Skip to main content

يهدمون بلا حدود: الإدارة المدنيّة تهدم مبانٍ زراعيّة وتصادر كرفان يستخدم كعيادة صحّيّة تخدم أكثر من 400 شخص في تلال جنوب الخليل، وتهدم بركة زراعيّة في الأغوار الشماليّة

نحو الثامنة من صباح يوم الإثنين الموافق 12.7.21 وصل مندوبو الإدارة المدنيّة وجنود بلدة بني نعيم في محافة الخليل ومعهم ثلاث جرّافات. هدمت القوّات سناسل على امتداد نحو 200 متر وجداراً منصوب...
قراءة المقال كاملاً العودة إلى وضع الفيديو

يهدمون بلا حدود: الإدارة المدنيّة تهدم مبانٍ زراعيّة وتصادر كرفان يستخدم كعيادة صحّيّة تخدم أكثر من 400 شخص في تلال جنوب الخليل، وتهدم بركة زراعيّة في الأغوار الشماليّة

نحو الثامنة من صباح يوم الإثنين الموافق 12.7.21 وصل مندوبو الإدارة المدنيّة وجنود بلدة بني نعيم في محافة الخليل ومعهم ثلاث جرّافات. هدمت القوّات سناسل على امتداد نحو 200 متر وجداراً منصوباً عند مدخل القرية ومخزناً للمعدّات الزراعيّة.

من هناك تابعت القوّات جنوباً إلى تجمّعي أمّ قوصة والعباديّة في منطقة أمّ الدّرج وصادروا من هناك كرفان نصبه السكّان ويُستخدم كعيادة تديرها منظّمة "أطبّاء بلا حدود". كانت العيادة تعمل مرّة في الأسبوع وتخدم أكثر من 400 شخص.

 

أنقاض البركة الزراعيّة في بردلة مراح. تصوير: عارف دراغمة ، بتسيلم ،12.7.21
أنقاض البركة الزراعيّة في بردلة مراح. تصوير: عارف دراغمة ، بتسيلم ،12.7.21

إلى جانب ذلك، في الثامنة من صباح هذا اليوم وصل مندوبو الإدارة المدنيّة وجنود المنطقة الزراعيّة بردلة مراح الممتدّة على بُعد كيلومتر واحد من مركز قرية بردلة. جاءت القوّات مع جرّافة قامت بهدم بركة ريّ كانت قد أقامتها وزارة الزراعة الفلسطينيّة بالتعاوُن بين منظمة الغذاء العالميّة التابعة لهيئة الأمم المتحدة (فاو). هذه البركة كانت توفر مياه الرّي لمزروعات مجموعة من مُزارعي المنطقة.

لا نتحدّث هنا عن ممارسات استثنائيّة بل هي جزء من روتين التنكيل الذي توقعه سلطات إسرائيل بسكّان التجمّعات الفلسطينيّة في تلال جنوب الخليل والأغوار الشماليّة سعياً منها إلى ترحيلهم عن منازلهم ومناطق سكناهُم.

آخر الفيديوهات