Skip to main content
Menu
المواضيع

اسبوعاً من اعمال الضرب والتنكيل على حاجز صرة، محافظة نابلس03/12/31 – 03/12/27

ملخص تقرير, كانون الثاني 2004

" … لقد امسك الجندي الاشقر بيد مازن ولواها الى الوراء بينما أخذ الجندي الثاني بضربه بحذاءه على بطنه. بعد ذلك، امره الجنود ان ينبطح على بطنه ووضع الجندي ذو الشعر الاسود سلاحه على مؤخرة رأس مازن وقال له انك ستموت الان. وعد الجندي واحد، اثنين، ثلاثة وعندها قام الجندي الاشقر باطلاق النار في الهواء. لقد فعلوا الشيء نفسه معي…".

طاقم اسعاف فلسطيني ينقل المواطن نظمي الشيخ الى المستشفى، بعد ان قام جنود الجيش الاسرائيلي بضربه في منطقة حاجز صرة في محافظة نابلس 28.12.03.

يعرض تقرير منظمة بتسيلم، الذي سينشر اليوم، سلسلة من اعمال التنكيل المبرح التي قام بها جنود الجيش الاسرائيلي خلال الاسبوع الاخير على حاجز صرة، المقام في عمق الضفة الغربية جنوب غرب نابلس.

استمع طاقم بتسيلم، الذي يقوم برصد الاوضاع وانتهكات حقوق الانسان على الحواجز المقامة في انحاء الضفة الغربية، لأفادات ادلى بها عشرة مواطنين فلسطينيين من ضحايا اعمال التنكيل الصارمة التي قام بها الجنود المتواجدين على حاجز صرة من يوم 27.12.03 وحتى 31.12.03. ومن ضمن هذه الاعمال الضرب المبرح والتهديد بالقتل وربط البعض من الضحايا بشجرة زيتون كما وان هذه الاعمال قد حدثت بشكل مبرح ومنظم.

في تاريخ 28.12.03، التقى طاقم بتسيلم المواطن نظمي الشيخ عند حاجز صرة، دقائق معدودة بعد تعرضه للضرب والتنكيل من قبل جنود الحاجز. وفي الحال توجهت منظمة بتسيلم الى النيابة العسكرية بطلب ابعاد الجنود الذين يقومون بهذه الاعمال عن الحاجز والشروع بالتحقيق بقضية الاعتداء. الا ان اعمال التنكيل استمرت خلال كل ايام الاسبوع، بالرغم من جميع التوجهات التي قامت بها منطمة بتسيلم الى الجهات المختصة في الجيش الاسرائيلي.

يتبين من التقرير انه بالرغم من الانتهاكات الصارخة لحقوق الانسان للفلسطينيين على الحواجز الاسرائيلية خلال اكثر من ثلاثة اعوام، وتطبيق سياسة الحصار الخانق ضدهم، فأن الجيش الاسرائيلي لم ينجح بوضع حد لهذه المظاهر. ان مثل هذه الحالات المذكورة في التقرير هي نتيجة حتمية لسياسة منهجية وهدامة ، والتي تتمثل بشكل تترجم على ارض الواقع بأقامة مئات العوائق والعشرات من الحواجز المأهولة بالجنود في عمق الضفة الغربية.

وعليه، تطالب منظمة بتسيلم بأزالة جميع الحواجز المقامة داخل الاراضي المحتلة.

والى حينه، تطالب بتسيلم:

  • أبعاد الجنود المتواجدين على حاجز صرة في الحال عن وظيفتهم.
  • الشروع بالتحقيق العسكري وأتخاذ جميع الاجراءات اللازمة ضد المتورطين والمسؤولين عن تلك الاحداث المذكورة في التقرير.
  • الشروع بالتحقيق العسكري في كل حدث يتم به المس بالمدنيين.