Skip to main content

تلال جنوب الخليل: الإدارة المدنية صادرت غرفتين دراسيّتين وهدمت شارعًا شقّه السكّان

أمس الموافق 11.7.2018 قرب الساعة 8:30 صباحًا وصل مندوبو الإدارة المدنيّة برفقة جنود وعناصر من شرطة حرس الحدود وشاحنتان إلى خربة الضّبع في تلال جنوب الخليل. عندما تجمّع بعض من السكّان وبضم...
قراءة المقال كاملاً العودة إلى وضع الفيديو

تلال جنوب الخليل: الإدارة المدنية صادرت غرفتين دراسيّتين وهدمت شارعًا شقّه السكّان

أمس الموافق 11.7.2018 قرب الساعة 8:30 صباحًا وصل مندوبو الإدارة المدنيّة برفقة جنود وعناصر من شرطة حرس الحدود وشاحنتان إلى خربة الضّبع في تلال جنوب الخليل. عندما تجمّع بعض من السكّان وبضمنهم أطفال أطلق الجيش عليهم قنابل الصوت. بعض مضيّ أربع ساعات عند الساعة 13:00 تقريبًا صادرت القوّات غرفتين دراسيّتين أقيمتا هناك في يوم الجمعة الموافق 6.7.2018 بتمويل من وزارة التربية والتعليم الفلسطينية. وقد أُعدّت الغرفتان لسدّ النقص في الغرف الدراسية استعدادًا للسنة الدراسيّة الجديدة إذ هناك غرفة تدريس واحدة فقط في خربة الضبع أقيمت قبل سنة ويدرس فيها عشرة طلّاب. أعدّت الغرفتان لخدمة عشرة طلّاب إضافيّين لكنّهم سوف يضطرّون الآن إلى السّفر لأجل تلقّي تعليمهم في قرية التواني المجاورة. في أعقاب وصول القوّات إلى المنطقة سارع سكّان خلّة الضبع ورفعوا التماسًا إلى محكمة العدل العليا طالبوا فيه بعدم هدم المبنيين وإبقائهما في المكان. أصدر القاضي جروسكوبف أمرًا مؤقتًا يمنع الدولة من اتّخاذ أيّ إجراء إلى حين البتّ في طلب إصدار الأمر المؤقت. صدر قرار القاضي بعد مصادرة وتحميل الغرفتين على الشاحنات لكنّ القوّات التي كانت لا تزال في المكان رفضت إعادة الغرفتين وغادرت. 

الموقع:

وسائل الإعلام ذات الصلة:

آخر الفيديوهات