Skip to main content
Menu
المواضيع

فيديو: جنود يضربون شابًّا فلسطينيًّا في الخليل

في توثيق فيديو وصل ليد بتسيلم، تظهر مجموعة كبيرة من الجنود تجرّ شابًّا فلسطينيًّا بعُنف شديد. فيما كان يصرخ الشابّ من الألم، سمعه أحد سكّان الخليل وشرع في توثيق الحادثة.

هذه الحادثة العنيفة حدثت يوم الجمعة، 18.12.2017، في شارع وادي التفّاح في الخليل، حينما جرت في جميع أنحاء الأراضي المحتلّة مظاهرات كثيرة احتجاجًا على إعلان رئيس الولايات المتحدة، ترامب، الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل.

بالضّبط مؤخّرًا، إزاء إغلاق ملفّ التحقيق ضدّ الناطق بلسان حركة "يكسرون الصمت"، حاول مسؤولون كبار في النيابة العامّة ذرّ الرّماد في العيون قائلين إنّ عُنف الجنود تجاه الفلسطينيين أمرٌ شاذّ، وأنّه يتمّ التحقيق فيه دائمًا.  غير أنّ  التقرير الشامل الذي أعدّته بتسيلم كشف أنّه من أصل 300 حادثة اعتداء جنود على فلسطينيين بالضرب، بين الأعوام  2000 -2015، هناك 199 حادثة أغلق ملفّ التحقيق فيها دون التوصّل إلى شيء، و-30 حادثة لم يُفتح فيها تحقيق أصلاً، وفقط في 11 حادثة تمّ تقديم لائحة اتّهام بحقّ الجنود المتورطين . إنّه روتين العُنف الملازم للاحتلال: تفريق المظاهرات بعُنف - سواء استخدم المتظاهرون العُنف أم لا، وهكذا اعتقال منظّمي المظاهرات وتقديمهم للمحاكمة، هي ممارسات تقوم بها قوّات الأمن الإسرائيلية على نحوٍ روتينيّ، مكرّسة بذلك التصوّر السائد لدى السلطات الإسرائيلية تجاه الفلسطينيين، بأنّه ليس من حقّهم مقاومة الاحتلال ولا حتّى التعبير عن الرأي والاحتجاج.