Skip to main content
Menu
المواضيع

افتحوا عينيكم | مدونة الصور

ضائقة المياه في غزة والضفة، شباط 2014

شباط 2014

"يجب أن لا يخشى أيّ طفل من شرب كأس ماء، خوفًا من ألا تكون متاحة غدًا. هذه هي صعوباتي. هذه هي مخاوف أولادي." بهذه الكلمات أنهى الباحث في بتسيلم نصر نواجعة رسالته إلى نفتالي بينت المنشورة في موقع هآرتس. وقد أثير في الأسبوع الماضي نقاش في الكنيست بخصوص التمييز الحاصل في توزيع المياه بين الإسرائيليين والفلسطينيين. وفي أعقاب هذا النقاش نشرنا المعطيات الدقيقة المتعلقة باستهلاك المياه في إسرائيل وفي الضفة الغربية وقطاع غزة.

نتيجة لتوزيع المياه المجحف بين إسرائيل والضفة الغربية، يعاني جميع سكان الضفة نقصًا دائمًا في المياه. وحتى أولئك المرتبطين بشبكة المياه لا يتمتعون بتدفق دائم للمياه إلا في بعض أيام السنة، ويقومون بوضع صهاريج كبيرة على أسطح غالبية المنازل لتخزين المياه فيها. إلى جانب ذلك، ثمة نحو 113,000 شخصًا غير مرتبطين البتة بشبكة المياه ويضطرون لشراء المياه من الحاويات بأسعار باهظة.

المشكلة الاساسية في قطاع غزة هي جودة المياه وليست كميتها. أكثر من 90% من المياه في القطاع غير صالحة للشرب. ويستهلك السكان مياه شرب مُنقـّاة يشترونها من منشآت تنقية عامة وخاصة. وقالت وفاء الفران (42 عامًا)، أم لثمانية أولاد ومن سكان غزة: "نحن لا نشرب المياه التي تصلنا بالأنابيب، ولا نستخدمها لغلي الشاي أو القهوة أو للطبخ. نحن نشتري المياه العذبة من بائعي المياه (السقّائين). وأحيانًا أستخدم المياه العذبة أيضًا من أجل غسل شعر بناتي، وفي الصباح نستخدمها أيضًا لغسل الوجه لأنّ المياه التي في الأنابيب تلذع العيون".

في الصور التي أمامكم يمكنكم رؤية ضائقة المياه في الضفة الغربية وقطاع غزة:

أولاد يحملون قناني ماء بجانب منشأة التنقية في خان يونس. تصوير: محمد صباح، بتسيلم، 4/2/2014
مُسنّ يملأ حاوية مياه من الحنفية العامة الخاصة بمنشأة التنقية في خان يونس. تصوير: محمد صباح، بتسيلم، 4/2/2014
في الطريق إلى المنزل مع حاوية المياه. تصوير: محمد صباح، بتسيلم، 4/2/2014
منشأة تنقية تابعة لسلطة المياه في خان يونس. تصوير: محمد صباح، بتسيلم، 4/2/2014
قرية الدقيقة جنوب جبال الخليل غير مرتبطة بشبكة المياه ويضطر سكانها لشراء المياه في حاويات بسعر باهظ يعادل أربعة أضعاف معدل سعر المياه للاستهلاك المنزلي في إسرائيل. تصوير: ناصر نواجعة، بتسيلم، 19/8/2012
فتًى ينتشل المياه من بئر تخزين في قرية خربة جنبة جنوب جبال الخليل غير المرتبطة بشبكة المياه. تصوير: بتسيلم، 7/8/2012
خربة حمصة في غور الأردن غير مرتبطة بشبكة المياه ويشتري سكانها المياه من الحاويات. معدل الاستهلاك الفلسطيني في المنطقة يبلغ نحو عشرين لترًا للشخص يوميًا فقط- أي خُمس الحد الأدنى الذي توصي به منظمة الصحة العالمية. تصوير: عاطف أبو الرب، بتسيلم، 28/6/2012
صهريج مياه على سطح منزل في قرية عصيرة القبلية مرتبط بشبكة المياه، ولكنه على غرار سائر الضفة لا يتمتع بتدفق مياه منتظم طيلة أيام السنة. تصوير: بتسيلم، 30/1/2013


Eyes Wide Open Photo Blog by B’Tselem is licensed under a Creative Commons Attribution 4.0 International License. You are free to use the photos in the blog. However, any public use of photos must include copyright credit to the photographer and B’Tselem.