Skip to main content
القائمة
تحديثات من الميدان
المواضيع

في حين ملايين البشر في إسرائيل والضفّة الغربيّة يلتزمون منازلهم يتواصل عُنف المستوطنين برعاية الدّولة: يهاجمون الرّعاة في المراعي يغيرون على القرى الفلسطينيّة ويعتدون على السكّان ويُتلفون ممتلكاتهم. رغم أزمة كورونا استمرّ في الأسابيع الماضية الارتفاع في اعتداءات المستوطنين العنيفة.

تشرين الثاني 2021

7

خربة سوسيا، تلال جنوب الخليل: جنود يحرسون مستوطنين اقتحموا ساحة ألعاب

في ظهيرة يوم 6.11.21 اقتحم عشرات المستوطنين بحماية أمّنها لهُم نحو عشرين جنديّاً ساحة ألعاب تجمّع خربة سوسيا في تلال جنوب الخليل ففرّ الأطفال الذين كانوا يلعبون هناك مفزوعين. بعد ذلك فكّك المستوطنون بوّابة الساحة وبعضهم أخذ يتجوّل بين منازل السكّان وكلّ هذا أمام أنظار الجنود الذين لم يحرّكوا ساكناً لمنع الاقتحام. فقط بعد مضيّ نحو السّاعة أبعد الجنود المستوطنين عن التجمّع.

 

تشرين الأول 2021

7
وائل عويس بعد إصابته في الرأس جرّاء اعتداء الجنديّ عليه
وائل عويس بعد إصابته في الرأس جرّاء اعتداء الجنديّ عليه

اللبّن الشرقيّة، محافظة نابلس: مستوطنون قاموا بتخريب أراضٍ زرعيّة بواسطة جرّافات

نحو السّاعة 8:00 من صباح يوم 7.10.21 جاء ما يقارب 10 مستوطنين ومعهم جرّافات إلى أراضٍ تمتدّ شماليّ البلدة وقاموا بأعمال تجريف في الأراضي الزراعيّة خاصّة أهالي البلدة. هرع إلى المكان عشرات من الأهالي لكي يدافعوا عن أراضيهم، وفي المقابل جاء نحو 20 جنديّاً وشرعوا يُطلقون نحوهم الرّصاص المعدنيّ المغلّف بالمطّاط ويُلقون قنابل الصّوت.  

اعتدى أحد الجنود على وائل عويس (50 عاماً) حيث ضربه على رأسه ببندقيّته وأصابه بجُروح، وأصيب أربعة آخرون من الأهالي إصابات طفيفة جرّاء الرّصاص "المطّاطيّ". رغم إصابته، أوقف الجيش وائل عويس لمدّة ساعتين ثمّ جرى نقله في سيّارة إسعاف عسكريّة إلى محطّة الشرطة في مستوطنة "أريئيل". 

4
إحدى الأشجار التي قطعها المستوطنون
إحدى الأشجار التي قطعها المستوطنون

قريوت، محافظة نابلس: مستوطنون يقطعون أربع شجرات زيتون بالغة

في 4.10.21  وجد أحد المزارعين أنّ مستوطنين قد قطعوا أربع شجرات زيتون بالغة في أرضه الواقعة في الناحية الغربيّة من القرية وعلى بُعد بضع مئات من الأمتار منها أقيمت بؤرة "هيوفيل" الاستيطانيّة. 

3
مستوطنون يقطفون ثمار الزيتون في أرض خليل إسماعيل. مقطع من شريط الفيديو
مستوطنون يقطفون ثمار الزيتون في أرض خليل إسماعيل. مقطع من شريط الفيديو

سلفيت: مستوطنون يسرقون ثمار زيتون من كرم يعود لفلسطينيّ أمام أنظار عناصر الشرطة

في ساعات الصّباح 3.10.21 تنبّه أحد أهالي البلدة إلى مستوطنين يقطفون ثمار الزيتون في كرم شخص آخر من أهالي البلدة يُدعى خليل إسماعيل. يُذكر أنّ الكرم يطوّقه سياج مستوطنة "أريئيل" ودخول صاحبه إليه يتطلّب إجراء تنسيق مع الجيش، وكان يُفترض أن يدخل خليل إسماعيل لقطف الزيتون في كرمه في الأسبوع التالي. عندما علم خليل أنّ مستوطنين يقطفون الزيتون من أرضه أبلغ مديريّة التنسيق والارتباط الفلسطينيّة وحصل على تصريح بدخول أرضه مع مندوب عن بلديّة سلفيت ومندوب عن مديريّة التنسيق والارتباط الفلسطينيّة. في الكرم كانت في انتظارهم سيّارة شرطة، وعندما وصل الثلاثة إلى الكرم كانت سيّارة مستوطنين تغادر وفيها أكياس مليئة بالزيتون دون أن يعيق طريقها أحد. يقدّر خليل أنّ كميّة الزيتون التي سرقها المستوطنون من كرمه تبلغ نحو1,700 كغم. بعد نحو السّاعة وصل إلى الموقع مندوبو مديريّة التنسيق والارتباط الإسرائيليّة. طلب هؤلاء من خليل إسماعيل أن يغادر أرضه ويقدّم شكوى في محطّة شرطة مستوطنة "أريئيل"، وهذا ما فعله. 

في إفادة أدلى بها أمام باحث بتسيلم المدانيّ عبد الكريم السعدي في 6.10.21 حدّث خليل سعدي (46 عاماً وأب لخمسة) عن سرقة المستوطنين ثمارَ الزيتون من أراضيه:

عندما وصلت إلى أرضي رأيت سيّارة مستوطنين وفي داخلها أكياس زيتون قطفوها من أراضيّ. خرجت السيّارة فوراً من الكرم. قلت للشرطيّ الذي كان هناك أنّ عليه أن يوقف السيّارة لأنّ فيها أكياس زيتون قُطفت من أشجاري، لكنّ الشرطيّ لم يكترث بل قال لي أنّ المستوطن ليس معه شيء.

سمحوا لي أن أبقى في أرضي لمدّة تقارب السّاعة فقط. عندما بدأت في فحص الكرم كانت الأضرار واضحة تماماً. كانت على الأرض ثمار زيتون وأغصان مكسّرة، وكان واضحاً أنّ المستوطنين قطفوا الزيتون بواسطة أدوات حديثة مخصّصة لقطف الزيتون.  فحصت القطعة التي قطفوا منها - نحو 5 دونمات مزروعة أشجار زيتون كبيرة. أقدّر أنّهم سرقوا1,700-2,000 كغم. يبدو أنّهم قد بدأوا القطف منذ أيّام. آلمني المنظر وحطّم قلبي. تملّكني غضب وحُزن في آن.  

بعد أن سأل مندوب مديريّة التنسيق والارتباط الإسرائيليّة الشرطيّ إذا ما كان يعرف هؤلاء المستوطنين، أجابه الشرطيّ أنّ لديه أسماء وتفاصيل المستوطنين الذين كانوا في الكرم.  

عُدت إلى المنزل وأخذت مستندات المُلكيّة على الأرض وتوجّهت إلى شرطة إسرائيل. سلّمتهم شريط فيديو وصور يظهر فيها المستوطنون بكلّ وضوح وهُم يسرقون الزيتون وقدّمت شكوى. الآن أنا في انتظار مجيء الموعد الذي نسّقوه لنا (في يوم الأحد القادم، 10.10.21) لكي آتي مع عائلتي إلى أرضنا ونقطف ما تبقّى من ثمار من بعد السّرقة التي قام بها المستوطنون. 

1

"بيت هداسا"، مركز مدينة الخليل: أثناء شجار مع شبّان فلسطينيّين في الشارع، مستوطنون يرشقون بالحجارة منزلاً مجاوراً

نحو السّاعة 15:00 من يوم 1.10.21 تجمّع على سطح مستوطنة "بيت هداسا" في مركز مدينة الخليل، نحو عشرة مستوطنين بعضهم ملثّمون. بعد ذلك اندلعت مشادّة كلاميّة بينهم وبين شبّان فلسطينيّين كانوا مارّين في الشارع قرب المستوطنة ثمّ  تطوّر الأمر إلى رشق حجارة متبادَل. بعد أن فرّ الشبّان الفلسطينيّون من المكان لاحظ المستوطنون أنّ نرمين أبو حيّة (16 عاماً، والداها متطوّعان في بتسيلم) توثّق الحدث بالفيديو عبر نافذة منزلها فانهالوا على منزلها بالحجارة أمام أنظار جنود كانوا في نقطة الحراسة القريبة. في هذه المرّة، لم يُسفر الهجوم على منزل عائلة أبو حيّة عن مُصابين أو أضرار في الممتلكات.

حائط منزل عائلة صوفان المصبوغ بالأحمر.
حائط منزل عائلة صوفان المصبوغ بالأحمر.

بورين، محافظة نابلس: مستوطنون يرشقون صبغاً أحمر على حائط منزل

في ساعات الصّباح من يوم 1.10.21 وجدت عائلة صوفان أنّ مستوطنين رشقوا حائط منزلهم بصبغ أحمر. يقع المنزل في الناحية الجنوبيّة من القرية، وعلى بُعد نحو 500 متر منه أقيمت مستوطنة "يتسهار". قبل بضعة أشهر أقام المستوطنون خيمة في جوار المنزل على بُعد بضع مئات من الأمتار منه. تعاني عائلة صفوان، وكذلك بقيّة أهالي بورين، من هجمات متكرّرة يشنّها ضدّهم مستوطنون.

أيلول 2021

28

خربة المفقّرة, مسافر يطّا: محاولة جديدة للتهجير - عشرات المستوطنين شنّوا هجوماً على التجمّع حيث اعتدوا على الأهالي وألحقوا أضراراً جسيمة بالممتلكات - حجارة المستوطنين صدعت جمجمة طفل في الرّابعة

لكارثة في قطاع غزّة مستمرّة منذ سنين جدّ طويلة. كتبنا عن الحصار والفقر والحروب، عن الحياة بلا ماء ولا كهرباء، وعن الحياة بلا أمل. شرحنا ما الذي ينبغي أن يكون بمقتضى القانون الدوليّ وما يُمليه الضمير. ولكن الآن لم يبق كلام نقوله. 11 يوماً من القصف المتواصل لمنازل السكّان وفي محيطها. لا مفرّ ولا مكان آمن. عشرات الأشخاص قُتلوا وآلاف جُرحوا آلاف آخرون فقدوا منازلهم وكلّ ما يملكون في هذه الدّنيا. لم يحدث هذا خطأ ولم تكن هذه حالات “استثنائيّة”. إنّه نهج وسياسة. التقى باحثو بتسيلم الميدانيّون في قطاع غزّة أشخاصاً فقدوا أعزّاءهم وهُدمت منازلهم – فقدوا كلّ شيء. ها هُنا إفاداتهم:. للمزيد. عرض مدونة الصور

22
قسم من أشجار الزيتون التي قطعها المستوطنون
قسم من أشجار الزيتون التي قطعها المستوطنون

بورين، محافظة نابلس: مستوطنون يقطعون 27 شجرة زيتون

في 22.9.21 وجد مزارعون من قرية بورين أنّ مستوطنين قد قطعوا 27 شجرة زيتون في أراضيهم الواقعة في الناحية الجنوبيّة من القرية. على بُعد نحو 300 متر من المكان أقيمت مستوطنة "يتسهار"، وقبل عدّة أشهر نصب المستوطنون خيمة في جوار هذه الأراضي. 

11
إحدى الغرسات التي اقتلعها المستوطنون
إحدى الغرسات التي اقتلعها المستوطنون

سنجل، محافظة رام الله: مستوطنون يقتلعون سبع غرسات زيتون

في 11.9.21 وجد أحد أهالي القرية أنّ مستوطنين قد اقتلعوا من أرضه 7 شتلات زيتون عمرها ثلاث سنوات. في العام 2002 أقيمت شماليّ الأرض بؤرة "هروئيه" الاستيطانيّة. 

10

مستوطنون يهاجمون وأحدهم يُطلق النار نحو منزل وجنود يُطلقون الرّصاص الحيّ نحو فلسطينيّين تصدّوا دفاعاً عن ممتلكاتهم

في ساعات المساء من يوم 10.9.21 هاجم مستوطنون برفقة جنود منزل مها وعبد الجواد الجعبري. عندما تصدى شبان فلسطينيون للمستوطنين بالحجارة أطلق أحد الجنود النار نحوهم. فرّ الشبان الفلسطينيون من المكان واقتحم الجنود منزل عائلة الجعبري ومنزلًا آخر بذريعة البحث عن الشبان. طوال هذا الوقت استمر المستوطنون برشق منزل عائلة الجعبري بالحجارة دون أن يحرك الجنود ساكنًا لوقف الهجوم. غادر المستوطنون المكان فقط بعد وصول الشرطة، وأثناء عودتهم باتجاه "كريات أربع" مرّ أحدهم بجوار منزل عائلة أبو سعيفان في حي وادي الحصين وأطلق على المنزل عدة رصاصات من مسدسه.

كيسان، محافظة بيت لحم: مستوطنون يُتلفون نحو 70 غرسة زيتون

في 10.9.21 وجد أحد أهالي القرية أنّ مستوطنين قد أتلفوا في كرمه نحو 70 غرسة زيتون عمرها خمس سنوات، من أصل نحو 100 شجرة زيتون. تقع الأرض غربيّ القرية، وقد أقيمت في جوارها بؤرة "إيفي ناحل" الاستيطانية في العام 1999.

9

حارة جابر، مركز مدينة الخليل: مستوطنون يرشقون المنازل والأهالي بالحجارة وجنود يُطلقون المقذوفات نحو أهالي الحي

نحو السّاعة 2:00 فجر يوم 9.9.21 اقتحم عدد من المستوطنين ساحة تقع وراء حاجز جابر في مركز مدينة الخليل، حيث يوقف سكّان الحيّ سيّاراتهم مضطرّين لأنه يُمنع دخولهم إلى الحيّ بالسيّارات. التقى المستوطنون هناك أشخاصاً من أهالي الحيّ يقومون بحراسة السيّارات (يتناوب الأهالي حراسة السيّارات منذ أن قام مستوطنون بتخريب تسعة من سيّاراتهم في 14.8.21) فاستغاث هؤلاء بعدد من أهالي الحيّ لكي يعينوهم في الدّفاع عن السيّارات. أخذ المستوطنون يرشقون منازل الحيّ وسكّانه بالحجارة، وردّ عليهم السكّان بالمثل. جاء إلى المكان قوّة من جنود الحاجز وأخذوا يُطلقون الرّصاص الحيّ ويُلقون قنابل الصّوت نحو الأهالي في محاولة لإبعادهم. استمرّ هجوم المستوطنين نحو نصف السّاعة غادروا بعدها الحيّ دون أن يتمكّنوا من إلحاق أضرار بالسيّارات.

6
فداء عطايا في المكان الذي كانت فيه ورشة الفنون. تصوير إياد حدّاد، بتسيلم، 13.9.21
فداء عطايا في المكان الذي كانت فيه ورشة الفنون. تصوير إياد حدّاد، بتسيلم، 13.9.21

كفر نعمة، محافظة رام الله: مستوطنون فكّكوا ورشة فنون في الهواء الطلق وسرقوا الموادّ والأدوات

في 6.9.21 وجدت فداء عطايا (34 عاماً) أنّ مستوطنين قد سرقوا جميع معدّات ورشة الفنون التي تنظّمها في الهواء الطلق على أرض عائلتها شماليّ القرية. بدأت فداء في إجراء الورشة قبل أربعة أشهر ومنذ ذلك الحين تحرّش بها وضايقها المستوطنون أربع مرّات، وفي كلّ مرّة كانت تقدّم شكوى لدى شرطة إسرائيل. الأغراض التي سرقها المستوطنون اشتملت على كتب أطفال وأفلام وألعاب وأدوات مطبخ وآلات موسيقيّة وحاويات ماء ومواد أشغال وفنون. قبل بضعة سنين أقيمت على بُعد نحو 200 متر من الموقع بؤرة استيطانيّة ومنذ ذلك الحين يعاني سكّان المنطقة من تنكيل المستوطنين بهم. 

في إفادة أدلت بها أمام باحث بتسيلم الميدانيّ إياد حدّاد قالت فداء عطايا ما يلي: 

قبل نحو أربعة أشهر نظّمت ورشة فنون في أرضنا وبدأنا فيها. أقوم بإعادة تدوير موادّ بشكل فنيّ يضفي عليها جماليّة وفي الوقت نفسه أحافظ على البيئة. أقمت هناك مكتبة أطفال وغرفة ملابس ومكان يتيح تجريب الأداء المسرحيّ والفني والسينمائيّ. استخدمت موادّ طبيعيّة من البيئة المحيطة بنا وموادّ أخرى وأقمت عريشة وغرست أشجاراً وشتلت نباتات. طوال هذه المدّة عانيت من استفزازات المستوطنين وقد قدّمت أربع شكاوى لدى الشرطة الإسرائيليّة. ولكن عندما جئت إلى الورشة  في السّاعة 18:00 من يوم 6.9.21 لكي أروي الأشجار وأقوم ببعض العمل الفنيّ رأيت من بعيد أنّ اليافطة قد اختفت. عندما اقتربت أكثر وجدت أنّ جميع المنتجات والموادّ والأدوات قد اختفت. لم يُبقوا هناك شيئاً. بعد ذلك قال عدد من أهالي القرية أنّهم رأوا مستوطنين في مساء اليوم السّابق يحومون حول الورشة. 

جُنّ جنوني حين رأيت المكان خالياً من كلّ شيء. عمل أربعة أشهر ذهب كلّه هباءً. أنا أعلم أنّ المستوطنين يحاولون بذلك إبعادنا عن الأراضي، ولكنّني لن أستسلم ولن أتنازل. 

חלק מסדנת האמנות לפני שפורקה. התמונה באדיבות העדה
جانب من ورشة الفنون قبل تفكيكها. صورة قدّمتها الشاهدة مشكورة 

آب 2021

29

حارة جابر مركز مدينة الخليل: جنود يُطلقون الرّصاص الحيّ لحماية المستوطنون الذين ألحقوا الأضرار بسيارات

فجرَ يوم 29.8.21 هاجم مستوطنون بالحجارة منازل في حارة جابر في مدينة الخليل فأصابوا شابّاً في رأسه، كما ألحقوا أضراراً بـ9 سيّارات يملكها سكّان من الحيّ. شهد الاعتداء جنود لم يحرّكوا ساكناً وحين رشق الأهالي المستوطنين بالحجارة دفاعاً عن أنفسهم أطلق الجنود الرّصاص الحيّ. الشرطة التي حضرت فقط بعد أن ابتعد المستوطنون طالبت الأهالي أن يُثبتوا أنّ الأضرار سبّبها مستوطنون، ذلك رغم أنّ المكان ترصده كاميرات الجيش. هذه الحادثة مثل كثيرات غيرها وثّقتها بتسيلم في الخليل وأماكن أخرى في الضفة الغربيّة، تعكس وظيفة عُنف المستوطنين ضمن السّياسة الإسرائيليّة حيث يسخّر كأداة لترحيل الفلسطينيّين عن منازلهم - إضافة إلى الأدوات التي تستخدمها السّلطات الرسميّة. اقرأوا المزيد

27

قرية نعمة، محافظة رام الله: مستوطنون يضيّقون على عائلة خرجت في نُزهة وحاولوا تلفيق تهمة ضدّها

نحو السّاعة 17:00 من يوم 27.8.21 خرجت أسرة من قرية نعمة في نزهة داخل أرض لها تقع شماليّ القرية. أثناء تناولهم الطعام جاء مستوطنان اثنان على تراكتورون وأخذوا يضايقونهم ويستفزّونهم. أحد المستوطنين صوّر بكاميرته النساء وكنّ سافرات الرأس وأصرّ على الاستمرار في انتهاك خصوصيّتهنّ حتى بعد أن أوضح له أحد أفراد الأسرة أنّ ما يفعله غير مقبول. فوق ذلك، استدعى المستوطنون جنوداً وزعموا أمامهم أنّ أحد أفراد الأسرة اعتدى عليهم. بعد جدال، ابتدأ الجنود في إبعاد المستوطنين وفي نهاية المطاف غادر هؤلاء المكان. 

قسم من أشتال الزيتون التي قطعها المستوطنون
قسم من أشتال الزيتون التي قطعها المستوطنون

ترقوميا، محافظة الخليل: مستوطنون يقطعون نحو 300 غرسة زيتون وكرمة

في 27.8.21 جاء مزارعون من القرية إلى أراضٍ لهُم أقيمت على بُعد نحو 250 متراً منها مستوطنة "أدورَه" في العام 1982، فوجدوا أنّ مستوطنين قد قطعوا نحو 300 غرسة زيتون وكرمة في أراضيهم. 

14
نقل جهاد النجار إلى المستشفى
نقل جهاد النجار إلى المستشفى

وادي الحصين، مركز مدينة الخليل: مستوطنون لاحقوا أطفالاً فلسطينيّين وأثناء ذلك اعتدوا على امرأة لأنّها حمت الأطفال والجنود تجاهلوا الاعتداء

نحو السّاعة 16:00 من يوم 14.8.21 فرّ نحو عشرة أولاد في سنّ 6 - 12 عاماً من مستوطن كان يطاردهم والتجأوا إلى منزل جهاد وجمال النجّار، في حيّ وادي الحصين في مركز مدينة الخليل. أقيمت في جوار الحيّ مستوطنة "كريات أربع" وراء سياج يفصلها عنه. أدخل الرجل وزوجته الأولاد إلى منزلهما وأراد المستوطن أن يقتحم المنزل ليُمسك بهم لكنّ الزوجان منعاه من ذلك. غادر المستوطن مبتعداً في اتّجاه مستوطنة "كريات أربع"، بعد أن حاول اقتحام منازل أخرى وهدّد جمال النجّار وزوجته بحجر. بعد مضيّ دقائق معدودة عاد المستوطن مع ثلاثة مستوطنين آخرين وحين خرجت جهاد النجّار من منزلها لكي تصوّر ما يحدث دفعها أحدهم وخبط بصدرها وبالكاميرا التي كانت تحملها.  

وصل إلى الموقع جنود، وحين حدّثتهم جهاد بما فعله المستوطنون تجاهلوا أقوالها بل وحاولوا اقتحام المنزل لكي يفتّشوا عن الأولاد. بعد أن شعرت جهاد بآلام في صدرها وصعوبة في التنفّس اتّصل زوجها بالهلال الأحمر وطلب إرسال سيّارة إسعاف فجاءت هذه وأخلت جهاد إلى مستشفى عالية في الخليل. غادر الجنود والمستوطنون المكان، أمّا جهاد فقد أجريت لها فحوصات وغادرت المستشفى بعد عدّة ساعات. 

تموز 2021

30
عامود الاتّصالات المقطوع. صورة قدّمتها الأسرة مشكورة.
عامود الاتّصالات المقطوع. صورة قدّمتها الأسرة مشكورة.

بورين، محافظة نابلس: مستوطنون يقطعون عامود كهرباء/اتّصالات في جنوب القرية

في صباح يوم 30.7.21 وجدت عائلة صفوان أنّ مستوطنين قطعوا عامود الاتّصالات المنصوب على بُعد نحو 50 متراً من منزلهم الواقع في الناحية الجنوبيّة من القرية. جرّاء ذلك انقطع الاتّصال عبر خطّ الهاتف الذي تستخدمه الأسرة.  

قبل نحو أسبوعين رشق مستوطنون منزل هذه العائلة نفسها بالحجارة فحطّموا زجاج السخّان الشمسي المنصوب على سقف المنزل ومصباح إنارة في الشارع، كما أتلفوا عدداً من أشجار الزيتون في كرْم مجاور للمنزل يعود لأحد سكّان القرية.

أقيمت قرب قرية بورين مستوطنتان هما "براخا" و"يتسهار"، ويعاني سكّان القرية منذ سنين هجمات متكرّرة يشنّها المستوطنون ضدّهم.

مدبّبات حديديّة نثرها مستوطنون في أرض رامي موسى. صورة قدّمها صاحب الأرض مشكوراً.
مدبّبات حديديّة نثرها مستوطنون في أرض رامي موسى. صورة قدّمها صاحب الأرض مشكوراً.

قريوت، محافظة نابلس: مستوطنون ينثرون مدبّبات حديديّة في أرض مزارع من القرية تسبّبت بإتلاف إطار سيّارته

في 30.7.21 حين كان رامي موسى (40 عاماً) يقود سيّارته داخل أرضه ثُقب أحد إطاراتها جرّاء مدبّبات حديديّة نثرها مستوطنون. وفي 6.6.21 كسر مستوطنون في أرضه نحو 80 غرسة مثمرة وبضمنها أشتال زيتون عمرها ثلاث سنوات.

على بُعد نحو كيلومتر واحد من أرض رامي موسى أقيمت مستوطنة "شفوت راحيل".

لقد سبق أن وثّقت بتسيلم اعتداءات مشابهة حيث قام مستوطنون بنثر مدبّبات حديديّة بهدف تخريب سيّارات الفلسطينيّين.

 

24
مُسعفون يقومون بإسعاف مفدي ربعي في الخمسينيات من عمره المصاب في رأسه جرّاء حجر رشقه المستوطنون. تصوير Youth of Sumud
مُسعفون يقومون بإسعاف مفدي ربعي في الخمسينيات من عمره المصاب في رأسه جرّاء حجر رشقه المستوطنون. تصوير Youth of Sumud

التواني، مسافر يطّا: مستوطنون يهاجمون بالحجارة منزل أسرة ويجرحون أحد أفرادها في رأسه

عصر يوم السّبت الموافق 24.7.21 جاء مستوطنون من ناحية بؤرة "حفات معون" الاستيطانيّة بصُحبة جنود وهاجموا بالحجارة منزل عائلة ربعي في القرية. أصيب أحد أفراد العائلة جرّاء حجر إصابة طفيفة في رأسه وقد تمّت معالجته في الموقع على طاقم سيّارة إسعاف تابعة للهلال الأحمر الفلسطينيّ كان الأهالي قد استدعوها. لم يتدخّل الجنود لإبعاد المستوطنين سوى بعد أن تجمّع عدد من أهالي قرية التواني وأخذوا يرشقون الحجارة في محاولة لإبعاد المستوطنين وفي أثناء ذلك أطلق الجنود نحو الأهالي قنابل الغاز المسيل للدّموع.  

كغيرهم من أهالي مسافر يطّا يعاني سكّان قرية التواني من هجمات متكرّرة يشنّها عليهم مستوطنون وجنود، ويندرج روتين التنكيل هذا ضمن سياسة السّلطات تجاه أهالي التجمّعات الفلسطينيّة في تلال جنوب الخليل عموماً ومسافر يطّا خصوصاً حيث تسعى إلى ترحيلهم عن منازلهم ومناطق سُكناهم. 

EU

أُصدرت هذه المادة بمساعدة الاتحاد الأوروبي. بتسلم وحدها المسؤولة عن مضامينها والتي لا تعكس بالضرورة مواقف الاتحاد الأوروبي.