Skip to main content
مرة مشاهدة: 1,792

ممارسات انتقاميّة وتجبّر بأهالي كفر قدّوم من قبل الجنود

توثيق يُظهر جنوداً وهُم يُتلفون إطارات سيّارة ويلقون قنابل الغاز نحو منازل السكّان نحو الخامسة من عصر يوم السّبت 30.5.20 وثّقت كاميرات حراسة في كفر قدّوم جنوداً وهُم يُتلفون إطارات سيّار...
قراءة المقال كاملاً العودة إلى وضع الفيديو

ممارسات انتقاميّة وتجبّر بأهالي كفر قدّوم من قبل الجنود

توثيق يُظهر جنوداً وهُم يُتلفون إطارات سيّارة ويلقون قنابل الغاز نحو منازل السكّان

نحو الخامسة من عصر يوم السّبت 30.5.20 وثّقت كاميرات حراسة في كفر قدّوم جنوداً وهُم يُتلفون إطارات سيّارة متوقّفة وحتى يلقون قنابل الغاز المسيل للدّموع نحو منزل. تواجد الجنود في القرية أثناء التظاهرة الأسبوعيّة التي يقيمها أهالي كفر قدّوم منذ العام 2011 احتجاجاً على إغلاق المنفذ الشرقيّ للقرية والذي يؤدّي إلى شارع نابلس مروراً بأراضٍ توسّعت عليها مستوطنة "كدوميم". المنزل الذي ألقيت نحوه قنابل الغاز يملكه مراد شتيوي أحد قادة الاحتجاج في القرية ويُذكر أنّ الأسرة بأكملها كانت في المنزل أثناء ذلك - مراد وزوجته وأبناؤهما الخمسة.

ممارسات الجنود التي تمّ توثيقها يوم السّبت ليست استثنائيّة فقد أظهر تحقيق بتسيلم أنّه منذ بداية شهر نيسان استهدف جنود نحو 24 خزّان مياه منصوب فوق منازل في كفر قدّوم وأنّ بعض هذه الخزّانات استُهدف أكثر من مرّة، بل إنّ عدداً منها أصيب برصاص الجنود ثلاث أو أربع مرّات خلال شهر ونصف تقريباً. كما يُظهر تحقيق بتسيلم أنّ الجنود يتعمّدون التصويب نحو خزّانات المياه وأنّ السكّان فقدوا جرّاء تسرّب المياه من الثقوب مئات اللّيترات من المياه علاوة على أنّهم يُضطرّون إلى شراء خزّانات جديدة يكلّف الواحد منها نحو 500 شيكل.

آخر الفيديوهات