Skip to main content

الإدارة المدنيّة فككت وصادرت ماسورة تزوّد المياه لـ 12 تجمّعًا في منطقة مسافر يطّا في جنوبي جبل الخليل

صباح هذا اليوم الأربعاء الموافق 13.2.19 عند الساعة 8:30 وصل مندوبو الإدارة المدنيّة برفقة جيبات عسكريّة وعناصر من شرطة حرس الحدود إلى نقطة مجاورة لقرية التواني في جنوبي جبل الخليل. القوّا...
قراءة المقال كاملاً العودة إلى وضع الفيديو

الإدارة المدنيّة فككت وصادرت ماسورة تزوّد المياه لـ 12 تجمّعًا في منطقة مسافر يطّا في جنوبي جبل الخليل

صباح هذا اليوم الأربعاء الموافق 13.2.19 عند الساعة 8:30 وصل مندوبو الإدارة المدنيّة برفقة جيبات عسكريّة وعناصر من شرطة حرس الحدود إلى نقطة مجاورة لقرية التواني في جنوبي جبل الخليل. القوّات برفقة شاحنتين بروافع وجرّافة كشفت مقطعًا بطول 5 كم من ماسورة تمّ مدها قبل نحو الشهرين لتزوّد المياه لـ12 تجمّعًا في المنطقة يبلغ عدد سكّانها أكثر من ألف شخص حيث كانوا حتى ذلك الحين يضطرّون إلى التزوّد بالمياه عبر صهاريج متنقّلة. فككت القوّات الماسورة وصادرتها.

يُذكر أنّ إسرائيل نفّذت في جنوبي جبل الخليل وبواسطة شركة "مكوروت" تمديدات لتزويد المياه الجارية للمستوطنات والبؤر الاستيطانيّة ومشاريعها الزراعيّة - مثل الحظائر والدفيئات وكروم العنب. تمرّ هذه التمديدات في جوار القرى الفلسطينيّة ولكنّ الإدارة المدنيّة امتنعت عن تمديد أنابيب المياه إلى هذه القرى باستثناء قرية خربة التواني.

ظلّ سكّان القرى الأخرى يعتمدون على مياه الأمطار المخزّنة في آبار وعلى شراء المياه في صهاريج متنقّلة. ولكنّ الإدارة المدنيّة أصدرت أوامر هدم لكثير من هذه الآبار بحجّة انّها أقيمت دون ترخيص رغم أنّ بعضها قائم منذ حقبة الانتداب البريطانيّ. قبل نحو الشهرين أتاح سكّان قرية التواني للتجمّعات الأخرى التزوّد بالمياه عبر الماسورة واليوم صادرتها إسرائيل وقطعت المياه عن التجمّعات.

منع التزوّد بالمياه هو خطوة إضافيّة في سلسلة من ممارسات التنكيل والتجبّر بسكّان المنطقة في إطار سعي السّلطات إلى ترحيلهم عن منازلهم وطردهم من مناطق سكناهم.

الموقع:

معلومات اضافية:

آخر الفيديوهات