Skip to main content
مرة مشاهدة: 0

جنود استولوا على سيّارة فلسطينية ليستخدموها كدرع بشريّ - الخليل، 16 شباط 2018

في يوم الجمعة الموافق 16.2.2018 جرت في الخليل المسيرة السنوية لإحياء ذكرى مجزرة الحرم الإبراهيمي. وفي هذا الوقت كان هاني الجعبري في طريق عودته من صلاة الجمعة ومعه أولاده الأربعة (تتراوح أ...
قراءة المقال كاملاً العودة إلى وضع الفيديو

جنود استولوا على سيّارة فلسطينية ليستخدموها كدرع بشريّ - الخليل، 16 شباط 2018

في يوم الجمعة الموافق 16.2.2018 جرت في الخليل المسيرة السنوية لإحياء ذكرى مجزرة الحرم الإبراهيمي. وفي هذا الوقت كان هاني الجعبري في طريق عودته من صلاة الجمعة ومعه أولاده الأربعة (تتراوح أعمارهم بين 4 و-13 عامًا). أوقفه جنود وأجبروه أن يتّجه نحوشارع الشلالة - الذي كانت تدور فيه مواجهات بين الجيش والشبّان - ثمّ أمروه أن يوقف سيّارته في عرض الطريق لتشكّل واقيًا لهم. بعد ذلك طلبوا منه تسليمهم مفاتيح سيّارته وعندما رفض انتزعوها منه بالقوّة. أمر الجنود الجعبري وأولاده بالخروج من السيّارة فنزل منها وأخذ أولاده إلى دكّان بقالة قريب ثمّ عاد ووقف قرب سيّارته إلى أن انتهى رشق الحجارة. جرى توثيق هذه الحادثة في شريط فيديو صوّره جمال أبو سعيفان.
في إفادة أدلى بها عصام الجعبري (13 عامًا) أمام موسى أبو هشهش الباحث الميداني لبتسيلم قال: "صرخ الجنود على أبي يأمرونه بالتقدّم في سيّارته نحو شارع الشلالة. صار أخي صُهيب يبكي - عمره 4 سنوات. كان خائفًا جدًّا. أنا أيضًا خفت أن ترتطم الحجارة بالسيارة وخفت أن يعتدي الجنود على والدي الذي كان قلقًا ومتوتّرًا جدًّا. أدخلنا أبي إلى دكّان بقالة في شارع الشلالة وطلب من صاحب الدكّان أن يعتني بنا لحين عودته. بقينا في الدكّان مدّة نصف ساعة تقريبًا. طيلة هذا الوقت كنت خائفًا أن يصيب والدي سوء.

الموقع:

معلومات اضافية:

آخر الفيديوهات