Skip to main content
Menu
المواضيع

م. د. ممرض يعمل قصارا في إسرائيل، ينام في موقع البناء من دون تدفئة واغتسال

كتظاظ على حاجز ترقوميا، 9.6.13. تصوير: جريدة هآرتس
كتظاظ على حاجز ترقوميا، 9.6.13. تصوير: جريدة هآرتس

أنا من سكان بيت أولا في الخليل أعمل قصارا في بئر السبع. أحمل شهادة في التمريض ولكني قررت العمل في إسرائيل لأنني أجني هناك مالا أكثر. خطبت قبل سنة وأنوي الزواج قريبا وأريد أن أبني أسرة. لا أسافر يوميا من البيت إلى مكان العمل في بئر السبع. أجد ذلك مستحيلا تقريبا على الرغم من معرفتي بأن الكثير من العمال يقومون بالسفر يوميا إلى هناك. أفضل المبيت في مكان العمل بالرغم من كل الظروف القاسية على أن أعيش كل صباح معاناة السفر المرهق من البيت مرورا بالمعبر إلى مكان العمل في إسرائيل.

كل يوم أحد أصل إلى معبر ترقوميا حوالي الساعة 4:00 فجرا، أنتظر في الطابور مع آلاف العمال المتدافعين والمسرعين للوصول إلى الحاجز الذي يُفتح الساعة 5:00 صباحا. ثم تبدأ المرحلة التالية من العذاب، الفحص والتفتيش المهين. الفحص يتم في الوقت الذي يدفع العمال بعضهم البعض بجانبك ومن الجانب الآخر تسمع صراخ رجال الأمن.

بالإضافة لكل هذا هناك تكاليف الرحلة الطويلة ذهابا إلى بئر السبع وإيابا إلى البيت. لو سافرت يوميا فسوف لن يكون لدي وقت لأرتاح وأرى عائلتي، ثم في اليوم التالي سأضطر للسفر مجددا في الصباح الباكر. لم أعد إلى منزلي في بيت أولا منذ أكثر من شهر وهناك احتمال أن أبقى هنا لمدة شهر آخر. أنا مشتاق جدا لعائلتي ولخطيبتي وأعرف أن غيابي صعب عليهم أيضا.

ظروف العمل في القصارة صعبة جدا. أتقاضى حوالي 250 شيكلا في اليوم مقابل عشر ساعات من العمل. أنام بظروف غير إنسانية في موقع البناء، لا أملك سوى فراش على الأرض وبطانية. لا يوجد تدفئة ولا إمكانية للاغتسال والمحافظة على النظافة الشخصية. في الشتاء أشعر ببرد شديد وفي الصيف أغاني من الحر. لا يمكن مقارنة هذه الظروف مع تلك التي في البيت ولكن ليس لدي خيار آخر.

نقوم أنا وباقي العمال بتحضير طعامنا سوية لكي نوفر المال. الطعام الجاهز يكلف مالا كثيرا. نحاول أن ننفق أقل قدر ممكن على الطعام من أجل توفير المال، والذي هو التعويض الوحيد للعيش في ظروف قاسية بعيدا عن الأسرة.

م. د. شاب خاطب من سكان بيت أولا في محافظة الخليل. موسى أبو هشهش الباحث الميداني لبتسيلم قام بتسجيل إفادته بتاريخ 20.4.2015 عبر الهاتف، لأن الشاب كان متواجدا في مكان عمله في إسرائيل.