Skip to main content
القائمة
تحديثات من الميدان
المواضيع

مطلب الجيش الاسرائيلي إخلاء مستشفى تأهيليّ في غزة غير قانونيّ

الدكتور بسمان العشي، مدير مستشفى الوفاء مع اثنين من المرضى. تصوير: آن بيك، اكتيفستيلس، 15/7/2014.
الدكتور بسمان العشي، مدير مستشفى الوفاء مع اثنين من المرضى. تصوير: آن بيك، اكتيفستيلس، 15/7/2014.

في إطار مطالبة الجيش الإسرائيليّ لسكان حيّي الزيتون والشجاعيّة بإخلاء بيوتهم حتى اليوم، 16/7/2014 الساعة 8:00، كما نشر الناطق العسكريّ الاسرائيلي هذا الصباح، علمت منظمة بتسيلم أنّ مستشفى الوفاء للتأهيل الطبيّ في حيّ الشجاعيّة تلقى ايضا أمر إخلاء كهذا. وفي محادثة مع مدير المستشفى، بسمان العشي، قال: أمس، قرابة الساعة 23:10، وصل المستشفى بيان مسجّل يفيد بأنّ على سكان حيّ الشجاعيّة ترك المكان والتحرّك شمالاً باتجاه مركز المدينة. وبعد ذلك بقليل، وقرابة الساعة 23:30، تلقينا مكالمة أخرى من شخص عرّف نفسه بأنه عسكريّ، وكرّر مطلب إخلاء المستشفى نفسه.

ويقول العشي إنّ هناك 17 معالجًا يمكثون في المستشفى اليوم، تتراوح أعمارهم بين 14-95 عامًا، والذين يعانون الشلل بمستويات مختلفة. وإلى جانب المرضى، يوجد في المستشفى الآن نحو ثلاثين عضو طاقم وعدد من الناشطين الأجانب. وأوضح العشي أنه لا توجد أيّ نيّة لإخلاء المستشفى وقال إنّه واحد من المستشفيات القليلة جدًا في قطاع غزة التي توفر عناية تأهيليّة لمرضى من هذا النوع.

إنّ مطلب الجيش بإخلاء المستشفى غير قانونيّ: فالمستشفى لا يمكن أن يكون هدفًا عسكريًّا ولذلك يُحظر على الجيش المسّ به عمدًا، حتى بعد إخلائه. ومن المعلومات المتوفّرة لدى بتسيلم بخصوص مطلب إخلاء المستشفى، يتضح أنّ مطلب إخلائه صدر كجزء من المطلب الجارف بإخلاء الحيّ كلّه. ويأتي هذا من خلال التجاهل الفظّ لحقيقة أنّ إخلاء المستشفى كمؤسّسة تأهيليّة، هو مهمة معقّدة وتشكل خطرًا على الحياة: لا توجد مؤسّسة تأهيليّة أخرى في المنطقة يمكن نقل المرضى إليها، الذين يجب أن يمكثوا ضمن ظروف خاصّة لا يمكن خلقها من لا شيء. وحتى في الظروف العاديّة، فإنّ نقل المرضى من المستشفيات هو معقّد وخطر، والحديث يدور في وسط الظروف السائدة اليوم في قطاع غزة عن خطر حقيقيّ على الحياة.

توجهت منظمة اطباء لحقوق الانسان-اسرائيل بهذا الصدد الى رئيس الاركان والى وزير الدفاع. لقراءة الرسالة على موقع منظمة اطباء لحقوق الانسان-اسرائيل