Skip to main content
القائمة
تحديثات من الميدان
المواضيع

إطلاق حماس وتنظيمات فلسطينية مسلحة أخرى للنار المتعمّد على المدنيّين، مرفوض أخلاقيًّا وإنسانيًّا وقانونيًّا


مبنى أصيب جراء سقوط قذيفة في جنوب إسرائيل. تصوير: رونين زفولون، رويترز، 9.7.14
مبنى أصيب جراء سقوط قذيفة في جنوب إسرائيل. تصوير: رونين زفولون، رويترز، 9.7.14

وفقًا للمعطيات التي ينشرها الناطق بلسان الجيش في الإعلام، أطلقت حركة حماس وتنظيمات فلسطينية مسلحة أخرى منذ بدء الحملة العسكرية "الجرف الصامد" أكثر من 800 قذيفة وقذيفة هاون إلى إسرائيل. ومن المعطيات التي توفرها نجمة داوود الحمراء يتضح أنّ 13 إسرائيليًّا أصيبوا في الأيام الستة الأولى من الحملة بشظايا القذائف أو شظايا المباني وجراء حرائق اشتعلت نتيجة للقصف. وتفيد التقديرات بأنّ عدد الإصابات الجسدية والنفسيّة كانت ستكون أكبر من دون منظومة الدفاع الإسرائيلية المتقدمة، ومعها الأضرار بالممتلكات.

يعيش ملايين المدنيّين الإسرائيليّين، ومن بينهم الكثير من الأطفال، منذ نحو الأسبوع تحت خطر القذائف فيما يشكل هذا الوضع روتينًا فظيعًا ووضعًا مستمرّة لدى مئات آلاف السكان في جنوب إسرائيل. لقد أدّت الهجمات المتواصلة إلى تشويش مسار حياتهم وسلبت منهم الحق بالعيش الآمن ومسّت بقدرتهم على كسب أرزاقهم. فأيّ خروج للعمل أو الدراسة أو الترفيه يكون مصحوبًا بالشعور بالخطر، حتى أنّ بعضهم قرّر نقل مكان سكنه خشية أن يلحق الأذى بهم أو بأفراد عائلاتهم.

إنّ إطلاق حماس وتنظيمات فلسطينية مسلحة أخرى للنار المتعمد على المدنيّين أمر مرفوض أخلاقيًّا وإنسانيًّا وقانونيًّا.

مواطنون من إشكول يركضون إلى المناطق الآمنة أثناء دوي صفارة الإنذار. تصوير: باز رطنر، رويترز، 9.7.14
مواطنون من إشكول يركضون إلى المناطق الآمنة أثناء دوي صفارة الإنذار. تصوير: باز رطنر، رويترز، 9.7.14