Skip to main content
القائمة
تحديثات من الميدان
المواضيع

اضرار انقطاع التيار الكهربائي في غزة علي مريض بالكلى، اب 2006

احمد شبات، مريض بالكلى

احمد شبات، مريض بالكلى

اسكن في بلدة بيت حانون في مدينة غزة. انا مريض بالفشل الكلوي ومنذ قصف محطة الكهرباء في غزة وانقطاع التيار الكهربائي وانا اعاني من تدهور في صحتي.

ان الشرايين عندي ضعيفة ولا يمكن ان تتم عملية غسيل الكلى بالشكل العادي، عن طريق الوريد. اجريت عملية لتركيب انبوب صناعي (fistula)، لكي استطيع غسل الكلى عن طريق الانبوب وليس مباشراً عن طريق الوريد. لم استطع اجراء هذه العملية في غزة لذلك سافرت في شهر نيسان 2006 لمستشفى "معهد ناصر" في مصر، وهنالك اجروا لي عملية وركبوا لي انبوب صناعي في يدي اليمنى.

يصل هذا الانبوب ما بين الشريان في يدي والوريد ليمر به الدم وتسير عملية عسيل الكلية بالشكل الطبيعي والسليم. بعد ان اجريت العملية عدت الى قطاع غزة وباشرت بمتابعة غسيل الكلى 3 مرات في الاسبوع، حسب ارشادات الاطباء. منذ تم قصف محطة الكهرباء في غزة، هنالك انقطاع في التيار الكهربائي طوال الوقت، كذلك في مستشفى الشفى التي اتلقى فيها العلاج.

مع انقطاع الكهرباء بدأ طاقم المستشفى باستخدام المولدات الكهربائية لتشغيل اجهزة غسيل الكلى. لهذه المولدات قدرة محدودة وحدث كثيراً ان انقطع التيار اثناء عملية الغسيل. يستغرق انقطاع التيار 30 ثانية او دقيقة.

لكن المشكلة الاكبر حدثت لي في مطلع شهر تموز 2006. كنت اتلقى العلاج في مستشفى الشفاء وفجاة انقطعت الكهرباء. هذه المرة استغرق المولدات 7 دقائق حتى عادت الى العمل. هذا ما سبب تجلط الدم في الانبوب في يدي اليمنى، فاضطر طاقم الاطبار الى قطع الانبوب.

فمذ ذلك اجري عملية غسيل الكلى عن طريق الابط الايسر من خلال شرايين ضعيفة. هذه العملية تألمني جداً، كما اني اعاني من سخونة وضيقة نفس. هذا حل مؤقت الى حين اجراء عملية زراعة جديدة في يدي اليسرى. لان يدي اليمنى تضررت كثيراً واصابها انتفاخ كبير غير عادي. من اجل عملية جديدة يجب ان اسافر الى مصر، فحالياً لا استطيع السفر، لان معبر رفح مغلق. كما انني لا املك المبلغ الكافي لكي اسافر واجري العملية. ان وضي الصحي السيئ يؤثر على حالتي النفسية.

احمد اسماعيل عوض شبات، 52 عام، متزوج واب لسبعة، من سكان بلدة بيت حانون في قطاع غزة. سجل الافادة زكي كحيل في مستشفى الشفاء في غزة بتاريخ 27.8.06.