Skip to main content

مستوطنون يرشقون بالحجارة سيّارات فلسطينية متوقّفة في حيّ وادي الحصين في الخليل, 12.6.20

قُبيل مساء يوم الجمعة الموافق 12.6.20 جاء نحو 30 مستوطناً إلى وادي الحصين. تجوّلوا بين منازل الحيّ وغادروا بعد عدّة دقائق ثمّ عادوا بعد ساعتين وأخذوا يرشقون بالحجارة سيّارات سكّان الحيّ ا...
قراءة المقال كاملاً العودة إلى وضع الفيديو

مستوطنون يرشقون بالحجارة سيّارات فلسطينية متوقّفة في حيّ وادي الحصين في الخليل, 12.6.20

قُبيل مساء يوم الجمعة الموافق 12.6.20 جاء نحو 30 مستوطناً إلى وادي الحصين. تجوّلوا بين منازل الحيّ وغادروا بعد عدّة دقائق ثمّ عادوا بعد ساعتين وأخذوا يرشقون بالحجارة سيّارات سكّان الحيّ المتوقّفة في شوارعه. خرج عشرات من أهالي الحيّ ورشقوا المستوطنين بالحجارة في محاولة لإبعاد المستوطنين وحماية ممتلكاتهم.

أحد سكّان الحيّ ويُدعى عبد الكريم الجعبري (61 عاماً) سارع إلى الاتّصال بضابط الإدارة المدنيّة وأبلغه بما يحدث فجاء هذا إلى الحيّ خلال دقائق معدودة وجاء في أعقابه شرطيّ وشرطيّة برفقة نحو 30 جنديّاً. حاولت القوّة الفصل بين الأهالي والمستوطنين وغادر المستوطنون لكنّهم توقّفوا أوّلاً في قطعة أرض تقع خلف منزل عائلة الجعبري وواصلوا من هناك رشق الحجارة نحو الشارع ومنازل الحيّ ثمّ غادروا نهائيّاً بعد نصف السّاعة. حطّم المستوطنون خلال هذا الهجوم نوافذ أربع سيّارت قدّم اثنان من أصحابها ومن ضمنهم عائلة الجعبري شكوى لدى شرطة "كريات أربع".

أدناه أقوال عبد الكريم الجعبري وهو متزوّج وأب لـ13 ابناً أدلى بها في إفادة أمام باحثة بتسيلم الميدانيّة منال الجعبري:

جاء إليّ حفيدي (9 سنوات) وهو يركض ويصرخ "مستوطنون! مستوطنون!" خرجت إلى مدخل المنزل وشاهدت نحو 20 مستوطناً يتقدّمون نحو منزلنا لكنّهم حين رأوني غيّروا اتّجاههم. لم يرافق المستوطنين عناصر أمن أثناء تجوالهم في الحيّ.

نحو السّاعة 20:30 سمعت صراخاً في الخارج فهرعت خارجاً وعندها رأيت نحو 30 مستوطناً. كان يبدو أنّهم المجموعة نفسها التي دخلت قبلاً إلى الحيّ ولكنّهم كانوا أكثر في هذه المرّة. شاهدت المستوطنين يرشقون بالحجارة السيّارات المتوقّفة قرب منزلي. خرج أقاربي وأخذوا يصرخون وأخذ بعضهم يرشق المستوطنين بالحجارة بهدف إبعادهم.

اتّصلت بضابط الإدارة المدنيّة فجاء خلال خمس دقائق. بعد دقائق معدودة أخرى جاء شرطيّان ونحو 30 جنديّاً. حاولت القوّات تهدئة الوضع وإبعاد المستوطنين وأمرونا بالعودة إلى منازلنا كما أمروا المستوطنين بالعودة إلى منازلهم. في النهاية غادروا وانهمكنا نحن في إحصاء وتقدير الأضرار التي سبّبوها.

الموقع:

آخر الفيديوهات