Skip to main content
Menu
المواضيع

مستوطنون رشوا مواد سامة في حقول المرعى وقتلوا اغنام وغزلان، التوانة، جنوب جبل الخليل، اذار 2005

مفضل
ربعي، مزارع

مفضر ربعي، مزارع

اسكن في التوانة الواقعة بجانب مستوطنة ماعون. أنا مزارع ولدي عشرين غنمه
وأرعى أغنامي يوميا لانها مصدر رزقي ورزق عائلتي الوحيد.

في يوم الثلاثاء، 22.3.05، حوالي الساعة 9:30، كنت أرعى أغنامي في منطقة المرعى
غربي القرية، على بعد حوالي 50 متر من الحقول التي تحيط المستوطنة. وكان معي
ابن أخي، ايمن خليل ربعي البالغ 13 عاما. وبينما نحن نرعى الأغنام، انتبه أيمن
لحبات حنطة خضراء منتشرة تحت الأشواك. نادي على أيمن وسألني ما هذا. نظرت وبدأت
البحث عن حبات أخرى. رأيت ان الحنطة الخضراء منتشرة في كل مكان تحت الأشواك،
وفهمت انها قد تكون مادة سامة. اعتقدت ان أحدا رشّ حبات الحنطة للمس بالأغنام.
في نفس المنطقة كان يرعى أغنامه كل من ابن عمي جمعة موسى جبريل ربعي البالغ
33، نعيم العدرى من التوانة، ياسر العدرى، محمود حمامدة وياسر حمامدة من المفقرة.
أخبرتهم ماذا وجدت وجميعهم بدؤوا البحث عن حبات الحنطة الخضراء. وعندما كان
احدهم يجد حبات أخرى، كان يصرخ وينادي الآخرين ويخبرهم.

قررنا إبعاد الأغنام عن المنطقة في الحال. لقد أبعدت أغنامي حوالي 3—مترا
عن المنطقة وظننت انه في ذلك البعد ما من مواد سامة. أبقيت أغنامي بعيدا عن
المنطقة وعدت مع باقي الرعاة للبحث عن حبات الحنطة ولتنظيف منطقة المرعى. لقد
جمعنا أكثر من خمسة كيلوجرامات من الحبات. في المساء، عدت إلى البيت مع أغنامي
وعندها انتبهت انه يحدث لها شيء غريب. لقد استصعبت الأغنام في التنفس. عندما
انتبهنا إلى هذه الإعراض على الأغنام، اتصل جمعة بعزرا من حركة تعايش واتصل
أيضا للشرطة الإسرائيلية. لقد قال لي جمعة إن الشرطى قالوا له إن يسقي الأغنام
حليبا وزيت زيتون. أسقيت أغنامي حليب وزيت زيتون وبقيت أراقبهم طوال الليل.
في منتصف الليلة، إحدى الأغنام قضت. لقد خرج من فمها مادة خضراء اللون وعندها
تأكدت ان حبة الحنطة الخضراء كانت مادة سامة وان المستوطنون هم من رشّها في
المنطقة.

واليوم علمت إن إحدى أغنام علي حمامدة من المفقرة قد قضت أيضا وأنهم وجدوا
غزالا ميت. اعرف ايضا عن عشرة أغنام لمحمود حمامدة وغنمتين لياسر وغنمتين لجمعة
يعانون من أعراض السم.

اليوم، الخميس، جمعية حماة الطبيعة وقوات الجيش الإسرائيلي ونشطاء من حركة
CPT و – OPERATION DOVE حضروا إلى المكان مع عدد من المزارعين والرعاة. وعملنا
معا لتنظيف المنطقة من المادة السامة. بينما كنا ننظف المنطقة تبيّن لنا أن
هنالك مساحات أخرى مليئة بالمادة السامة. أخذ ممثلي جمعية حماة الطبيعة قسم
من حبات الحنطة والغزلان لفحصها.

مفضي
احمد جبريل ربعي، 36 عاما، متزوج واب لتسعة اولاد، مزارع، من سكان
خربة التوانة في جنوب جبل الخليل. سجل الافادة موسى ابو هشهش في
التوانة بتاريخ 24.3.05