Skip to main content
مرة مشاهدة: 2,518

بلديّة القدس تواصل حملة الهدم والحصيلة تشريد 66 من سكّان شرقيّ القدس بضمنهم 39 قاصراً خلال شهر آب 2021

بلغ عدد المباني التي هُدمت خلال شهر آب 2021 في شرقيّ القدس (وضمن ذلك أجزاء من قرية الولجة ضُمّت إلى مسطح المدينة) 16 مبنىً، بعضها كان قيد الإنشاء. 14 من هذه المباني كانت سكنية ومنها 12 من...
قراءة المقال كاملاً العودة إلى وضع الفيديو

بلديّة القدس تواصل حملة الهدم والحصيلة تشريد 66 من سكّان شرقيّ القدس بضمنهم 39 قاصراً خلال شهر آب 2021

بلغ عدد المباني التي هُدمت خلال شهر آب 2021 في شرقيّ القدس (وضمن ذلك أجزاء من قرية الولجة ضُمّت إلى مسطح المدينة) 16 مبنىً، بعضها كان قيد الإنشاء. 14 من هذه المباني كانت سكنية ومنها 12 منزلا مأهول كانت تؤوي 12 عائلة تعدّ معا 66 شخصاً بضمنهم 39 قاصراً، ومنزلين غير مأهولين إمّا لأنّها قيد الإنشاء أو لأنّ أصحابهما لم ينتقلوا بعد للسّكن فيهما. من مجمل المباني السكنيّة هناك 6 هدمتها السّلطات و-8 هدمها أصحابها بأنفسهم تنفيذاً لأمر السّلطات. كذلك هُدمت منشأتان غير سكنيّتين وبضمنهما روضة للأطفال.

أمامكم مقاطع فيديو توثّق عمليّة هدم جزء من المباني.

التفوّق الديمغرافيّ لليهود عن طريق طرد الفلسطينيّين - هذه هي سياسة إسرائيل في شرقيّ القدس منذ بداية الاحتلال وضمّ شرقيّ المدينة. لقد اختلقت الدولة حججًا قانونيّة شتّى تذرّعت بها لأجل تطهير القدس تدريجيًّا من سكّانها الفلسطينيّين. بداية ترفض الدولة إعداد خرائط هيكليّة تتيح لهم البناء وبعد ذلك - عندما يبني السكّان دون ترخيص لأنّ العيش غير ممكن دون منزل، تدّعي السلطات أنّ هذا "بناء مخالف للقانون". التفوّق الديمغرافيّ لليهود، والهدم نصيب الفلسطينيّين.

تفصيل أحداث الهدم في آب:

  • نحو الثامنة من صباح يوم الثلاثاء الموافق 10.8.21 دهم عناصر من شرطة حرس الحدود وعمّال من بلديّة القدس منطقة بيار أيّوب في حيّ سلوان في شرقيّ القدس ومعهم حفّار. هدمت القوّات مبنىً من طابقين يشمل شقّتين تسكن فيهما أسرتان تعدّان معاً 7 أنفار بضمنهم قاصران.
  • في اليوم نفسه، اضطرّت أسرة أخرى في حيّ العيساويّة إلى هدم منزلها الذي لا يزال قيد الإنشاء، عقب أمر هدم أصدرته بلديّة القدس.
  • في يوم الجمعة الموافق 13.8.21 اضطرّت أسرة مؤلّفة من 6 أنفار بضمنهم 4 قاصرين إلى هدم منزلها الواقع في حيّ سلوان، أيضاً عقب أمر هدم أصدرته البلديّة.
  • بعد مضيّ يومين، في يوم الأحد الموافق 15.8.21، اضطرّ زوجان يقيمان في حيّ الطور إلى هدم منزلهما بأمر من بلديّة القدس.
  • نحو العاشرة من صباح يوم الثلاثاء الموافق 17.8.21 دهم مندوبو البلديّة وعناصر من شرطة حرس الحدود حيّ جبل المكبّر ومعهم حفّار وهدموا منزل أسرة تعدّ 5 أنفار بضمنهم 3 قاصرين.
  • في اليوم نفسه دهم عناصر من شرطة حرس الحدود وعمّال من بلديّة القدس حيّ بيت صفافا، جزئه الواقع وراء الخطّ الأخضر، وهدموا مبنىً يُستخدم كروضة أطفال.
  • في يوم الإثنين الموافق 23.8.21 اضطرّت أسرة مؤلّفة من 8 أنفار بضمنهم 5 قاصرين إلى هدم منزلها الواقع في حيّ بيت حنينا إلى هدم منزلها بأمر من البلديّة. نفّذت الأسرة الهدم على عدّة مراحل، وفي مساء يوم السّبت الموافق 28.8.21 قُتل فتىً في الـ17 من عمره إثر انهيار حائط ووقوعه عليه وكان قد جاء إلى الموقع مع شبّان آخرين لكي يشاهدوا أعمال الهدم.
  • في العاشرة من صباح يوم الأربعاء الموافق 25.8.21 دهم مندوبو البلديّة وعناصر من شرطة حرس الحدود حيّ راس العامود وهدموا منزلاً في الطابق الثاني وهو لا يزال قيد الإنشاء.
  • نحو الثامنة من صباح يوم الأربعاء الموافق 25.8.21 دهم مندوبو بلديّة القدس وعناصر من شرطة حرس الحدود قرية الولجة ومعهم جرّافة استخدمت في هدم منزلين لأخوين شقيقين وعائلتيهما يقعان في الجزء الذي ضمّه إسرائيل إلى مسطّح بلديّة القدس. بذلك جرى تشريد 13 شخصاً بضمنهم 9 قاصرين.
  • في يوم الخميس الموافق 26.8.21 اضطرّت أسرة مؤلّفة من 5 أنفار بضمنهم 3 قاصرين إلى هدم جزء من منزلها الواقع في حيّ سلوان وذلك عقب أمر هدم أصدرته البلديّة.
  • في يوم الجمعة الموافق 27.8.21 اضطرّت 3 أسر من عائلة موسّعة واحدة إلى هدم منازلها الثلاثة في حيّ بيت حنينا عقب أمر هدم صدر عن البلديّة. تعدّ الأسر الثلاثة 18 شخصاً بضمنهم 11 قاصراً.
  • في يوم الإثنين الموافق 30.8.21 اضطرّت أسرة مؤلّفة من 7 أشخاص بضمنهم 5 قاصرين إلى هدم منزلها في حيّ جبل المكبّر.

لمعطيات أوفى عن الموضوع اضغطوا هنا.

آخر الفيديوهات