Skip to main content
مرة مشاهدة: 60,760

وحدة التحقيق مع افراد الشرطة ("ماحش") تحقق بعنف عناصر حرس الحدود تجاه المتظاهرين في النبي صالح

كل يوم جمعة تشهد قرية النبي صالح شمال غرب رام الله مظاهرات شعبية احتجاجا على سيطرة المستوطنين على الأراضي في القرية. في يوم الجمعة، 13.5.2011، قام عناصر حرس الحدود بنفريق المظاهرة الأسبوع...
قراءة المقال كاملاً العودة إلى وضع الفيديو

وحدة التحقيق مع افراد الشرطة ("ماحش") تحقق بعنف عناصر حرس الحدود تجاه المتظاهرين في النبي صالح

كل يوم جمعة تشهد قرية النبي صالح شمال غرب رام الله مظاهرات شعبية احتجاجا على سيطرة المستوطنين على الأراضي في القرية. في يوم الجمعة، 13.5.2011، قام عناصر حرس الحدود بنفريق المظاهرة الأسبوعية بعنف شديد رغم أن المتظاهرين لم يقذفوا الحجارة ولم يشكلوا خطرا بأي شكل على عناصر قوات الأمن. خلال تفريق المظاهرة، التي تم توثيقها بكاميرات متطوعي بتسيلم بلال التميمي وناريمان التميمي، قام افراد الشرطة بضرب المتظاهرين بواسطة أيديهم وبالهراوات، وركلهم وشتمهم، ورشوا بعضهم ببخاخات الفلفل واعتقلوا ثلاث متظاهرات من خلال استعمال القوة المفرطة.

بالإضافة إلى ذلك، قام عناصر شرطة حرس الحدود خلال المظاهرة بإطلاق قنابل الغاز بالتوجيه المباشر نحو المتظاهرين وجرحوا اثنين منهم: متظاهر إسرائيلي أُصيب بكفة يده وكسر إصبعين من أصابعه وإصيب مواطن أمريكي بجراح برأسه. في الفيلم المعروض هنا يظهر احد عناصر شرطة حرس الحدود وهو يطلق، وفق أوامر قائده، قنبلة غاز نحو المتظاهر الإسرائيلي. إصابة المتظاهر الأمريكي بقنبلة الغاز تم تصويرها من قبل المتظاهر بواسطة هاتفه. في الفيلم المعروض هنا لا يوجد توثيق لإطلاق النار الذي أصاب المتظاهر الأمريكي لكن يظهر إخلاؤه عبر سيارة الإسعاف بعد الإصابة. ردا على بث مقاطع الفيديو في وسائل الإعلام الإسرائيلية أبلغ المتحدث باسم حرس الحدود القناة 10 أن الصور "أحادية الجانب وأن الفلسطينيين هم الذين هاجموا افراد الشرطة وحاولوا تخليص احدى المعتقلات من الاعتقال". كما أبلغت الشرطة أن إحدى المتظاهرات استفزت شرطية من حرس الحدود وأصابتها. وقد توجهت بتسيلم وجمعية حقوق المواطن إلى وحدة التحقيق مع افراد الشرطة ("ماحش") وطالبت بالتحقيق في الحادث، بما في ذلك مسئولية ضباط حرس الحدود الذي قادوا العملية. كما قام عدد من المتظاهرين بتقديم شكاوى إلى وحدة التحقيق مع افراد الشرطة ("ماحش") بسبب استهدافهم وقامت وحدة التحقيق مع افراد الشرطة ("ماحش") بالشروع بالتحقيق. وقد قامت بتسيلم بتحويل التوثيق الكامل للحادث إلى وحدة التحقيق مع افراد الشرطة ("ماحش") وسوف تتابع تقدم التحقيق ونتائجه.

مستجدات: في يوم 30/1/2012 أعلنت وحدة التحقيق مع افراد الشرطة ("ماحش") أنه لن يفتح تحقيقًا في ثلاث شكاوى قُدمت ضد عنف شرطيي حرس الحدود وبخصوص شكوى كريس ويتمن جراء إصابته بقنبلة غازية؛ كما بُلغنا بإغلاق ملف التحقيق بشأن شكوى بن رونين جراء إصابته بقنبلة غاز. في تاريخ 3/5/2012 قدمت المحامية جابي لاسكي للنائب العام استئناف على قرار وحدة التحقيق مع افراد الشرطة (“ماحش”) في الملف. في يوم 30/1/2014 أعلنت نيابة الدولة أنها قرّرت رفض الاستئناف.

آخر الفيديوهات