Skip to main content
القائمة
تحديثات من الميدان
المواضيع

افتحوا عينيكم | مدونة الصور

عقاب محظور ضدّ أبرياء: بيت عائلة عواد في قرية إذنا، 24/6/2014

حزيران 2014

أمر رئيس الحكومة الإسرائيليّة بهدم بيت عائلة المتهميْن بارتكاب العمليّة التي قُتل فيها باروخ مزراحي، وهما زياد عواد وابنه عز الدين عواد (18 عامًا). تعيش في البيت اليوم عائلتان يبلغ تعداد أفرادهما 13 نسمة، منهم 8 أولاد. ويعني هدم البيت تبنّي سياسة رسميّة للمسّ بالأبرياء.

"ليس لدينا مكان آخر نأوي إليه، إذا هُدم البيت فسننصب خيمة على الأنقاض وسنعيش فيها"، تقول حنان عواد لباحثة بتسيلم الميدانيّة في الخليل منال الجعبري، التي زارت بيتها الأسبوع الماضي والتقطت الصور التي ترونها هنا.

تعيش عواد (39 عامًا) في البيت مع زوجها زياد عواد وأولادهما الستّة. ويعيش في البيت أيضًا أخ زوجها وأفراد عائلته.

في أعقاب تحفّظ قدّمه هموكيد- مركز الدفاع عن الفرد، أعلن الجيش أنّ في نيّته هدم الجزء المبنيّ في المبنى الذي تستخدمه عائلة المتهم، فقط. الهدم الجزئيّ هو عقاب محظور بحق الأبرياء أيضّا؛ ففي هذا الجزء من البيت يعيش أناس غير مشتبهين بضلوعهم بالعمليّة.

يُتوقع أن ينفذ الجيش الاسرائيلي الهدم غدًا، الاثنين، الساعة 12.

أفراد العائلة وأصدقاء مجتمعون في البيت ويساعدون أفراده على إخلاء ممتلكاتهم.
عدد من الأولاد الثمانية الذين يعيشون في البيت
أفراد البيت وأصدقاؤهم يرزمون ويُخلون البيت
حنان عواد (يسار) وابنها، ابن الأشهر الثلاثة
مطبخ أخلي من أثاثه
أولاد البيت ينظرون من إحدى الغرف الفارغة التي أخليت قبل الهدم
جهود إخلاء عشية هدم البيت


Eyes Wide Open Photo Blog by B’Tselem is licensed under a Creative Commons Attribution 4.0 International License. You are free to use the photos in the blog. However, any public use of photos must include copyright credit to the photographer and B’Tselem.