعرف عن كثب الحكم العسكريّ المفروض على الفلسطينيّين نحن ندرك أهمّية مواصلة كشف واقع الأراضي المحتلّة..

وصرّح حجاي إلعاد مدير عامّ منظمة بتسيلم قائلًا: مواصلة السّيطرة على الفلسطينيين تتطلّب السيطرة على وعي الإسرائيليّين. السيطرة على الفلسطينيّين تقوم على العُنف المتواصل والرّفض الإسرائيليّ لهذا العنف تواجهه السلطة بمحاولات قمع المحتجّين ووسمهم بدمغة "أعداء الدّاخل"؛ غير أنّ هذه المحاولات لن يُكتب لها النّجاح.

تعبيرًا عن التضامن مع جمعيّات زميلة ورفضًا لسعي النظام الإسرائيلي إلى نزع الشرعيّة عن النضال ضدّ الاحتلال قرّرت منظّمتا بتسيلم ويكسرون الصّمت أن تثبّتا على موقعيهما الإلكترونيّين وفي منشوراتهما الجملة التالية:

في إشارة إلى قانون سنّته الحكومة يعتبر أنّ تلقّي التمويل الأجنبيّ ينمّ عن انعدام الولاء ننوّه بهذا أنّ غالبيّة التبرّعات لمنظّمتنا ليست من دول أجنبيّة. لكنّنا سواء كان الأمر كذلك أم لا سنظلّ محافظين على ولائنا - لقيم حقوق الإنسان والحرّية والديمقراطية وإنهاء الاحتلال.