Skip to main content
Menu
المواضيع

أجبرت الإدارة المدنية العشرات من سكان تجمّع خربة راس الأحمر على إخلاء منازلهم لغرض التدريب العسكري

سكان راس الأحمر ينتظرون السماح لهم بالعودة الى بيوتهم. تصوير: عارف دراغمة، بتسيلم، 12/10/2015.
سكان راس الأحمر ينتظرون السماح لهم بالعودة الى بيوتهم. تصوير: عارف دراغمة، بتسيلم، 12/10/2015.

في اليومين الماضيين (13-12 تشرين الأول) أجبر الجيش الاسرائيلي عشر عائلات من خربة رأس الأحمر، والتي يبلغ تعداد السّكان فيها 52 شخصًا، من بينهم عشرون قاصرًا، على إخلاء منازلهم لمدة ثلاث ساعات يوميًا بهدف إجراء يقع التجمّع السكني خربة راس الأحمر على بعد حوالي أربعة كيلومترات عن شرق البلدة الفلسطينية طمون، وتضم أكثر من عشرين أسرة مكوّنة من حوالي 120 نسمة، نصفهم تقريبا من القاصرين. هذه المرة، تتركّز العائلات التي طُلب منها إخلاء المكان في منطقة معينة من التجمّع السكني. ليست هذه هي المرة الأولى التي يخلي فيها الجيش سكان التجمّع المحلي لهدف التدريبات العسكريّة. في أيار 2015 تم إخلاء السكان لعدّة ساعات وخلال آب-أيلول طُلب من العائلات إخلاء منازلهم في خمسة أوقات مختلفة، لمّدة ست ساعات في كلّ مرّة بين 30/8/2015 الى 9/9/2015. على الرغم من وصول ممثلي الادارة المدنية جاء في وقت مبكر من الصباح لمطالبة السكان الى اخلاء وترك المكان، أفاد السكان أنهم شاهدوا من المكان الذي اخلوا اليه، أن التدريبات العسكرية كانت بعيدة فعلا عن ديارهم.

عمليات الإخلاء المتكررة للتجمّعات السكنية في غور الأردن لأهداف التدريبات العسكرية تشكّل إزعاجًا لا يُحتمل لحياة السكان في المنطقة، الذين يُطالبون خلال وقت قصير، وأحيانا في بضع ساعات، مغادرة منازلهم لساعات طويلة. في بعض الحالات، لا يكون هناك مكان بديل منظّم لسكان التجمّعات يغادرون إليه، فيظلّون معرّضين لأحوال جوية قاسية تسود غور الأردن. في ظل هذه الظروف يضطر هؤلاء السكان رعاية أفراد عائلاتهم، من الرضع إلى كبار السن، والاهتمام بشؤون المأوى والماء والغذاء.

وفقا للقانون الإنساني الدوليّ، يُسمح لدولة محتلّة بالعمل داخل الأراضي المحتلة وفق اعتبارين فقط: صالح السكان المحليين، واعتبارات عسكرية ذات صلة بعمل عسكري فوري في الأراضي المحتلة. لا يجوز لإسرائيل، كقوّة احتلال، استخدام الأراضي لأغراض عسكرية عامّة، مثل التدريب على القتال وتدريبات عسكريّة عامّة. بالتأكيد لا يجوز لها أن تضرّ بمعيشة سكان محميّين بهذه الحجة وطردهم من منازلهم. يجب على إسرائيل التوقف فورا عن عمليّات الإخلاء المؤقت للتجمعات من أجل تنفيذ التدريبات، وعن أيّة إجراءات أخرى تتّخذها في محاولة لإجبار الفلسطينيين المقيمين في غور الأردن بمغادرة المنطقة.

المكان