Skip to main content
Menu
المواضيع

21.8.08: بتسيلم لأبو مازن: لا تسمح بتنفيذ أحكام الإعدام

بتاريخ 15 تموز 2008 حكمت محكمة فلسطينية عسكرية خاصة بالإعدام على وائل سعيد ساعد وعلى محمد ساعد محمود ساعد الذين أُدينا بالخيانة والتآمر من أجل "التعاون" مع إسرائيل. إن تنفيذ قرار الحكم خاضع لمصادقة رئيس السلطة الفلسطينية، محمود عباس (أبو مازن).

إن هذه الأحكام تُشكل تطوراً مُقلقا بالنسبة لكل مُلتزم بحقوق الإنسان في الأراضي المحتلة. منذ الحرب العالمية الثانية يعمل المجتمع الدولي على اجتثاث أحكام الإعدام من منظومات القوانين المحلية. إن الحق في الحياة يعتبر من حقوق الإنسان الأساسية وقد تم تقنينها في المادة 3 من الإعلان العالمي لحقوق الإنسان في العام 1948. إن الميثاق الدولي بخصوص الحقوق المدنية والسياسية من العام 1966 الذي تمت المصادقة عليه من قبل أكثر من 150 دولة يتضمن بروتوكول اختياري يحظر الحكم بالإعدام من خلال القوانين المحلية. بتاريخ 15 تشرين الأول 2007 اتخذت الجمعية العامة للأمم المتحدة قراراً غير ملزم يشجع الدول الأعضاء في الأمم المتحدة على تجميد استعمال الحكم بالإعدام "سعيا نحو إلغائه". على الرغم من وجود توجه دولي واضح للقضاء على أحكام الإعدام، لم تقم السلطة الفلسطينية لغاية اليوم بإلغاء أحكام الإعدام واستعمالها.

إن فرض الحكم بالإعدام في الجهاز القضائي الفلسطيني يتنافى مع القانون الدولي من عدة نواح. أولاً، عدد الجنايات التي يمكن فرض حكم الإعدام جرائها في السلطة كبير جداً. بالإضافة إلى ذلك، في المحاكمات التي تتم في محاكم خاصة تُسلب من المتهمين الحقوق الأساسية المتعلقة بالإجراء القضائي المنصف؛ وفي النهاية، لا توجد في السلطة الفلسطينية درجة استئنافات. إن الحكم بالإعدام لا يتفق مع إقامة منظومة قضائية عادلة ومنصفة ضمن القضاء الجنائي. ونظرا لأن السلطة الفلسطينية تسعى كي تتحول إلى حكومة لدولة قومية تحظى بالاعتراف الكامل من قبل المجتمع الدولي يتوجب عليها السعي لإقامة منظومة قضائية ملزمة بالدفاع عن الحياة، المساواة والحرية. يتوجب على السلطة الفلسطينية العمل كي تحظى حقوق الإنسان العالمية، التي تتمسك بها ضمن نضالها من أجل الوصول على مكانة دولة، بالحماية أيضا ضمن منظومة القضاء الجنائي الخاص بها. إن تبني عقوبة الإعدام يهشم دائما مثل هذه الحقوق.

بتسيلم تضم صوتها إلى أصوات المنظمات والشخصيات التي تعارض الحكم بالإعدام في المناطق المحتلة. في الخطاب الذي أرسلته إلى رئيس السلطة الفلسطينية، محمود عباس، دعت جيسيكا مونتل، مدير عام بتسيلم، إلى تبديل عقوبة الإعدام التي صدرت مؤخرا بأحكام أخف.