Skip to main content
Menu
المواضيع

منظّمة بتسيلم تدين بشدة قتل كلّ من إيتام ونعمة هنكين

إمرأة تبكي بالقرب من قبرإيتام ونعمة هنكين. تصوير: باز راتنير، رويتيرز، 2/10/2015..
إمرأة تبكي بالقرب من قبرإيتام ونعمة هنكين. تصوير: باز راتنير، رويتيرز، 2/10/2015.

تشير تقارير إعلاميّة إلى أنّه في يوم الخميس الموافق 1/10/2015، في ساعات المساء، قام فلسطينيون بإطلاق النار على سيارة إسرائيليّة سافر فيها كلّ من "إيتام ونعمة هنكين"، من سكان مستوطنة "نريا"، مع أطفالهم الأربعة، على طريق مديسون- الشارع الذي يربط مستوطنة "ألون موريه" بمستوطنة "إيتمار"، الواقعة شمال الضفة الغربيّة، بالقرب من قرية بيت فوريك الفلسطينيّة. جرّاء إطلاق النار، أصيب الوالدان، وهما في الثلاثين من العمر، وأعلنت طواقم الإنقاذ التي وصلت إلى المكان موتهما. الأطفال الّذين تتراوح أعمارهم بين أربعة أشهر وتسع سنوات، والذين شهدوا مقتل والدَيهم، لم يصابوا بأذى. تعبّر منظّمة بتسيلم عن صدمتها من جريمة القتل وترسل خالص تعازيها لأسرة هنكين.

تدين منظّمة بتسيلم بشدّة أيّ مس متعمّد على مدنيّين إسرائيليين وفلسطينيين.

في أعقاب الحادث، هاجم مستوطنون في منطقة نابلس سيارات فلسطينيّة وسيارة إسعاف بالحجارة، كما وقاموا برشق الحجارة على منازل تقع في الجزء الجنوبي من قرية بورين، قرب مستوطنة يتسهار. على عاتق قوات الأمن تقع مسؤوليّة القيام بالاستعدادات اللازمة لمنع المزيد من الأعمال الانتقاميّة من قبل المستوطنين.

المكان