Skip to main content

بورين، محافظة نابلس: مستوطنون يرافقهم جنود يهاجمون بالحجارة مواطنين كانوا يعملون في بناء منزل. أطلق الجنود قنابل الغاز المسيل للدموع والرصاص المعدني المغلف بالمطاط نحو الأهالي الذين حاولوا طرد المستوطنين.

في 13.3.21 كان منتصر منصور وهو من سكان بورين يعمل في بناء منزله ومعه شخص آخر من سكان القرية. قرابة الثانية والنصف عصرا وصل إلى المكان نحو عشرين مستوطنا يرافقهم نحو ستة جنود وشرعوا برشق ال...
قراءة المقال كاملاً العودة إلى وضع الفيديو

بورين، محافظة نابلس: مستوطنون يرافقهم جنود يهاجمون بالحجارة مواطنين كانوا يعملون في بناء منزل. أطلق الجنود قنابل الغاز المسيل للدموع والرصاص المعدني المغلف بالمطاط نحو الأهالي الذين حاولوا طرد المستوطنين.

في 13.3.21 كان منتصر منصور وهو من سكان بورين يعمل في بناء منزله ومعه شخص آخر من سكان القرية. قرابة الثانية والنصف عصرا وصل إلى المكان نحو عشرين مستوطنا يرافقهم نحو ستة جنود وشرعوا برشق المنزل بالحجارة. خرج منتصر منصور وصديقه من المنزل محاولين طرد المستوطنين برشقهم بالحجارة دون فائدة. اضطر الاثنان للفرار باتجاه منازل القرية بعدما أطلق أحد المستوطنين رصاصتين من مسدسه وأصابت إحداهما حائطا خلف منتصر.

في هذه الأثناء تجمع أهالي القرية وحاول بعضهم مساعدة منتصر وصديقه برشق المستوطنين بالحجارة لطردهم من المكان وكان المستوطنون ما يزالون يرشقون المنزل بالحجارة كما لاحق بعضهم أهالي القرية. أما الجنود الذين كانوا قد تلقوا تعزيزات فقد أطلقوا الرصاص المعدني المغلف بالمطاط وقنابل الغاز المسيل للدموع نحو الأهالي الذين اضطروا للانسحاب من المكان.

يقع المنزل الذي تعرض للهجوم على بعد عدة مئات من الأمتار شرقيّ منازل القرية وعلى بعد نحو كيلومترين منه أقيمت مستوطنة "هار براخا" وبؤرة "سنيه يعقوب" (جفعات رونين) الاستيطانية.

يعاني أهالي قرية بورين المحاطة بمستوطنتي "يتسهار" و- "هار براخا" من اعتداءات المستوطنين المتكررة منذ سنوات. أقيمت مستوطنتا "يتسهار" و- "هار براخا" في الثمانينات على بعد نحو كيلومتر شمالي شرقي بورين على أراضيها وأراضي قرى مجاورة.

في إفادة أدلى بها أمام باحثة بتسيلم الميدانية سلمى الدبعي تحدّث منتصر منصور (31 عاما) وهو والد لطفلة واحدة ويعمل سائق حافلة، حول اعتداء المستوطنين على منزله قيد الإنشاء بغطاء من الجيش:

قرابة الساعة 14:30 من يوم السبت الموافق 13.3.21 كنت أعمل في منزلي وهو قيد الإنشاء برفقة أحد سكان القرية. فجأة وصل قرابة 20 مستوطنا وشرعوا برشق المنزل بالحجارة فاتصلت مباشرة بعائلتي لأعلِمهم بما يحدث لأنني كنت خائفا. كان هناك الكثير من المستوطنين ونحو 5 أو 6 جنود كانوا يؤمنون لهم الحماية ولم يحاولوا منعهم من رشق الحجارة. حاولنا الدفاع عن أنفسنا ورددنا بالحجارة ولكنهم كانوا كُثرا وكان أحدهم يحمل مسدسا.

أطلق أحد المستوطنين رصاصتين من مسدسه فأصابت إحداها حائطا خلفي فأيقنت عندها بأن حياتنا في خطر. خرجنا من المنزل وشرعنا بالفرار باتجاه القرية وعندما ابتعدنا توقفنا ونظرنا إلى المستوطنين وعندها وصل عدد من الأهالي فحاولنا معا طرد المستوطنين برشقهم بالحجارة. استمر بعض المستوطنين برشق المنزل بالحجارة وبدأ عدد منهم بملاحقتنا ومعهم الجنود الذين أطلقوا الرصاص "المطاطي" وقنابل الغاز المسيل للدموع نحونا. في هذه الأحيان وصلت أربعة جيبات عسكرية وترجل منها المزيد من الجنود والذين بدورهم أطلقوا الرصاص "المطاطي" وقنابل الغاز المسيل للدموع نحونا أيضا. اضطر الأهالي للانسحاب إلى الخلف أما أنا فبقيت لأراقب ما يفعلونه في منزلي ورأيتهم يلحقون به الأضرار.

هذه ليست المرة الأولى التي يهاجمون منزلي فيها فقد حدث هذا عدة مرات وفي كل مرة اضطررت لتصليح ما أتلفوه وقد كلفني هذا عشرات آلاف الشواكل. هم بالطبع يريدون توسيع مستوطنة "هار براخا" على حساب أراضينا ولذلك فهم يحاولون الحيلولة دون بناء أي منزل جديد في المنطقة. لم أعد أستطع تحمل كل هذه الخسائر فلدي أسرة أعيلها وكذلك عليّ دفع إيجار منزلي الحالي. ليس بمقدور أحد احتمال كل هذه الاعتداءات. في كل مرة كانوا يهاجمون منزلي ويلحقون فيه الأضرار كنت أشعر وكأنما الأضرار في جسدي. عندما ترى منزلك يهاجمه المستوطنون بحماية جنود مسلحين يطلقون النار على كل من يحاول الاقتراب منهم، إنه ظلم لا يمكن لأحد احتماله. لهم كامل الحق في فعل ما يشاؤون فيبنون المنازل ويشقون الشوارع وينشئون الحدائق أينما يريدون أما نحن فحتى في أراضينا لا يمكننا البناء.