Skip to main content
القائمة
تحديثات من الميدان
المواضيع

ي - 10.12.08: الخليل – استهتار وخذلان معلوم مسبقا

بتاريخ 4 كانون الأول، فور إخلاء المستوطنة اليهودية في حي الراس في الخليل، نشرت بتسيلم نداءا لقوات الأمن الإسرائيلية دعتها إلى حماية الفلسطينيين سكان الخليل والفلسطينيين في أنحاء الضفة الغربية من أعمال الانتقام التي كان من المتوقع أن يُقدم عليها المستوطنون.

خلال الأسابيع التي سبقت الإخلاء قام المستوطنون يوميا بالاعتداء على الفلسطينيين وممتلكاتهم في الخليل. وعلى الرغم من الحجم الواسع للاعتداءات واستمرارها لم تعمل قوات الأمن الإسرائيلية كما يجب من أجل منع هذه الاعتداءات. في إحدى الحوادث التي وثقتها بتسيلم بتاريخ 30.11.2008، الساعة 02:00 فجرا، دخل حوالي خمسين مستوطنا إلى حي فلسطيني ومعهم جيب عسكري وقاموا بتكسير زجاج حوالي 25 سيارة بواسطة الحجارة وثقبوا إطارات السيارات. بعد ذلك قام المستوطنون بإلقاء الحجارة على بيوت الحي وحطموا النوافذ.

على الرغم من تحذيرات بتسيلم وعلى الرغم من التوقعات العالية باحتمال وقوع مثل هذه الاعتداءات، لم توفر قوات الأمن حماية كافية للسكان الفلسطينيين في المدينة. خلال الساعات التي تلت عملية الإخلاء اجتاح المستوطنون الأحياء الفلسطينية في المدينة، وأحرقوا البيوت والسيارات وألقوا الحجارة وحطموا الشبابيك وأتلفوا سخانات المياه والصحون اللاقطة للبث التلفزيوني وخزانات المياه.

وقد وقعت حادثة خطيرة بصورة خاصة في حي وادي الحصين على مقربة من البيوت التي تسكن فيها عائلات المطرية وأبو سعيفان. وقد جرى توثيق الحادثة من قبل جمال أبو سعيفان بواسطة كاميرا الفيديو التي حصل عليها في إطار مشروع بتسيلم "الرد بالتصوير". خلال الحادثة أطلق مستوطن النار على ثلاثة فلسطينيين من عائلة المطرية من مسافة قصيرة وأصابهم بجراح فيما قام مستوطن آخر بإطلاق النار بالهواء تجاه المصور بل وحاول خطف الكاميرا منه. وقد قام مستوطن ثالث بإطلاق النار بالهواء وتجاه البيت. وقد حولت بتسيلم الشريط إلى الشرطة في اليوم الذي وقعت فيه الحادثة. وقد قام اثنان من بين المشتبه بهم بتسليم نفسيهما للشرطة بعد يومين ثم أطلق سراحهما.



توثيق الحادثة بالفيديو. تصوير: جمال أبو سعيفان، 4.12.08 />

بعد حادث إطلاق النار هاجم عشرات المستوطنين بيوت العائلتين والبيوت المجاورة. وقد قام المستوطنون بإلقاء الحجارة تجاه البيوت، وصعدوا فوق أسطح البيوت، وأتلفوا خزانات الماء والصحون اللاقطة وأشعلوا النار على مقربة من البيوت وفي الأراضي الزراعية.



مستوطنون يعتدون على بيوت العائلتين بعد حادث إطلاق النار. تصوير: بتسيلم، 4.12.08 />

قام عيسى عمرو، الباحث الميداني في بتسيلم، بتوثيق الحرائق التي أشعلها المستوطنون في حي وادي الحصين التي وقع فيها حادث إطلاق النار:

في المقابل، فقد قام المستوطنون بالاعتداء على الفلسطينيين في مناطق أخرى من الضفة الغربية، وهي اعتداءات شملت إلقاء الحجارة على البيوت والسيارات، إتلاف الممتلكات، إشعال الحرائق وكتابة الشعارات على جدران المساجد.

شعارات مهينة كتبها المستوطنون على سيارة إسعاف فلسطينية في دير استيا في محافظة سلفيت وسط الضفة الغربية. تصوير: رائد موقدي، بتسيلم، 4.12.08

شعارات مهينة كتبها المستوطنون على سيارة إسعاف فلسطينية في دير استيا في محافظة سلفيت وسط الضفة الغربية. تصوير: رائد موقدي، بتسيلم، 4.12.08 />