Skip to main content
مرة مشاهدة: 831

تحت غطاء الأمن: السياسة الإسرائيلية في مدينة الخليل كوسيلة لنقل سكانها الفلسطينيين قسرًا

الفيديو المرفق لتقرير بتسيلم الجديد تحت عنوان "تحت غطاء الأمن: السّياسة الإسرائيليّة في الخليل كوسيلة لنقل السكّان الفلسطينيّين قسرًا" يُظهر كيف تتذرّع إسرائيل بحجج أمنيّة لكي تطبّق في من...
قراءة المقال كاملاً العودة إلى وضع الفيديو

تحت غطاء الأمن: السياسة الإسرائيلية في مدينة الخليل كوسيلة لنقل سكانها الفلسطينيين قسرًا

الفيديو المرفق لتقرير بتسيلم الجديد تحت عنوان "تحت غطاء الأمن: السّياسة الإسرائيليّة في الخليل كوسيلة لنقل السكّان الفلسطينيّين قسرًا" يُظهر كيف تتذرّع إسرائيل بحجج أمنيّة لكي تطبّق في منطقة مركز مدينة الخليل سياسة جعلت حياة السكّان الفلسطينيّين جحيمًا لا يُطاق بهدف دفعهم إلى الرّحيل عن منازلهم. تعتمد هذه السياسة آليّات الفصل الحادّ والمتطرّف التي تطبّقها إسرائيل في المدينة منذ 25 عامًا، منذ المجزرة التي ارتكبها باروخ جولدشطاين بهدف تمكين ثلّة مستوطنين من السّكن في قلب مدينة فلسطينيّة مكتظّة. هذه السياسة خرق لحظر النقل القسريّ الذي يُعتبر جريمة حرب.

آخر الفيديوهات