Skip to main content
القائمة
تحديثات من الميدان
المواضيع
إضرار بالممتلكات

خربة التوامين، تلال جنوب الخليل: مستوطنون يُتلفون مغارة تقيم فيها أسرة ويسرقون معدّات

في مساء يوم 7.11.21 في أثناء غياب أسرة من التجمّع عن المغارة التي تقيم فيها اقتحم مستوطنون المغارة وشرعوا يحطّمون بعض محتويات المنزل. سرق المستوطنون بعض ممتلكات الأسرة وبضمنها مصابيح إضاءة، كما دلقوا خزّانات المياه المنصوبة قرب المنزل وأتلفوا منظومة ريّ زراعيّة. 

دير جرير، محافظة رام الله: مستوطنون يحرقون مبنىً زراعيّاً والحريق يسبّب أضراراً لأشجار زيتون أيضاً

في صباح يوم 4.10.21 وجد أنور أبو مخو (59 عاماً) أنّ مستوطنين أحرقوا مبنىً زراعيّاً يعود له وفيه المحتويات التالية: سرير وأغطية فراش ودِلاء وإبريق ماء وخزانة وأدوات طبخ. جرّاء الحريق تضرّرت في محيط المبنى خمسة أشجار زيتون تبلغ 10 سنوات.

سيّارة التي أحرقها مستوطنون. صورة قدّمها الشهود مشكورين.
سيّارة التي أحرقها مستوطنون. صورة قدّمها الشهود مشكورين.

ترمسعيّا، محافظة رام الله: مستوطنون يهاجمون فلسطينيّين أثناء قطاف الزيتون، وعندما دافع الفلسطينيّون عن أنفسهم أطلق جنود نحوهم الغاز المُسيل للدّموع والرّصاص "المطّاطيّ"

في 23.10.21 هاجم نحو عشرين مستوطناً بالهراوات والحجارة فلسطينيّين من ترمسعيّا كانوا يقطفون الزيتون في أراضيهم شرقيّ البلدة في موقع أقيمت في جواره بؤرة "عدي عاد" الاستيطانيّة، ومستوطنة "زراعيّة" أقيمت مؤخّراً. أصيب عدد من الأهالي بجراح طفيفة. حين هرع عشرات من أهالي البلدة للدّفاع عن قاطفي الزيتون وعن أراضيهم أطلق جنود نحوهم قنابل الصّوت والرّصاص "المطّاطيّ". كذلك أحرق المستوطنون سيّارات وألحقوا أضرارًا بسيّارات أخرى. هذه الحادثة ليست استثنائيّة فمثل هذه الهجمات تشكّل أداة إضافيّة في يد إسرائيل للاستيلاء على أراضٍ فلسطينيّة في أنحاء الضفة الغربيّة. اقرأوا المزيد

جدار حجريّ لأحد المنازل وعليه شعارات ورموز خطّها المستوطنون: "هنا يُقيم أعداء" ورسم نجمة داوود. تصوير إياد حدّاد، بتسيلم، 9.11.21
جدار حجريّ لأحد المنازل وعليه شعارات ورموز خطّها المستوطنون: "هنا يُقيم أعداء" ورسم نجمة داوود. تصوير إياد حدّاد، بتسيلم، 9.11.21

البيرة، محافظة رام الله: مستوطنون يثقبون إطارات 36 سيّارة ويخطّون شعارات معادية

السّاعة 3:40 من فجر يوم 9.11.21 وثّقت كاميرات حراسة مستوطنين يقتحمون الحيّ الشماليّ في البلدة وهم يثقبون إطارات 36 سيّارة ويخطّون على جدران ستّة منازل و-12 سيّارة شعارات معادية، مثال "هنا يقيم أعداء" و"ستقوم حرب على يهودا والسّامرة" و"تدفيع الثمن" ورسم نجمة داوود. يخمّن بعض أهالي الحيّ أنّ المستوطنين غادروا عبر طريق ترابيّة تؤدّي إلى مستوطنة "بيت إيل" التي أقيمت على أراضٍ مجاورة. في اليوم التالي حضر إلى البلدة مندوبو مديريّة التنسيق والارتباط الإسرائيليّة مع جنود وصوّروا الأضرار واستمعوا إلى إفادات الأهالي. أثناء وُجودهم رشقهم عدد من الشبّان بالحجارة فأطلق الجنود نحو الشبّان قنابل صوت وغاز مسيل للدّموع. لم يُصب أحد.

في23.10.19 وثّقت بتسيلم حادثة مماثلة حيث اقتحم مستوطنون الحيّ وقاموا بتخريب سيّارات وخطّ شعارات معادية. وفي 27.7.20 أحرق مستوطنون مسجد "البرّ والإحسان" في البلدة، ويقع على بُعد نحو 800 متر من المكان.

برقة/"حومش": مستوطنون هاجموا مزارعين فلسطينيّين جاءوا لغرس أشجار في أراضيهم التي أخليت منها مستوطنة "حومش"  

نحو السّاعة 11:00 من يوم الإثنين الموافق 15.11.21 جاء ما يقارب 15 من أهالي بُرقة الواقعة في محافظة نابلس إلى أراضيهم التي أخليت منها في العام 2005 مستوطنة "حومش".  

 

جاء أصحاب الأراضي في أربع سيّارات وتراكتور وجلبوا معهم أشتالاً لغرسها في أراضيهم لكنّهم فوجئوا لدى وصولهم بوجود عدّة مستوطنين. حاول المزارعون المغادرة خوفًا من عنف المستوطنين ولكم في تلك الأثناء وصلت إلى المكان حافلة صغيرة وفيها مستوطنون آخرون.  

 

هاجم المستوطنون الذين كان بعضهم يحمل أسلحة نارية وبعضهم هراوات معدنية وغاز الفلفل، أصحاب الأراضي وسياراتهم بالرصاص والهراوات والحجارة.  شادي أبو عمر (37 عامًا) أصيب وفقد وعيه بعدما ضربه المستوطنون عدة مرات على رأسه بهراوة معدنية ورشوا على وجهه غاز الفلفل. أصيب أربعة مزارعين آخرين جراء ضرب الهراوات والحجارة وقد نُقلوا جميعهم لتلقي العلاج في مستشفى رفيديا في نابلس. كذلك حطّم المستوطنون زجاج ثلاث من سيّارات أصحاب الأراضي.

رسم نجمة داوود الذي خطّه المستوطنون على سيّارة في قرية مردا. صورة قدّمها الأهالي مشكورين.
رسم نجمة داوود الذي خطّه المستوطنون على سيّارة في قرية مردا. صورة قدّمها الأهالي مشكورين.

مردا، محافظة سلفيت: مستوطنون يثقبون إطارات سيّارة ويخطّون شعارات معادية على الجدران

في يوم 13.10.21 وجد الأهالي في الصّباح الباكر أنّ مستوطنين اقتحموا القرية تحت جنح الظلام وثقبوا إطارات 11 سيّارة كما خطّوا على جدران المنازل شعارات تقول: "دفع الثمن" و- "يجب الهدم عند الأعداء لا عند اليهود" ورسم نجمة داوود على إحدى السيّارات. 

شخص يقف حيث كان يقف الجنديّ الذي أطلق النار على محمد حسن حين كان الأخير على سطح المنزل. تصوير سلمى الدّبعي، بتسيلم، 5.7.21
شخص يقف حيث كان يقف الجنديّ الذي أطلق النار على محمد حسن حين كان الأخير على سطح المنزل. تصوير سلمى الدّبعي، بتسيلم، 5.7.21

قصرة، محافظة نابلس: محمد حسن تصدّى لمستوطنين وجنود دفاعاً عن منزل شقيقه ففدفع حياته ثمناً لذلك

في 3.7.21 هاجم مستوطنون بالحجارة منازل في قرية قصرة ومعهم جنود لم يحرّكوا ساكناً لوقف الاعتداء. رشق الأهالي بدورهم الحجارة دفاعاً عن أنفسهم، وفي مرحلة ما أطلق الجنود الرّصاص فأصابوا محمد حسن في كتفه حين كان يرشق الحجارة من سطح منزل أخيه دفاعاً عن المنزل. في البداية منع الجنود الأهالي من إسعاف محمد وبعد نصف السّاعة نقلته سيّارة إسعاف عسكريّة لكنّه توفّي متأثراً بجراحه. عُنف المستوطنين في هذه المرّة، كما في هجمات أخرى مماثلة، لم يأت بمبادرة فرديّة وإنّما هو مُباح كجزء من سياسة إسرائيل وجيشها بل ومدعوم من قبلهما عبر استخدام القوّة الفتّاكة ضدّ الفلسطينيّين الذين يتصدّون دفاعاً عن أنفسهم إزاء هذا العُنف. اقرأوا المزيد

بورين، محافظة نابلس: مستوطنون يهاجمون منزلاً بالحجارة ويكسّرون أغصان أشجار زيتون والجنود الذين رافقوهم وقفوا يتفرّجون

نحو السّاعة 16:00 من يوم 11.9.21 اقتحم نحو عشرين مستوطناً الناحية الجنوبيّة من القرية وهاجموا بالحجارة منزل عائلة صوفان فيما كان عدد من الجنود وحارس المستوطنة واقفين قبالتهم يتفرّجون.  حطّم المستوطنون ألواح سخّانات شمسيّة وخزان مياه المنصوبة فوق سطح المنزل وزجاج سيّارة أحد سكّان القرية.  أثناء انسحاب المستوطنين وبعد أن أصبحوا على مسافة عشرات الأمتار من المنزل قاموا بتكسير أغصان 17 شجرة زيتون. 

 إحدى المدبّبات الحديديّة التي غزّها المستوطن في أرض الكرْم. صورة قدّمها صاحب الأرض مشكوراً. 
إحدى المدبّبات الحديديّة التي غزّها المستوطن في أرض الكرْم. صورة قدّمها صاحب الأرض مشكوراً. 

قريوت، محافظة نابلس: جنود يؤمّنون الحماية لمستوطن وهو يقطف ويسرق ثمار زيتون من أرض عائلة فلسطينيّة

في 11.10.21 جاء شاهر حازم (53 عاماً) عقب تنسيق مع الجيش إلى كرم زيتون له يقع في الناحية الغربيّة من القرية. يمتدّ الكرْم على مساحة نحو عشرة دونمات وتنمو فيه 68 شجرة زيتون مثمرة. فوجئ شاهر حازم لدى وصوله بمستوطن داخل كرْمه يرافقه عدد من الجنود. قال المستوطن لشاهر إنّه قام بقطف ثمار الزيتون وانقضى الأمر، وحين تجوّل شاهر في كرْمه على جرّار زراعيّ وتفقّد الأشجار وجد أنّ المستوطن قام فعلاً بقطف ثمار جميع الأشجار تقريباً، كما تبيّن له أنّ المستوطن نصب في أرض الكرْم مدبّبات حديديّة تسبّبت في إتلاف إطار جرّاره الزراعيّ. إزاء هذه السّرقة عاد شاهر حازم خالي الوفاض من كرْم زيتون كان يجني من أشجاره نحو 600 لتر زيت زيتون في الموسم الواحد.

عقب إقامة مستوطنة "عيلي" قرب الكرْم صار الجيش يمنع شاهر حازم من دخوله إلّا بعد تنسيق معه وذلك مرّة واحة في السنة. خلال موسم قطاف الزيتون في العام الماضي قام المستوطن نفسه بقطف وسرقة ثمار الزيتون وفوق ذلك قطع خمسة أشجار زيتون ونثر مدبّبات حديديّة في أرض الكرْم لكي يُتلف إطارات التراكتور.

وائل عويس بعد إصابته في الرأس جرّاء اعتداء الجنديّ عليه
وائل عويس بعد إصابته في الرأس جرّاء اعتداء الجنديّ عليه

اللبّن الشرقيّة، محافظة نابلس: مستوطنون قاموا بتخريب أراضٍ زرعيّة بواسطة جرّافات

نحو السّاعة 8:00 من صباح يوم 7.10.21 جاء ما يقارب 10 مستوطنين ومعهم جرّافات إلى أراضٍ تمتدّ شماليّ البلدة وقاموا بأعمال تجريف في الأراضي الزراعيّة خاصّة أهالي البلدة. هرع إلى المكان عشرات من الأهالي لكي يدافعوا عن أراضيهم، وفي المقابل جاء نحو 20 جنديّاً وشرعوا يُطلقون نحوهم الرّصاص المعدنيّ المغلّف بالمطّاط ويُلقون قنابل الصّوت.  

اعتدى أحد الجنود على وائل عويس (50 عاماً) حيث ضربه على رأسه ببندقيّته وأصابه بجُروح، وأصيب أربعة آخرون من الأهالي إصابات طفيفة جرّاء الرّصاص "المطّاطيّ". رغم إصابته، أوقف الجيش وائل عويس لمدّة ساعتين ثمّ جرى نقله في سيّارة إسعاف عسكريّة إلى محطّة الشرطة في مستوطنة "أريئيل". 

Subscribe to إضرار بالممتلكات