Skip to main content
Menu
المواضيع

عناوين

قُبيل الظهر من يوم 3 تشرين الثاني أعتقل جنود الطفل عبد الرّازق إدريس الذي لم يتجاوز الـ13 من عمره في حيّ جبل جالس في الخليل، ومن هناك اقتاد الجنود الطفل إلى حيّ الحريقة وجابوا به شوارع الحيّ جيئة وذهابًا وعيناه معصوبتان. بعد ذلك ذهبوا به إلى معسكر للجيش يقع في مكان قريب وهناك استجوبوه حول أعمال رشق حجارة وأخلوا سبيله ليعود إلى منزله وحده. ليست هذه حادثة استثنائيّة بل هي جزءٌ من روتين العُنف الذي يوقعه عناصر الأمن يوميًّا بسكّان الخليل الفلسطينيّين ضمن سياسة تتّبعها إسرائيل في المدينة، الأمر الذي بات معروفًا للجميع.