Skip to main content
Menu
المواضيع

مقتل مواطن إسرائيلي في عملية طعن شمالي الضفة الغربية

منطقة العملية. تصوير: عبد عمر كوسيني، رويترز. 30/4/2013.تستنكر منظمة بتسيلم بشدة عملية الطعن التي نفذها فلسطيني هذا الصباح في مفترق "تبوّاح" وقتل فيها مواطن إسرائيلي. القتيل في هذه العملية، إفيتار بوروفسكي (حوالي ٣٢ عامًا)، أب لخمسة وهو من سكان مستوطنة يتسهار. وبحسب ما نشر في الإعلام، فقد كان ينتظر في محطة توصيلة عندما انقض عليه فلسطيني طعنه عدة مرات في صدره، ثم خطف مسدسه وأطلق الرصاص صوب شرطيي حرس الحدود الذين كانوا في المكان. وردّ الشرطيون بإطلاق الرصاص واعتقال منفذ العملية.

هذا هو القتيل الإسرائيلي الأول بيد فلسطينيين في الضفة الغربية منذ سنة ونصف السنة. ومنذ العام ٢٠٠٩ قتل فلسطينيون ٢٠ مواطنا إسرائيليا في الضفة الغربية وإسرائيل. ليس هناك أيّ مبرر قانوني أو أخلاقي للمسّ المتعمّد بالمدنيين.

على المدنيين أن يظلوا خارج دائرة الحرب. وتسري هذه القاعدة على أيّ دولة أو منظمة أو شخص. وخلافا لما ادّعته أحيانا جهات فلسطينية، فلا يوجد فارق بين الاعتداءات المتعمّدة على مواطنين في داخل إسرائيل، وبين مثل هذه الاعتداءات على مستوطنين يعيشون في الضفة الغربية. في الحالتين يدور الحديث عن مواطنين يُمنع الاعتداء عليهم ويجب حمايتهم من مثل هذه الاعتداءات. وحقيقة أنّ المستوطنات نفسها غير قانونية ليس لها أيّ إسقاط على مكانة سكانها المدنية وعلى الحظر التام على الاعتداء عليهم. كما أنّ الادعاء بأنّ قتل المستوطنين مبرر في إطار النضال ضد الاحتلال يفتقر لأي قاعدة قانونية وأخلاقية.

المكان