Skip to main content
القائمة
تحديثات من الميدان
المواضيع
في تشرين الثاني هاجم مستوطنون منازل في قرية بورين في يومين متتاليين بمرافقة جنود يسّروا لهم الاعتداء وأطلقوا بدورهم قنابل الصّوت والغاز نحو الأهالي الذين هرعوا لحماية سكّان المنازل. جرّاء استنشاق الغاز أغمي على طفل في السابعة كان في موقف سيّارات مسقوف. مثل مئات غيرها، تعكس هذه الحادثة واقع العُنف والترهيب الممنهج الذي يمارسه المستوطنون والجنود معاً وأخطاره على الفلسطينيّين وممتلكاتهم.