Skip to main content
القائمة
تحديثات من الميدان
المواضيع

بتسيلم والحق تحذران من قتل الأولاد الفلسطينيين الذين يعلبون بدمى وألعاب من البلاستيك تشبه البنادق

حذرت اليوم منظمات حقوق الإنسان، بتسيلم والحق، من تعرض حياة الأولاد الفلسطينيين للخطر، عشية عيد الأضحى المبارك الذي يبدأ يوم السبت الموافق 30.12.2006.

كما هو الحال كل عام في الأعياد، فقد اعتاد الأولاد والفتية الفلسطينيون في الأراضي المحتلة على اللعب بدمى وألعاب من البلاستيك تشبه البنادق.

طبقا للمعطيات المتوفرة لدى بتسيلم، فقد قام جنود الجيش الإسرائيلي خلال السنوات الأخيرة باطلاق النار وقتل ما لا يقل عن خمسة أولاد وفتية فلسطينيين كانوا يلعبون بالعاب تشبه الأسلحة، أو لعبوا بالمفرقعات النارية.

بتسيلم تناشد القائد العسكري للمنطقة الوسطى وقائد القوات الإسرائيلية العاملة في الأراضي المحتلة إلى اصدار التعليمات لجندهم بأنه من المتوقع أن يتواجد الأولاد والفتية الفلسطينيون في الشوارع وهم يحملون بأيديهم مسدسات وبنادق بلاستيكية شبيهة بالبنادق والأسلحة. إن تعليمات إطلاق النار تحظر دائما استعمال الذخيرة الحية ضد من لا يُشكل خطرا على الجنود، كما تقول بتسيلم، غير انه يطلب من الجنود إتباع المزيد من الحيطة والحذر في فترة عيد الأضحى المبارك والتعامل بحذر خاص مع الأولاد والفتية الذين يلهون بالبنادق البلاستيكية.

كذلك، دعت منظمة حقوق الإنسان الفلسطينية "الحق"، السلطة الفلسطينية إلى فرض القيود على توريد الدمى المشابهة للأسلحة إلى الأراضي المحتلة، وتوجهت إلى أولياء الأمور وناشدتهم زيادة الوعي حول الأخطار التي قد تلحق بالأولاد الذين يلعبون بالشوارع بدمى تشبه البنادق.