Skip to main content
القائمة
تحديثات من الميدان
المواضيع

إطلاق نار واعتداءات جسديّة ورشق السيّارات والمنازل بالحجارة والزجاجات الحارقة واقتحام القرى وإحراق المباني والحقول وإتلاف المزروعات والممتلكات - من أشكال العُنف الضّاري الذي يمارسه المستوطنون يوميًّا ضدّ الفلسطينيّين منذ زمن طويل في خدمة الدولة بهدف إبعاد الفلسطينيّين عن أراضيهم. المدوّنة التي أطلقناها في بداية عام 2020 ستكون منبرًا تسمعون من خلاله  أصوات ضحايا هذه الاعتداءات. خلفية حول الموضوع

كانون الأول 2021

4

بورين، محافظة نابلس: مستوطنون يقطفون ويسرقون ثمار زيتون عن نحو 270 شجرة في غياب أصحاب الكروم إثر تأجيل مديرية التنسيق والارتباط  لمواعيد القطاف 

في 4.12.21 جاءت أربع عائلات من القرية لقطف الزيتون في أراضيها الواقعة شرقيّ القرية وذلك في الموعد المحدّد لهم ضمن آليّة "التنسيق". قبل ذلك كانت مديريّة التنسيق والارتباط الإسرائيليّة قد أجّلت الموعد عدّة مرّات. لدى وصول العائلات وجدت أنّ مستوطنين قطفوا معظم ثمار الزيتون عن ما يقارب 270 شجرة في كرومها. على بُعد نحو كيلومترين من الكروم أقيمت مستوطنة "يتسهار".

2
السّياج الذي اقتحمه المستوطنون. تصوير سلمى الدّبعي، بتسيلم.
السّياج الذي اقتحمه المستوطنون. تصوير سلمى الدّبعي، بتسيلم.

جالود، محافظة نابلس: مستوطنون يقتحمون ساحة منزل بعد تخريب السّياج المحيط به ثمّ يسرقون أدوات ومعدّات قيّمة ويعيثون الفوضى

في صباح يوم 2.12.21 وجد هشام حمود (30 عاماً)، المقيم في الناحية الجنوبيّة من القرية أنّ مستوطنين قاموا بتخريب جزء من سياج يحيط بمنزله وسرقوا من مخزن في ساحة المنزل أدوات عمل وجهاز تلحيم ومقدحاً ومولّد كهرباء بقيمة آلاف الشواقل. كذلك سكب المستوطنون تراباً داخل محرّك سيّارة هشام حمود وثقبوا إطاراتها الأربعة. إضافة إلى هذا كلّه اقتلع المستوطنون من الساحة أغراساً وأعاثوا فيها خراباً وفوضى.

הנזקים לרכושו של הישאם חמוד. צילום: סלמא א-דיבעי, בצלם
الأضرار التي ألحقها المستوطنون بممتلكات هشام حمود. تصوير سلمى الدّبعي، بتسيلم. 

 

تشرين الثاني 2021

29

بني نعيم، محافظة الخليل: مستوطنون يفكّكون أسيجة ويطردون عمّالاً والجنود يراقبون ولا يحرّكون ساكناً

في 29.11.21 جاء خمسة من عمّال بلديّة بني نعيم إلى أراضٍ زراعيّة تعود لسكّان البلدة لتنفيذ أعمال صيانة وتقوية سناسل حجريّة. أثناء ذلك جاء مستوطنون وأخذوا يفكّكون السناسل ويشتمون العمّال فيما جنود يراقبون الأحداث من بُرج عسكريّ.

28

خربة عين الحلوة، الأغوار الشماليّة: مستوطنون يطاردون قطيع أبقار ويقتلون إحدى البقرات دهساً

في 28.11.21 طارد مستوطنون يستقلون تراكتورونات قطيع أبقار يعود لسكّان التجمّع كان يرعى في أرض شرقيّ التجمّع. صدم المستوطنون بمركباتهم عدّة بقرات فقتلوا إحداها وجرحوا اثنتين أخريين. 

25

بُرقة، محافظة نابلس: مستوطنون يهاجمون بالحجارة منازل وسيّارات مرّت من شارع 60

نحو السّاعة 15:00 من يوم 25.11.21 هاجم مستوطنون بالحجارة منزلين في الناحية الغربيّة من القرية، دون أن يلحق المنزلين ضرر. وقع الهجوم بعد أن هدمت قوّات الأمن مبنىً أقامه مستوطنون في الموقع الذي أخليت منه مستوطنة "حومش" على بُعد نحو 300 متر من منازل القرية. كذلك رشق المستوطنون حجارة نحو السيّارات الفلسطينيّة التي كانت تمرّ في شارع 60، على بُعد نحو 400 متر من الموقع، فحطّموا زجاج عدد من السيّارات.

22

عوريف، محافظة نابلس: مستوطنون يهاجمون منازل بالحجارة ويثقبون إطارات سيّارات

في 22.11.21 هاجم مستوطنون بالحجارة منازل في الناحية الشرقيّة من القرية فحطّموا زجاج نوافذها، كما ثقبوا إطارات سيّارتين مركونتين في المكان.

21
 المبنى الزراعيّ الذي اعتدى عليه المستوطنون. تصوير تحسين أحمد، صاحب الأرض والمبنى.
المبنى الزراعيّ الذي اعتدى عليه المستوطنون. تصوير تحسين أحمد، صاحب الأرض والمبنى.

شوفة، محافظة طولكرم: مستوطنون يُبعثرون محتويات مبنىً زراعيّ ويثقبون خزّانات مياه

في ساعات الصّباح من يوم 21.11.21 وجد المزارع تحسين أحمد (70 عاماً) أنّ مستوطنين اقتحموا غرفة كان قد أقامها لتخزين المعدّات والاستراحة داخل أرضه الزراعيّة الواقعة غربيّ القرية. بعثر المستوطنون محتويات الغرفة التي كانت تشمل فرشات وكراسيّ وقطع أثاث أخرى، إضافة إلى معدّات زراعيّة. كذلك ثقب المستوطنون خزّاني مياه للشرب قرب المبنى. في اليوم السّابق وحين كان في طريقه إلى منزله تنبّه تحسين أحمد إلى مستوطنين يتجوّلون قرب أرضه.

كفر نعمة، محافظة رام الله: مستوطنون يخرّبون ورشة فنون ويسرقون أجهزة ومعدّات

في 21.11.21 وجدت فداء عطايا أنّ مستوطنين خرّبوا مرّة أخرى منتجاً فنّيّاً وكسّروا أربع أشتال في معرض البيئة الذي أقامته على أراضي عائلتها.

السيّارة التي هاجمها المستوطنون.
السيّارة التي هاجمها المستوطنون.

جالود، محافظة نابلس: مستوطنون يضعون صخوراً على شارع ويهاجمون سيّارة بالحجارة

نحو السّاعة 20:00 من يوم 21.11.21 وضع مستوطنون صخوراً وسط الشارع الموصل بين قريتي جالود وقريوت في محافظة نابلس، ورشقوا بالحجارة سيّارة مرّت من المكان فحطّموا زجاجها الأماميّ. واصلت السيّارة السّير فاصطدمت بالصخور ممّا تسبّب في إتلاف محرّكها. تمكّن سائق السيّارة من الفرار والوصول إلى قرية جالود.

19
إحدى السيارات التي أتلف المستوطنون إطاراتها.
إحدى السيارات التي أتلف المستوطنون إطاراتها.

الشيخ جرّاح، شرقيّ القدس: مستوطنون يثقبون إطارات تسع سيّارات

في ساعات الصباح الباكر من يوم 19.11.21 وثّقت كاميرات المراقبة مستوطنين يثقبون إطارات تسع سيّارات مركونة في حيّ الشيخ جرّاح في شرقيّ القدس.

17
معتصم مشني بعد إصابته. صورة قدّمها شهود عيان مشكورين
معتصم مشني بعد إصابته. صورة قدّمها شهود عيان مشكورين

الشيوخ، محافظة الخليل: مستوطنون يهاجمون بالحجارة فلسطينيّين وموظّفي مساحة أثناء قطف الزيتون ويطردونهم بإسناد من عناصر شرطة حرس الحدود، علماً أنّ هؤلاء تواجدوا هناك لحماية الفلسطينيّين

نحو السّاعة 8:30 من يوم 17.11.21 وصل معتصم مشني (27 عاماً) ومجاهد شلالدة (26 عاماً) ضمن عملهما في شركة مساحة إلى أراضي القرية لإجراء مسح بتكليف من المجلس المحليّ. وحيث أنّ المسح تمّ بتنسيق مع الإدارة المدنيّة فقد رافق المسّاحين عنصران من حرس الحدود. في ذلك اليوم جاء إلى المنطقة أيضاً مزارعون من القرية عقب تنسيق مع الإدارة المدنيّة خصّصت لهُم بموجبه ثلاثة أيّام لقطف الزيتون، ورافقهم عدد من عناصر شرطة حرس الحدود ومندوب من الإدارة المدنيّة.  

نحو السّاعة 10:30 دهم المكان نحو 30 مستوطناً جاءوا من ناحية مستوطنة "ميتساد أسفار" التي أقيمت في الجوار وأخذوا يتحرّشون بالمزارعين. في خضمّ شجار كلاميّ بين المزارعين والمستوطنين أخذ هؤلاء يدفعون المزارعين ليطردوهم من الأرض، وانضم إليهم في ذلك عناصر حرس الحدود - وبضمنهم أولئك الذين رافقوا المزارعين لحمايتهم. بعد ذلك غادر عناصر حرس الحدود المكان وشرع المستوطنون يرشقون المسّاحين بالحجارة فلاذ الاثنان بالفرار ركضاً نحو سيّارتهما المتوقّفة على بُعد نحو 700 متر من المكان الذي كانا يعملان فيه. أثناء ذلك أصيب المسّاح معتصم مشني بحجر في رأسه لكنّه واصل الرّكض وجُرحه ينزف. عندما وصل الاثنان إلى سيّارتهما حاول مزارعون تواجدوا في المكان أن يُسعفوا المسّاح المصاب. بعد ذلك جاء مندوب الإدارة المدنيّة وعناصر من شرطة حرس الحدود ومُسعف عسكريّ قدّم الإسعاف الأوّليّ لمعتصم مشني.  

قدّم معتصم مشني شكوى لدى محطّة الشرطة في مستوطنة "بيتار عيليت".  

أدناه يحدّث مجاهد شلالدة عمّا جرى في ذلك اليوم - من إفادة أدلى بها أمام باحثة بتسيلم الميدانيّة منال الجعبري في 21.11.21:

أخذ المستوطنون يرشقوننا بالحجارة فطلب منّي معتصم أن آخذ معدّات المسح وأفرّ بها لكي لا يُتلفها المستوطنون، فهذه أجهزة يقدّر ثمنها بـ 70،000 شاقل. أثناء فراري سمعت معتصم يصرخ بأعلى صوته وعندما التفتّ نحوه رأيت وجهه مغطّىً بالدّماء. واصلت الرّكض ومعتصم يركض خلفي وجُرحه ينزف، وحين وصلنا إلى مكان آمن توقّفت لكي أساعده. خلعت قميصي وضمّدت به رأس معتصم لكي أوقف النزيف ثمّ واصلنا الرّكض نحو السيّارة.

قطيع المواشي في يانون. تصوير شادي أبو حمّاد
قطيع المواشي في يانون. تصوير شادي أبو حمّاد

يانون، محافظة نابلس: مستوطنون يهاجمون بالحجارة راعي أغنام وقطيعه

في 17.11.21 هاجم مستوطنون بالحجارة راعي أغنام كان مع قطيعه داخل أراضي القرية ممّا أجبر الرّاعي على الفرار مخلّفاً القطيع وراءه. أبلغ أهالي التجمّع مديريّة التنسيق والارتباط الفلسطينيّة عن الحادثة وبعد نصف السّاعة جاء جنود ومعهم حارس المستوطنة. عندئذٍ جمع الرّاعي أغنامه بمساعدة آخرين من أهالي التجمّع بعد أن كانت قد تشتّت، لكنّه وجد أنّ عدداً منها قد أصيب جرّاء حجارة المستوطنين. 

16

الشيوخ، محافظة الخليل: مستوطنون يحرقون كرْم زيتون

في 16.11.21 تنبّه أفراد من عائلة شلالدة، من سكّان القرية، إلى مستوطنين في البعيد يحرقون كرْم زيتون أقيمت في جواره مستوطنة "ميتساد/أسفار" و فيه مئات الأشجار. لا يسمح الجيش لأصحاب الكرْم، وهُم من عائلة شلالدة، بالدّخول إليه إلّا بتنسيق مسبق معه، ولهذا السّبب لم تتمكّن العائلة حتى من تقدير حجم الأضرار. 

15

برقة/"حومش": مستوطنون هاجموا مزارعين فلسطينيّين جاءوا لغرس أشجار في أراضيهم التي أخليت منها مستوطنة "حومش"  

نحو السّاعة 11:00 من يوم الإثنين الموافق 15.11.21 جاء ما يقارب 15 من أهالي بُرقة الواقعة في محافظة نابلس إلى أراضيهم التي أخليت منها في العام 2005 مستوطنة "حومش".  

 

جاء أصحاب الأراضي في أربع سيّارات وتراكتور وجلبوا معهم أشتالاً لغرسها في أراضيهم لكنّهم فوجئوا لدى وصولهم بوجود عدّة مستوطنين. حاول المزارعون المغادرة خوفًا من عنف المستوطنين ولكم في تلك الأثناء وصلت إلى المكان حافلة صغيرة وفيها مستوطنون آخرون.  

 

هاجم المستوطنون الذين كان بعضهم يحمل أسلحة نارية وبعضهم هراوات معدنية وغاز الفلفل، أصحاب الأراضي وسياراتهم بالرصاص والهراوات والحجارة.  شادي أبو عمر (37 عامًا) أصيب وفقد وعيه بعدما ضربه المستوطنون عدة مرات على رأسه بهراوة معدنية ورشوا على وجهه غاز الفلفل. أصيب أربعة مزارعين آخرين جراء ضرب الهراوات والحجارة وقد نُقلوا جميعهم لتلقي العلاج في مستشفى رفيديا في نابلس. كذلك حطّم المستوطنون زجاج ثلاث من سيّارات أصحاب الأراضي.

11
مستوطنون يهاجمون متطوّعين إسرائيليّين في صوريف. تصوير شاي كِندلر، 11.11.21
مستوطنون يهاجمون متطوّعين إسرائيليّين في صوريف. تصوير شاي كِندلر، 11.11.21

صوريف، محافظة الخليل: مستوطنون يهاجمون بالهراوات فلسطينيّين ومتطوّعين إسرائيليّين أثناء قطاف الزيتون

في ساعات الصّباح من يوم 11.11.21 جاء مزارعون من صوريف لقطف الزيتون في أراضيهم برفقة متطوّعين إسرائيليّين، وبحضور عدد من الجنود. لدى وصولهم وجد المزارعون أنّ مستوطنين قطفوا وسرقوا بعض المحصول. نحو السّاعة 12:00 غادر الجنود المكان وبعد نحو السّاعة جاء عدد من المستوطنين ملثّمين وهاجموا المزارعين والمتطوّعين بالحجارة والهراوات فيما حارس مستوطنة يقف جانباً ويُشاهد الاعتداء. أصيب ثلاثة متطوّعين إسرائيليّين بجُروح وأخلي اثنان منهُم لتلقّي العلاج. قبيل انتهاء الاعتداء حضرت إلى المكان قوّة من الشرطة وحرس الحدود وأبعدت المستوطنين.

حوّارة، محافظة نابلس: مستوطنون يهاجمون بالهراوات والحجارة فلسطينيّين أثناء قطاف الزيتون، والجنود يتفرّجون

نحو السّاعة 12:30 من يوم 11.11.21 اقتحم مستوطنون مسلّحون بالهراوات شمال غرب القرية وهاجموا بالحجارة أهالٍ كانوا يقطفون الزيتون. الجنود الذين تواجدوا في المكان وقفوا متفرّجين مع أنّهم يرافقون الفلسطينيّين عملاً بآليّة التنسيق مع الجيش. جرّاء رشق الحجارة أصيب نصر عودة (35 عاماً) بجروح طفيفة وأخلي لتلقّي العلاج في مستشفى رفيديا في مدينة نابلس.

9
جدار حجريّ لأحد المنازل وعليه شعارات ورموز خطّها المستوطنون: "هنا يُقيم أعداء" ورسم نجمة داوود. تصوير إياد حدّاد، بتسيلم، 9.11.21
جدار حجريّ لأحد المنازل وعليه شعارات ورموز خطّها المستوطنون: "هنا يُقيم أعداء" ورسم نجمة داوود. تصوير إياد حدّاد، بتسيلم، 9.11.21

البيرة، محافظة رام الله: مستوطنون يثقبون إطارات 36 سيّارة ويخطّون شعارات معادية

السّاعة 3:40 من فجر يوم 9.11.21 وثّقت كاميرات حراسة مستوطنين يقتحمون الحيّ الشماليّ في البلدة وهم يثقبون إطارات 36 سيّارة ويخطّون على جدران ستّة منازل و-12 سيّارة شعارات معادية، مثال "هنا يقيم أعداء" و"ستقوم حرب على يهودا والسّامرة" و"تدفيع الثمن" ورسم نجمة داوود. يخمّن بعض أهالي الحيّ أنّ المستوطنين غادروا عبر طريق ترابيّة تؤدّي إلى مستوطنة "بيت إيل" التي أقيمت على أراضٍ مجاورة. في اليوم التالي حضر إلى البلدة مندوبو مديريّة التنسيق والارتباط الإسرائيليّة مع جنود وصوّروا الأضرار واستمعوا إلى إفادات الأهالي. أثناء وُجودهم رشقهم عدد من الشبّان بالحجارة فأطلق الجنود نحو الشبّان قنابل صوت وغاز مسيل للدّموع. لم يُصب أحد.

في23.10.19 وثّقت بتسيلم حادثة مماثلة حيث اقتحم مستوطنون الحيّ وقاموا بتخريب سيّارات وخطّ شعارات معادية. وفي 27.7.20 أحرق مستوطنون مسجد "البرّ والإحسان" في البلدة، ويقع على بُعد نحو 800 متر من المكان.

7

خربة التوامين، تلال جنوب الخليل: مستوطنون يُتلفون مغارة تقيم فيها أسرة ويسرقون معدّات

في مساء يوم 7.11.21 في أثناء غياب أسرة من التجمّع عن المغارة التي تقيم فيها اقتحم مستوطنون المغارة وشرعوا يحطّمون بعض محتويات المنزل. سرق المستوطنون بعض ممتلكات الأسرة وبضمنها مصابيح إضاءة، كما دلقوا خزّانات المياه المنصوبة قرب المنزل وأتلفوا منظومة ريّ زراعيّة. 

سعاد عليان ونعيمة مخامرة بعد الاعتداء. تصوير: ياسمين عيران – فاردي، 7.11.21
سعاد عليان ونعيمة مخامرة بعد الاعتداء. تصوير: ياسمين عيران – فاردي، 7.11.21

سدّة الثعلة، تلال جنوب الخليل: مستوطنون يهاجمون فلسطينيّين قرب منزلهم، وقوّات الأمن ترتأي بالذات إبعاد الفلسطينيّين المعتدى عليهم

خلال شهر تشرين الثاني جاء مستوطنون مرّتين من ناحية بؤرة "حفات مان" وهي "مزرعة" استيطانيّة مع قطيع مواشٍ لهُم إلى بئر ماء يخدم سكّان تجمّع سدّة الثعلة في تلال جنوب الخليل. حاول بعض الأهالي إبعادهم فهاجمهم المستوطنون وأصابوا أحدهم بجُروح. في المرّتين حضرت قوّات الأمن إلى الموقع - في الأولى استدعت أحد المعتدى عليهم للتحقيق وفي الثانية أعلنت الموقع منطقة عسكريّة مغلقة. مساحة الأراضي التي استولى عليها مستوطنو "المزرعة" بلغت حتى الآن أكثر من 1,500 دونم - وهُم يمنعون الفلسطينيّين من الوصول إلى أراضيهم الزراعية ومراعيهم. يحدث هذا لا كمبادرة خاصّة وإنّما كجزءٍ من سياسة إسرائيل الرّامية إلى الاستيلاء على المزيد من الأراضي الفلسطينيّة في الضفة الغربيّة. اقرأوا المزيد

خربة سوسيا، تلال جنوب الخليل: جنود يحرسون مستوطنين اقتحموا ساحة ألعاب

في ظهيرة يوم 6.11.21 اقتحم عشرات المستوطنين بحماية أمّنها لهُم نحو عشرين جنديّاً ساحة ألعاب تجمّع خربة سوسيا في تلال جنوب الخليل ففرّ الأطفال الذين كانوا يلعبون هناك مفزوعين. بعد ذلك فكّك المستوطنون بوّابة الساحة وبعضهم أخذ يتجوّل بين منازل السكّان وكلّ هذا أمام أنظار الجنود الذين لم يحرّكوا ساكناً لمنع الاقتحام. فقط بعد مضيّ نحو السّاعة أبعد الجنود المستوطنين عن التجمّع.

 

EU

أُصدرت هذه المادة بمساعدة الاتحاد الأوروبي. بتسلم وحدها المسؤولة عن مضامينها والتي لا تعكس بالضرورة مواقف الاتحاد الأوروبي.