Skip to main content
Menu
المواضيع

مدير عام بتسيلم في رسالة إلى رئيس الحكومة: أصدِر أمرًا بالإفراج الفوريّ عن الأسير المُضرب عن الطعام٬ محمّد القيق

مستجدّات: وفق تقارير وسائل الإعلام، توصّل محمّد القيق والسلطات والإسرائيليّة في تاريخ 26/2 إلى اتفاق يوقف القيق بموجبه الإضراب عن الطعام، المستمرّ منذ 93 يومًا، ويُطلَق سراحه من اعتقاله الإداريّ في 19 تمّوز 2016.

محمد القيق. الصورة بلطف من العائلة.وجّه مدير عام منظمة بتسيلم حجاي العاد، صباح اليوم إلى رئيس الحكومة، بنيامين نتنياهو، في رسالة ، طالب فيها بالإفراج الفوريّ عن محمد القيق، صحفيّ يبلغ من العمر 33، مضرب عن الطعام منذ 86 يوما احتجاجا على اعتقاله الإداري، حيث يتواجد في حالة حرجة. في الرسالة، ينتقد العاد حكم قضاة محكمة العدل العليا الّذين رفضوا طلب القيق بالانتقال إلى مستشفى في رام الله، بادّعاء أنه إذا في حال اراد الجهاز الأمنيّ اعتقاله مجددًا في المستقبل، سيكون الأمر منوطًا بتعريض حياة الجنود للخطر.

"هذا الموقف يعكس تدنيًا جديدًا في التعامل الأداتيّ مع البشر. من الواضح أن مثل هذا الادعاء لا يمكن أن يبرر استمرار إبقاء القيق في مستشفى "هعيمق"، خلافا لرغبته الصريحة. حقيقة قبول المحكمة هذا الادعاء تقول عن القضاة أكثر مما تقوله عن معقوليّة الادّعاء. في كلتا الحالتين، وفي ضوء التاريخ الطويل لقضاة محكمة العدل العليا بصفتهم ختمًا مصادقًا على الاعتقالات الاداريّة وتعامل القاضي روبنشتاين فعليًا مع رغبات القيق على أنّها "نزوات" من الصعب إيلاء أي أهمية قانونية جادة للحكم الصادر بشأنه".

يختم العاد الرسالة بمناشدة رئيس الحكومة بإصدار أمر بالإفراج الفوري عنه:

"بسبب حقيقة أنّ حريّة القيق محدودة الآن بحكم سلطة لا وجود لها، فإنه من الصعب تحديد المسؤول المباشر عن حرمانه المستمر من حريته وعن تعريض حياته للخطر. هل هو القائد العسكري الذي أصدر أمر الاعتقال الإداري الأصلي، و"تمّ تعليقه" حاليًا؟ هل هو المستشار القانوني للحكومة، المسؤول عن سلامة المجريات القانونيّة للدولة?؟ هل هي رئيسة المحكمة العليا، التي خلق زملاؤها شيئًا من العدم كإيهام قانوني جديد، شخصًا ليس طليقا ومع ذلك ليس معتقلا؟ على أية حال، ما هو واضح من الناحية العملية أن من يترأس السلطة التنفيذية، يستطيع، في حال أراد ذلك، أن يحقق نتيجة أخلاقية ممكنة وحيدة في الحالة الراهنةـ أي الإفراج الفوري عن محمد القيق؟ المسؤولية عن حياة القيق موجودة بين يديك. أناشدك-وألحّ عليك أن تأمر بالإفراج الفوري عن القيق، قبل فوات الأوان".