Skip to main content
Menu
المواضيع

بتسيلم تدعو الحكومة الإسرائيليّة للتوقف فورًا عن قصف البيوت والأحياء والمناطق المأهولة في قطاع غزة

 احد البيوت التي قصفت في خانيونس. تصوير: فينبر اوريالي، رويتيرز، 17/7/2014.
احد البيوت التي قصفت في خانيونس. تصوير: فينبر اوريالي، رويتيرز، 17/7/2014

إن الكارثة الفظيعة في غزة قد وصلت إلى مستويات لم يعد بالإمكان احتمالها: إسرائيل تقصف البيوت على سكانها وعائلات كاملة تُقبَر تحت الردم والشوارع تُدمّر. حتى الآن قُتل المئات وزادت هذه القائمة في اليوم الأخير بعشرات القتلى، الكثير منهم من النساء والأطفال. عدد النازحين في تزايد؛ عشرات آلاف الناس يهيمون بلا مأوى آمن يلجؤون إليه، لأنّ القطاع مغلق وتحت القصف.

من ناحية إسرائيل كلّ غاية تراها متعلقة بحماس تتحوّل إلى هدف. ومن ناحية حماس كلّ مكان في إسرائيل مستهدف. طرف واحد يطلق النار على المدنيّين ويفشل في مهمته غالبية الوقت بفضل "القبة الحديديّة". طرف ثانٍ يطلق النار على مناطق مأهولة بالمدنيّين باكتظاظ، والنتائج فتّاكة ومثيرة للفزع.

حماس لا تتظاهر أبدًا بأنها تنشط وفق قوانين الحرب. إسرائيل تتظاهر بذلك، لكنّها تلقي بالمسؤوليّة عن تبعات أعمالها على حماس: القتلى والنازحون والبيوت المهدّمة. لكنّ الأعمال غير القانونيّة التي تبدر عن طرف واحد لا يمكن أن تبرّر أعمالا غير قانونيّة تبدر عن الطرف الثاني، وعلى أيّ حال فإنّ كلّ طرف يتحمّل المسؤولية عن تبعات أعماله- وهو فقط من يتحمّل ذلك. إسرائيل تتفاخر بأخلاقيّة وقانونيّة أعمالها لكن أمام الواقع المفزع في غزة لا يمكننا أن نقبل بعد الآن باستخدام إسرائيل الساخر لمصطلحات قضائيّة مثل "تناسبيّة" و"تمييز" و"واجب الحذر" حيث أنّ هذه المصطلحات تحوّلت إلى أداة بيدها من أجل تبرير الموت والدمار اللذيْن تنشرهما في القطاع.

في ظلّ ذلك، تدعو بتسيلم الحكومة الإسرائيليّة للتوقف فورًا عن قصف البيوت والأحياء والمناطق المأهولة في قطاع غزة.