Skip to main content
Menu
المواضيع

بتسيلم ردًّا على مصادقة المحكمة المركزيّة على طرد الباحث في منظّمة "هيومن رايتس ووتش" عمر شاكر:

تتوقّع حكومة إسرائيل أن يُقسم كلّ من يدخل حدود الدّولة يمين الولاء لسياسة الاحتلال والحصار والاستيطان وتقول للعالم: لن يتغيّر شيء والمسّ بحقوق الإنسان لن يتوقّف- هذا هو الموجود (take or leave it)

المصادقة على قرار طرد شاكر تؤكّد عضويّة إسرائيل في النادي سيّء السّمعة، نادي الدول التي تمنع منظّمات حقوق الإنسان العاملة ضمن حدودها من أداء مهمّتها بحرّيّة. لا غرابة في ذلك حين يطلق رئيس الحكومة في ليلة الانتخابات بالضّبط وعودًا بارتكاب انتهاكات خطيرة لحقوق الإنسان وبضمنها تهجير سكّان التجمّعات الفلسطينيّة من المناطق التي يعتزم ضمّها. يبدو أنّ إسرائيل باتت متأكّدة الآن من أنّه يمكنها إخفاء انتهاكات حقوق الإنسان وإسكات النقد الموجّه ضدّ الاحتلال وموبقاته وفي الوقت نفسه التملّص من دفع أيّ ثمن ولو زهيد لقاء كلّ ذلك. أمّا استراتيجيّة وزارة الشؤون "الاستراتيجيّة" فمرجعيّتها القناعة بأنّه يمكن لإسرائيل في عام 2019 أن تخفي عن أعين العالم انتهاكات خطيرة تمسّ حياة ملايين الأشخاص وحقوقهم. نحن في بتسيلم يسرّنا أن نبلغ حكومة إسرائيل أنّنا وزملائنا في منظمة "هيومن رايتس واتش" (HWR) ومنظّمات حقوق إنسان أخرى سوف نواصل إطلاع الجمهور في إسرائيل والعالم على المعلومات التي نجمعها ونعد أنّنا سنجعل صدى واقع الاحتلال يتردّد في جميع أرجاء الكرة الأرضيّة إلى أن يزول.

كلمات مفتاحية