Skip to main content

خلّة النتش، شرقيّ مدينة الخليل: مجدّداً هاجم مستوطنون منزلاً بالحجارة عدّة مرّات والشكاوى المتكرّرة ضدّهم لدى الشرطة لا تُجدي نفعاً

على مدار ثلاثة أيّام متواصلة في 16 و17 و18 كانون الثاني 2021 هاجم مستوطنون منزل عائلة إدريس في حيّ خلّة النتش شرقيّ مدينة الخليل. جاء المستوطنون في الصّباح وفي المساء وبعضهم ملثّمين وأخذو...
قراءة المقال كاملاً العودة إلى وضع الفيديو

خلّة النتش، شرقيّ مدينة الخليل: مجدّداً هاجم مستوطنون منزلاً بالحجارة عدّة مرّات والشكاوى المتكرّرة ضدّهم لدى الشرطة لا تُجدي نفعاً

على مدار ثلاثة أيّام متواصلة في 16 و17 و18 كانون الثاني 2021 هاجم مستوطنون منزل عائلة إدريس في حيّ خلّة النتش شرقيّ مدينة الخليل. جاء المستوطنون في الصّباح وفي المساء وبعضهم ملثّمين وأخذوا يرشقون المنزل بالحجارة فحطّموا زجاج خمسة من نوافذه. ورغم أنّ صاحب المنزل رجائي إدريس (37 عاماً) وهو أب لستّة أبناء كان يتّصل بالشرطة في كلّ مرّة إلّا أنّهم إمّا أتوا متأخرّين أو لم يأتوا بتاتاً، علماً أنّه أرسل لهم في إحدى المرّات أشرطة فيديو توثّق الهجوم. بناءً على نصيحة عناصر الشرطة أن يقدّم شكوى في محطّة شرطة "كريات أربع" توجّه رجائي إدريس في 25.1.21 إلى هناك فأبقوه في الخارج ينتظر طوال ساعتين قبل إدخاله وتسجيل إلى إفادته.

في مساء يوم 1.2.21 هاجم المستوطنون المنزل بالحجارة مرّة أخرى وبعضهم استخدم المقاليع فحطّموا زجاج عدّة نوافذ. وفي هذه المرّة أيضاً اتّصل رجائي إدريس بالشرطة ومرّة أخرى جاءت الشرطة بعد نصف السّاعة وكان المستوطنون قد غادروا. صوّر العناصر الحجارة التي رشقها المستوطنون وحطّت على سطح المنزل وفي داخله كما صوّروا نوافذه التي تحطّم زجاجها وتكراراً نصحوه بأن يتقدّم بشكوى في محطّة الشرطة لكنّه اختار هذه المرّة ألّا يفعل لأنّه بات يعرف بحُكم التجربة أن لا فائدة من ذلك. أقيمت بؤرة "جال" الاستيطانيّة في العام 2014 على بُعد أقلّ من 100 متر من خلّة النتش وهي بمثابة حيّ ضمن مستوطنة "كريات أربع". منذ إقامة البؤرة يهاجم المستوطنون مزارعي المنطقة ويمنعونهم من الوصول إلى أراضيهم.

آخر الفيديوهات