Skip to main content

عندما كانت أبصار العالم متوجهة إلى الانتخابات الرئاسية للولايات المتحدة دمّرت إسرائيل تجمعا فلسطينيا في الأغوار برمّته

قرابة الساعة 11:00 من يوم الثلاثاء 3.11.20 وصل مندوبو الإدارة المدنية مزودين بجرافتين وحفارتين ترافقهم جيبات عسكرية إلى خربة حمصة الواقعة في الأغوار. هدمت القوات 18 خيمة وبركس كانت تسكنها...
قراءة المقال كاملاً العودة إلى وضع الفيديو

عندما كانت أبصار العالم متوجهة إلى الانتخابات الرئاسية للولايات المتحدة دمّرت إسرائيل تجمعا فلسطينيا في الأغوار برمّته

قرابة الساعة 11:00 من يوم الثلاثاء 3.11.20 وصل مندوبو الإدارة المدنية مزودين بجرافتين وحفارتين ترافقهم جيبات عسكرية إلى خربة حمصة الواقعة في الأغوار. هدمت القوات 18 خيمة وبركس كانت تسكنها 11 أسرة تعدّ معا 74 فردا وبضمنهم 41 قاصرا. هدمت القوات كذلك 29 خيمة وبركس كانت تُستخدم زرائب للماشية وثلاثة بركسات مخازن وتسع خيام مطابخ وعشرة مراحيض متنقلة ولوحين شمسيين و- 23 صهريجا للمياه وعشر حظائر للماشية وأوعية لوضع الطعام والماء للماشية. كما أتلفت القوات ما يفوق الثلاثين طنا من العلف والماء وصادرت سيارتين وتراكتورين يملكها ثلاثة من السكان. آلاف الفلسطينيين ممن يعيشون في عشرات التجمعات في الضفة الغربية يقبعون في حالة مستمرة من الخوف من أن تهدم إسرائيل منازلهم، وهي التي تسعى إلى تقليص الوجود الفلسطيني في مناطق C والاستيلاء على المساحات التي تبتغيها لنفسها.

 

آخر الفيديوهات