Skip to main content
مرة مشاهدة: 246

إسرائيل تواصل إكراه سكّان شرقيّ القدس على هدم منازلهم بأنفسهم، أيلول 2020

شهدت السّنتان 2019 - 2020 ارتفاعاً مضطرداً في عدد الفلسطينيّين سكّان شرقيّ القدس الذين اضطرّوا إلى هدم منازلهم بأنفسهم بعد أن بنوها بدون ترخيص. يختار السكّان هذه الطريقة لكي يتجنّبوا دفع ...
قراءة المقال كاملاً العودة إلى وضع الفيديو

إسرائيل تواصل إكراه سكّان شرقيّ القدس على هدم منازلهم بأنفسهم، أيلول 2020

شهدت السّنتان 2019 - 2020 ارتفاعاً مضطرداً في عدد الفلسطينيّين سكّان شرقيّ القدس الذين اضطرّوا إلى هدم منازلهم بأنفسهم بعد أن بنوها بدون ترخيص. يختار السكّان هذه الطريقة لكي يتجنّبوا دفع عشرات آلاف الشواكل لبلديّة القدس في حال نفّذت آليّاتها الهدم. خلال شهر أيلول وحده أجبِرت 9 أسَر على هدم منازلها بنفسها لكي تتجنّب دفع تكاليف الهدم للبلديّة. وهناك منزلان إضافيّان هدمتهما آليّات بلديّة القدس ممّا شرّد 45 فلسطينيّاً بضمنهم 26 طفلاً. منذ بداية العام 2020 وحتى نهاية شهر أيلول هُدم في القدس 100 منزل بأمر من البلديّة (68 منها هدمها أصحابها بأنفسهم) وتشرّد جرّاء ذلك 323 شخصاً بضمنهم 167 طفلاً. تعتبر إسرائيل سكّان شرقيّ القدس أشخاصاً منقوصي الحقوق وتكاد تسدّ في وجههم أيّة إمكانيّة للبناء المرخّص هناك؛ وحين يبنون منازل لهم بدون ترخيص لغياب خيارات أخرى تقوم البلديّة بهدمها. تسعى البلديّة من خلال ذلك إلى ترحيل المقدسيّين عن منازلهم إذ تعتبر وجودهم حجر عثرة أمام مساعيها لتهويد المدينة.

آخر الفيديوهات