Skip to main content
القائمة
تحديثات من الميدان
المواضيع

إطلاق نار واعتداءات جسديّة ورشق السيّارات والمنازل بالحجارة والزجاجات الحارقة واقتحام القرى وإحراق المباني والحقول وإتلاف المزروعات والممتلكات - من أشكال العُنف الضّاري الذي يمارسه المستوطنون يوميًّا ضدّ الفلسطينيّين منذ زمن طويل في خدمة الدولة بهدف إبعاد الفلسطينيّين عن أراضيهم. المدوّنة التي أطلقناها في بداية عام 2020 ستكون منبرًا تسمعون من خلاله  أصوات ضحايا هذه الاعتداءات. خلفية حول الموضوع

تشرين الثاني 2021

6
مستوطنون يرشقون الحجارة نحو منزل عائلة عيد. صورة قدّمتها العائلة مشكورة.
مستوطنون يرشقون الحجارة نحو منزل عائلة عيد. صورة قدّمتها العائلة مشكورة.

بورين، محافظة نابلس: عشرات الستوطنين يهاجمون بالحجارة منزل عائلة عيد

نحو السّاعة 16:15 من يوم 6.11.21 هاجم عشرات المستوطنين منزل عائلة عيد بالحجارة مرّة أخرى إذ تعاني هذه العائلة من هجمات متكرّرة يشنّها المستوطون على منزلها. حضرت إلى المكان قوّة تعدّ عشرة جنود فأطلق هؤلاء قنابل الغاز المسيل للدّموع نحو الأهالي الذين خرجوا دفاعاً عن المنزل ورشقوا المستوطنين بالحجارة بهدف إبعادهم.  

بعد ذلك انسحب المستوطنون والجنود.  

أصيب أحد أهالي القرية بجُرح في يده جرّاء حجر رشقه مستوطن وإثر ذلك تمّ إخلاؤه إلى مستشفى رفيديا في نابلس  وهناك ثبتّوها بالجبس. كذلك أصابت حجارة المستوطنين اثنين آخرين من الأهالي إصابات طفيفة. 

كفر نعمة، محافظة رام الله: مستوطنون يكسّرون أشتالاً ويسرقون كاميرا

في6.11.21  اقتحم مستوطنون مرة أخرى ورشة فنون بيئيّة أقامتها فداء عطايا على أراضي عائلتها وكسّروا 5 أشتال كانت قد غرستها فداء، كما سرقوا كاميرا نصبتها لرصْد حركة الحيوانات البريّة في اللّيل.

5

كفر قدّوم، محافظة قلقيلية: مستوطنون يحاولون سرقة ثمار زيتون وجنود يُلقون قنابل صوت نحو المزارعين تسبّبت باحتراق نحو 80 شجرة زيتون

في يوم 5.11.21 كان حلمي اشتيوي (51 عاماً) يقطف الزيتون مع أفراد عائلته في أرضهم الواقعة شرقيّ القرية. نحو السّاعة 14:30 تنبّه من بعيد إلى مستوطنين اثنين يقطفان الزيتون من أرض أخرى تعود له - وهي أرض أقيمت في جوارها منازل مستوطنة "كدوميم" ولذلك يمنعه الجيش من دخولها دون تنسيق مسبق. حين اقترب حلمي اشتيوي من الأرض وجد أنّ المستوطنين قد ملأوا حتى تلك اللحظة ثلاثة أكياس بثمار زيتون من محصول أرضه.  

في هذه الأثناء جاء مزارعون آخرون كانوا قد سمعوا أنّ المستوطنين يسرقون ثمار الزيتون. بعد ذلك وصل عناصر شرطة وجنود ففرّ المستوطنان من وجه الشرطة وتمكّن اشتيوي من انتزاع أكياس الزيتون من أيديهم. اندلعت في الموقع مواجهات بين عدد من الأهالي والجنود فألقى هؤلاء نحوهم قنابل صوت وأطلقوا قنابل غاز مسيل للدّوع. تسبّبت قنابل الصّوت في اشتعال نيران أحرقت نحو 80 شجرة زيتون تعود 14 منها لحلمي اشتيوي.  

توجّه اشيوي إلى محطّة الشرطة في مستوطنة "أريئيل" وقدّم شكوى ضد المستوطنين اللّذين قطفا ثمار الزيتون في كرْمه.

بورين، محافظة نابلس: مستوطنون يقطعون أغصان عشرات أشجار الزيتون

في 5.11.21 جاء ثلاثة مزارعين من قرية بورين إلى أراضيهم الواقعة في الناحية الجنوبيّة من القرية فوجدوا أنّ مستوطنين اقتحموا كرومهم وقطعوا أغصان أشجار زيتون ويبلغ مجموعها 32 شجرة. 

4
أحد فتية المستوطنون يبول داخل قنّ دجاج مجاور لأحد المنازل في التجمّع. صورة قدّمها الأهالي مشكورين.
أحد فتية المستوطنون يبول داخل قنّ دجاج مجاور لأحد المنازل في التجمّع. صورة قدّمها الأهالي مشكورين.

وادي القلط، محافظة أريحا: فتية مستوطنون يقتحمون منطقة مساكن التجمّع وأحدهم يبول داخل قنّ دجاج

في4.11.21 اقتحم نحو خمسة فتية من إحدى المستوطنات منطقة مساكن تجمّع وادي القلط في محافظة أريحا وبعضهم يحمل العصيّ. أخذ المستوطنون يلتقطون صوراً لمنازل التجمّع ويتجوّلون بين المنازل طوال رُبع السّاعة بل إنّ أحدهُم بال داخل قنّ دجاج مجاور لأحد المنازل. لم يغادر الفتية المكان سوى بعد أن استدعى الأهالي الشرطة.

تشرين الأول 2021

31
 أغصان زيتون خلعها المستوطنون من إحدى الأشجار التي سرقوا ثمارها. صورة قدّمها صاحب الكرْم مشكوراً.
أغصان زيتون خلعها المستوطنون من إحدى الأشجار التي سرقوا ثمارها. صورة قدّمها صاحب الكرْم مشكوراً.

كفر قدّوم، محافظة قلقيلية: مستوطنون قطفوا وسرقوا ثمار أكثر من 200 شجرة زيتون في كرْم يطوّقه سياج مستوطنة "كدوميم" ويُتاح للمستوطنين دخوله متى شاءوا بينما يُمنع أصحاب الكرْم من دخوله

في 31.10.21 جاءت عائلة برهم لتقطف ثمار الزيتون في كرْمي زيتون لها يطوّقهما سياج مستوطنة "كدوميم" وتُمنع من دُخولهما دون "تنسيق" مع الجيش - بينما لا قيود على دخول المستوطنين إليهما. كان ذلك أوّل أيّام التنسيق حيث أذن الجيش لهُم بالدخول وقطف الثمار، لكنّهم حين وصلوا وجدوا أنّ المستوطنين قطفوا وسرقوا ثمار معظم أشجار الزيتون في الكرْمين والبالغ عددها نحو 300 شجرة. إضافة إلى ذلك وجدت العائلة أنّ المستوطنين مهّدوا مساحة في الكرْم ودفنوا فيها جزئيّاً نحو 40 شجرة زيتون.

25

عورتا، محافظة نابلس: مستوطنون يتحرّشون بفلسطينيّين يقطفون الزيتون وأحدهم يرشّهم بغاز الفلفل بحضور جنود

في 25.10.21 جاء عدد من أهالي القرية لقطف الزيتون في أراضيهم الممتدّة على بُعد نحو كيلومترين شرقيّ القرية. نظراً لقُرب الأراضي من مستوطنة "إيتمار" جاء المزارعون عقب تنسيق مع الجيش وبمرافقة عدد من الجنود وجاء معهُم أيضاً متطوّعون من منظمة "ربانيم لحقوق الإنسان". أثناء انهماكهم بقطف الزيتون جاءت مجموعة مستوطنين وأخذ هؤلاء يستفزّون المزارعين، بل إنّ أحدهم رشّهم بغاز الفلفل فأصيب مزارعان ومتطوّع إصابات طفيفة. الجنود الذين رافقوا قاطفي الزيتون قاموا بإبعاد المستوطنين.

24

قراوة بني حسّان، محافظة سلفيت: مستوطنون يتحرّشون براعٍ فلسطينيّ ويحاولون جلب قطيعه إلى بؤرتهم الاستيطانيّة

نحو السّاعة 15:30 من يوم 24.10.21 جاءت مجموعة مستوطنين من ناحية بؤرة "حفات يئير" الاستيطانيّة - التي أقيمت على بُعد نحو كيلو مترٍ واحد شماليّ القرية - إلى أرض مرعىٍ تمتدّ بين البؤرة الاستيطانيّة والقرية. أخذ المستوطنون يصرخون على راعٍ من القرية يُدعى صادق ريّان (20 عاماً) كان هناك مع قطيع يعدّ نحو 200 من الأغنام. فوق ذلك حاول المستوطنون جلب القطيع إلى بؤرتهم الاستيطانيّة. بعد اتّصال الرّاعي مع والده جاء الوالد - فوزت ريّان (41 عاماً) وصرخ بدروه على المستوطنين فلاذوا بالفرار في اتّجاه البؤرة الاستيطانيّة. اقتاد الأب وابنه قطيعهما عائدين إلى القرية وفي الطريق التقيا حارس المستوطنة فأخذ هذا أيضاً يصرخ عليهما، وبعد جدال قصير عاد الجميع إلى منازلهم.  

أدناه يحدّث فوزت ريّان عمّا جرى بعد فرار المستوطنين - من إفادة أدلى بها أمام باحث بتسيلم الميدانيّ عبد الكريم السّعدي في 25.10.21:

بعد أن غادر المستوطنون المكان قرّرنا أنا وابني أن نعود بالأغنام إلى القرية لكي نتفادى مشاكل مع مستوطنين آخرين، فهُم دائماً يأتون في جماعات وينكّلون بالمزارعين في المنطقة بهدف إبعادنا والاستيلاء على جميع الأراضي. أراضي قريتنا تطوّقها المستوطنات والبؤر الاستيطانيّة من جميع الجهات: "حفات يئير"، "كريات نطفيم"، "رففاه"، "يكير"، "نوفيم" و-"بركان".

إحدى أشجار الزيتون في كرْم قصي قدّومي وقد سرق المستوطنون ثمارها، وفي الخلفيّة منازل مستوطنة "كدوميم". صورة قدّمها صاحب الكرْم مشكوراً.
إحدى أشجار الزيتون في كرْم قصي قدّومي وقد سرق المستوطنون ثمارها، وفي الخلفيّة منازل مستوطنة "كدوميم". صورة قدّمها صاحب الكرْم مشكوراً.

كفر قدّوم، محافظة قلقيلية: أصحاب الكرْم في انتظار أن يأذن لهُم الجيش بدخول كرْم لهُم يطوّقه سياج مستوطنة "كدوميم" ويحوي 200 شجرة زيتون، قطف المستوطنون وسرقوا ثمار جميع الأشجار

في 24.10.21 جاء مزارعون من كفر قدّوم إلى أراضيهم التي طوّقها سياج مستوطنة "كدوميم" في أوّل أيّام التنسيق التي عيّنها لهُم الجيش لقطف ثمار الزيتون، إذ يمنعهم الجيش من دُخولها دون إذنه، بينما لا قيود على المستوطنين تمنعهم من دخولها. لدى وصولهم وجد ثلاثة من المزارعين أنّ مستوطنين قطفوا وسرقوا ثمار جميع أشجار الزيتون خاصّتهم ويبلغ عددها 200 شجرة.

وادي القلط، محافظة أريحا: مستوطن يقتحم منزلاً وبعد خروجه رشق المنزل بالحجارة

في 24.10.21 اقتحم مستوطن منزل عائلة كعابنة في تجمّع وادي القلط في محافظة أريحا. في الغرفة التي دخل إليها كانت طفلة في الثامنة وحدها فدبّ في قلبها الذعر وشرعت تصرخ مرعوبة. خرج المستوطن من المنزل وأخذ يرشقه بالحجارة. حضرت إلى المكان قوّة شرطة واقترح عناصرها على الأهالي أن يتقدّموا بشكوى لدى الشرطة في محطّة مستوطنة "معليه أدوميم".

23

بورين، محافظة نابلس: مستوطنون كسّروا أغصان عشرات أشجار الزيتون البالغة في كرْم يعود لأحد أهالي القرية

في 23.10.21 جاء يحيى الكردي (47 عاماً) بناءً على تنسيق مُسبق مع مديريّة التنسيق والارتباط الإسرائيليّة  إلى كرْم الزيتون خاصّته - على بُعد نحو كيلومتر واحد شرقيّ القرية - فوجد أنّ مستوطنين قد كسّروا أغصان عشرات الأشجار البالغة.

11 يوماً قبل ذلك اقتحم الكرْم مستوطن قام بقطف وسرقة ثمار الزيتون، وقد وثّق فعلته شخص من القرية بواسطة كاميرا هاتفه وأبلغ عنه صاحب الكرْم الذي كان آنذاك ممنوعاً من دُخول أرضه (خارج أيّام التنسيق). أبلغ الكردي مديريّة التنسيق والارتباط الفلسطينيّة عن الحادثة فأبلغت بدورها مديريّة التنسيق والارتباط الإسرائيليّة لكنّ هذه لم تفعل شيئاً.

سيّارة التي أحرقها مستوطنون. صورة قدّمها الشهود مشكورين.
سيّارة التي أحرقها مستوطنون. صورة قدّمها الشهود مشكورين.

ترمسعيّا، محافظة رام الله: مستوطنون يهاجمون فلسطينيّين أثناء قطاف الزيتون، وعندما دافع الفلسطينيّون عن أنفسهم أطلق جنود نحوهم الغاز المُسيل للدّموع والرّصاص "المطّاطيّ"

في 23.10.21 هاجم نحو عشرين مستوطناً بالهراوات والحجارة فلسطينيّين من ترمسعيّا كانوا يقطفون الزيتون في أراضيهم شرقيّ البلدة في موقع أقيمت في جواره بؤرة "عدي عاد" الاستيطانيّة، ومستوطنة "زراعيّة" أقيمت مؤخّراً. أصيب عدد من الأهالي بجراح طفيفة. حين هرع عشرات من أهالي البلدة للدّفاع عن قاطفي الزيتون وعن أراضيهم أطلق جنود نحوهم قنابل الصّوت والرّصاص "المطّاطيّ". كذلك أحرق المستوطنون سيّارات وألحقوا أضرارًا بسيّارات أخرى. هذه الحادثة ليست استثنائيّة فمثل هذه الهجمات تشكّل أداة إضافيّة في يد إسرائيل للاستيلاء على أراضٍ فلسطينيّة في أنحاء الضفة الغربيّة. اقرأوا المزيد

20
مصلح بدوي أحد المزارعين. صورة قدمها الشاهد مشكور
مصلح بدوي أحد المزارعين. صورة قدمها الشاهد مشكور

قريوت، محافظة نابلس: مستوطنون يسرقون نحو 100 كغم من ثمار الزيتون ومعدّات قطاف من كُروم تعود لأهالي القرية

في 20.10.21 وجد عدد من أهالي القرية أنّ مستوطنين سرقوا نحو 100 كغم من ثمار الزيتون كان أصحاب الأراضي في المنطقة قد عبّأوها في أكياس وتركوها في كُرومهم لحين العودة واستئناف أعمال القطاف. كذلك سرق المستوطنون معدّات قطاف تركها أصحابها هناك: ثمانية شوادر وخمسة سلالم ومنشاران كهربائيّان وأجزاء من سياج ودِلاء. تمتدّ الكُروم على بُعد نحو كيلومتر واحد جنوبيّ القرية وتطوّقها مستوطنات وبؤر استيطانيّة من ثلاث جهات: مستوطنة "شيلا"، بؤرة "إحيا" الاسيطانيّة وبؤرة "شفوت راحيل" الاستيطانيّة - وكلّها أقيمت على مسافة بضع مئات من الأمتار من الكُروم. 

قريوت، محافظة نابلس: عشرات المستوطنين يتجمّعون قرب كُروم فلسطينيّين أثناء قطاف الزيتون وجنود يوقفون أعمال القطاف ويُبعدون المزارعين عن أراضيهم بتهديد السّلاح

في 20.10.21، عندما كان مزارعون من القرية يقطفون الزيتون في أراضيهم الممتدّة على مسافة نحو كيلومتر واحد غربيّ القرية تنبّهوا إلى عشرات المستوطنين قد تجمّعوا على مسافة مئات الأمتار منهم، في طريق ترابيّة تصل بين مستوطنتي "شيلا" و"عيلي". بعد بُرهة وجيزة جاء إلى الكروم ثلاثة جنود وأمروا المزارعين أن يغادروا كُرومهم تحت تهديد السّلاح، بحجّة أنّه يُمنع دخولهم إليها دون تنسيق وهو أمرٌ غير صحيح فالمزارعون يدخلون أراضيهم ويعملون فيها طوال أيّام السّنة. رغم ذلك اضطرّ المزارعون إلى مغادرة أراضيهم وأبقوا فيها أكياساً مليئة بثمار الزيتون التي قطفوها ويبلغ عددها 17. أبلغ المزارعون مديريّة التنسيق والارتباط الفلسطينيّة بما حدث ولكنّهم لم يتمكّنوا من العودة إلى أراضيهم وتحميل أكياس الزيتون حتى تاريخ 24.10.21. 

19
الجنود وأكياس الزيتون التي أخذوها من عائلة شتيوي. صورة قدّمتها العائلة مشكورة
الجنود وأكياس الزيتون التي أخذوها من عائلة شتيوي. صورة قدّمتها العائلة مشكورة

كفر قدّوم، محافظة قلقيلية: جنود وحارس مستوطنة "يُصادرون" أكياس زيتون ومعدّات قطاف من فلسطينيّين ليُجبروهم على مغادرة أرضهم شرط استعادتها

في 19.10.21، حين كان أفراد من عائلة شتيوي يقطفون الزيتون في أراضٍ لهُم تقع في الجهة الشرقيّة من القرية. جاء ثلاثة جنود نحو السّاعة 12:00 وأمروهم بمغادرة الأرض علماً أنّ الدّخول إلى الكُروم لا يتطلّب من أصحابها إجراء تنسيق مسبق. بعد جدال قصير أخذ أحد الجنود معدّات قطاف وكيسين مليئين بثمار الزيتون واشترط على أصحابها أن يغادروا أرضهم إذا أرادوا استعادتها.  

أثناء ذلك جاء إلى الموقع حارس مستوطنة "كدوميم" وأخذ كيسي الزيتون والمعدّات التي أخذها الجنديّ من العائلة، وهي: آلة جدّ زيتون وسلالم وشوادر وغير ذلك. مجبرين، عاد أفراد العائلة إلى منازلهم دون ممتلكاتهم. بعد نحو ثلاث ساعات أعاد حارس المستوطنة كيسي الزيتون والمعدّات إلى الكرْم وقال لمزارع كان يعمل في كرْم مجاور أنّه يُعيدها شرط أن لا تعود العائلة إلى أرضها. أبلغ المزارع صاحب الأرض فجاء هذا وأخذ ممتلكاته وعاد في اليوم التالي مع أسرته ليتابعوا قطف الزيتون. 

المزرعة القبلية، محافظة رامالله: مستوطنون قطعوا أكثر من 200 شجرة زيتون مثمرة

في يوم 19.10.21 اكتشفوا مزارع من سكان القرية أن المستوطنين قطعوا أكثر من 200 شجرة زيتون معظمها كانت تبلغ نحو 40 عامًا، في أراضه وأرض مزارع إضافي على بعد 2 كم تقريبا شمال غرب القرية. 

18

خلّة مكحول، منطقة الأغوار: الشرطة توقف امرأة من سكّان التجمّع بعد أن زعم مستوطنون أنّها رشقتهم بالحجارة. بعد يومين هاجم مستوطنون منزلها

نحو السّاعة 12:30 من يوم 18.10.21 مرّ عدد من المستوطنين قرب منزل نجيّة بشارات (44 عاماً) مع قطيع يعدّ نحو 200 رأس ماشية في طريقهم إلى مرعىً قريب من مساكن التجمّع. إثر جلبة مناوشة بين المستوطنين وأبنائها خرجت نجيّة من منزلها ومع خروجها وصلت مركبة شرطة فزعم المستوطنون أمام العناصر أنّها رشقتهم بالحجارة. أوقف عناصر الشرطة نجيّة بشارات واقتادوها إلى محطّة الشرطة في مستوطنة "بنيامين" وتبعها زوجها إلى هناك مع طفلتهما الرّضيعة (3 أشهُر) ورافقته ناشطة كانت متواجدة في المكان. في محطّة الشرطة جرى التحقيق مع نجيّة وبعد أن سمحوا لها بإرضاع طفلتها أعادوا الطفلة إلى والدها واحتجزوا الأمّ. ظلّت نجيّة محتجزة حتى منتصف اللّيل حيث تمّ نقلها إلى مديريّة التنسيق والارتباط الفلسطينيّة ومن هناك أخلي سبيلها إلى منزلها.  

نحو السّاعة 22:00 من يوم 20.10.21 هاجم مستوطنون منزل نجيّة بشارات ورشقوه بالحجارة ثمّ فرّوا نحو مستوطنة "حمدات" التي أقيمت على مسافة من التجمّع تُقارب 2.5 كم. 

جبارة شتيّة يُمسك بأحد الأغصان التي قطعها المستوطنون. صورة قدّمها الشاهد مشكوراً
جبارة شتيّة يُمسك بأحد الأغصان التي قطعها المستوطنون. صورة قدّمها الشاهد مشكوراً

سالم، محافظة نابلس: مستوطنون قطفوا ثمار كرْم زيتون بأكمله (39 شجرة) وسرقوا المحصول وكسّروا الأغصان

في صباح يوم 18.10.21 جاء جبارة شتيّة (61 عاماً) إلى أرضه في أوّل أيّام قطاف الزيتون المنسّقة مسبقاً مع الجيش فوجد أنّ مستوطنين قطفوا وسرقوا ثمار جميع الأشجار في كرْمه ويبلغ عددها 39 شجرة. يمتدّ الكرْم على بُعد نحو كيلومتر واحد شرقيّ القرية. كذلك قام المستوطنون بتكسير أغصان كثيرة وألقوها أرضاً.

ترمسعيّا، محافظة رام الله: مستوطنون يقطعون 35 شجرة زيتون مثمرة

نحو السّاعة 8:00 من صباح يوم 18.10.21 جاء مزارعون من ترمسعيّا لقطف الزيتون في أراضيهم الممتدّة على بُعد قرابة ثلاثة كيلومترات شرقيّ قريتهم، وذلك بناءً على تنسيق مع الجيش يمنحهم أربعة أيّام فقط لإتمام القطاف. وجد المزارعون لدى وصولهم أنّ مستوطنين قطعوا 35 شجرة زيتون تبلغ 30-50 عاماً وكانت تُنتج معاً ما يقارب 160 كغم زيت زيتون في الموسم الواحد. أبلغ المزارعون مندوب مديريّة التنسيق والارتباط الإسرائيليّة بالحادثة، وكان هذا متواجداً في المكان. في اليوم التالي حضرت قوّة شرطة واقترح عناصرها على أحد أصحاب الأراضي ويُدعى رباح حمزة (54 عاماً) أن يقدّم شكوى لدى شرطة "بنيامين" لكنّه ارتأى أن لا يفعل ذلك لإدراكه أنّ هذا لن يُجدي نفعاً.  

في العام الماضي قطع مستوطنون نحو 100 شجرة زيتون في أراضي عائلة حمزة. 

المستوطن وهو يبتعد عن الكرْم بحضور قوّات الأمن مع كيس مليء بثمار الزيتون. مقطع من شريط فيديو.
المستوطن وهو يبتعد عن الكرْم بحضور قوّات الأمن مع كيس مليء بثمار الزيتون. مقطع من شريط فيديو.

قريوت، محافظة نابلس: قوّات الأمن تحمي مستوطنين سرقوا زيتوناً من كرْم فلسطيني

في صباح يوم 18.10.21 جاء نحو ثلاثين شخصاً من عائلة جوهر المقيمة في قريوت إلى أرضهم لكي يقطفوا الزيتون، وكان ذلك أوّل أيّام القطاف المنسّقة مسبقاً مع الجيش. لدى وصولهم وجدوا مستوطناً يقطف الزيتون من كرْمهم بمرافقة جنود وعناصر من شرطة حرس الحدود وحارس المستوطنة. أعان الجنود المستوطن على جمع لوازم القطاف التي جلبها معه وعلى مغادرة الكرْم مع الثمار المسروقة. عندما تفقّدت عائلة جوهر كرْمها وجدت أنّ مستوطنين قد قطفوا وسرقوا معظم الثمار عن نحو 120 شجرة زيتون مغروسة في كرْمهم، كما اقتلعوا وسرقوا نحو عشرة أشجار زيتون مُثمرة مخلّفين وراءهم حُفراً فارغة. يقع الكرْم على بُعد نحو أربعة كيلومترات جنوب شرق القرية، وتطوّقه من جهتين بؤرة "كيداه" وبؤرة "عيد عاد" الاستيطانيّتين. 

EU

أُصدرت هذه المادة بمساعدة الاتحاد الأوروبي. بتسلم وحدها المسؤولة عن مضامينها والتي لا تعكس بالضرورة مواقف الاتحاد الأوروبي.