Skip to main content
Menu
المواضيع

القتال في غزة وفي إسرائيل- "الجرف الصامد"، تموز-آب 2014

28 كانون الثاني 2015

تقرير جديد: راية سوداء

عن المعاني الأخلاقيّة والقضائيّة لسياسة الاعتداء على البيوت السكنيّة في قطاع غزة في صيف 2014

11 أيلول 2014

بتسيلم: لا نعلّق آمالاً على أيّ نتائج صادرة عن التحقيقات التي ستُفتح سوى لاخفاء الحقائق

ردًّا على بيان النيابة العسكريّة بأنها أمرت بفتح تحقيقات في الحالات "الاستثنائيّة" أثناء حملة "الجرف الصامد"، تقول منظمة بتسيلم إنّ تجارب الماضي تدفعها لعدم تعليق آمال كثيرة بأن تؤدّي الفحوصات إلى تحقيقات جديّة أو إلى أيّ نتائج تُذكر، سوى اخفاء الحقائق.

4 أيلول 2014

كيف أثبتت السلطات الإسرائيليّة أنها غير قادرة على التحقيق بشبهات انتهاك القانون الإنسانيّ الدوليّ أثناء العمليّات الإسرائيليّة في قطاع غزة

انتهت الحملة العسكرية "الجرف الصامد" التي بدأت في 8/7/2014، قبل أيام معدودة، من خلال وقف لإطلاق النار بدأ سريانه مساء 26/8/2014. وفي عدة حالات انتهكت إسرائيل أحكام القانون الإنسانيّ الدوليّ، فيما يُشتبه في الكثير من الحالات الأخرى بانتهاك هذه الأحكام. ورغم ذلك، فإنّ بتسيلم لا تنوي مطالبة أجهزة التحقيق الإسرائيليّة القائمة، بالتحقيق في هذه الشبهات.

4 أيلول 2014

منظمتا حقوق الإنسان بتسيلم ويش دين: إسرائيل غير معنية بالتحقيق في انتهاكات ارتكبت ضد الفلسطينيين

يش دين وبتسيلم، منظمتا حقوق إنسان إسرائيليتان، سباقتان في مراقبة التحقيقات في الانتهاكات التي ترتكبها قوات الأمن ضد الفلسطينيين، تقران بأن نظام تطبيق القانون العسكري قد أخفق تماما. تدعي المنظمتان بعد فحص نتائج مئات التحقيقات، أن منظومة التحقيقات الموجودة لا تسمح بإجراء تحقيق جدي وفعال، وأن الآلية تعاني من إخفاقات هيكلية خطيرة، تجعلها غير قادرة على إجراء تحقيقات مهنية.

22 آب 2014

منظمة بتسيلم تعرب عن تعازيها للزميل مدير عام منظمة الميزان، بفقدان والده وزوجة والده في قصف للسلاح الجوي

إدارة وموظفي بتسيلم يعربون عن حزنهم ويقدمون تعازيهم للزميل عصام يونس، مدير عام مؤسسة الميزان لحقوق الإنسان في قطاع غزة، بمقتل والده وزوجة والده في قصف للسلاح الجوي في رفح، صباح 21.8.14.

13 آب 2014

في أعقاب رفض التماس بتسيلم لنشر إعلان مع أسماء أطفال قتلى في غزة: أسماء الأطفال القتلى ليست "موضع خلاف"؛ "العليا" حسمت لصالح كمّ الأفواه

قام قضاة محكمة العدل العيا اليوم برفض الالتماس الذي قدّمته منظمة بتسيلم، لإلزام سلطة البثّ بنشر إعلان تُقرأ فيه أسماء أطفال قُتلوا في غزة، تحت عنوان: لأطفال غزة أسماء أيضًا. انتقد القضاة قرار السلطة ببثّها إعلانات لـ"مركز المناعة القوميّة" ولـ "حباد"، ثم تراجعت عن النشر في أعقاب الالتماس لكنهم قبلوا في الوقت نفسه ادّعاء سلطة البثّ بأنّ الأمر كان "خطأً".

12 آب 2014

تحقيق أوليّ: منذ بداية القتال وحتى تاريخ 10/8/2014 (يشمل) قتل ما لا يقل عن 1,767 فلسطينيًا. قتيلان إسرائيليان من المدنيين ومواطن أجنبي و64 جنديًا

حسب المعلومات الأولية التي حصلت عليها بتسيلم فإنه منذ فجر الثلاثاء الموافق 8/7/2014 حينما بدأ القصف على غزة ضمن الحملة العسكرية "الجرف الصامد" وحتى يوم 10/8/2014 قُتل في قطاع غزة وفي إسرائيل 1,767 فلسطينيًا على الأقل. من ضمنهم: 431 قاصرين وقاصرات (أحد القاصرين شارك في القتال).

12 آب 2014

موت مُعلَن سلفًا: عن النتائج الحتميّة لقصف البيوت والمناطق المأهولة في قطاع غزة

لقد كان قصف المنازل من الجوّ عنصرًا مركزيًّا في السياسة التي اتبعها الجيش الإسرائيليّ منذ بدء الاقتتال في القطاع. الموقف القائل بأنّ حماس مسؤولة عن الضرر الجسيم الذي ألحقته هذه السياسة بالسكان المدنيّين في القطاع غير صحيح، لا قضائيًّا ولا أخلاقيًّا.

10 آب 2014

مدوّنة صور: الدمار في بيت حانون، آب 2014

صور التقطها باحث بتسيلم في غزة، محمد صباح، يوم 5/8/2014، في بلدة بيت حانون شمال قطاع غزة أثناء وقف إطلاق النار. بيت حانون التي هُدّمت فيها مناطق كاملة، هي إحدى البلدات التي أصيبت بشدّة أثناء الحملة، إلى جانب مدينة غزة وبيت لاهيا وخزاعة ورفح. جمعت بتسيلم أثناء القتال إفادات من عدة سكان من البلدة. كل الإفادات –باستثناء واحدة- جمعها باحثو بتسيلم في الضفة الغربية بواسطة مكالمات هاتفية:

3 آب 2014

تحقيق أوليّ: حتى صباح 2/8/2014 * قُتل على الأقل 1,510 فلسطينيًا. قتيلان إسرائيليان من المدنيين ومواطن أجنبي و64 جنديًا منذ بداية الحملة العسكرية وحتى مساء 3/8/2014

حسب المعلومات الأولية التي حصلت عليها بتسيلم فإنه منذ فجر الثلاثاء الموافق 8/7/2014 حينما بدأ قصف غزة ضمن الحملة العسكرية "الجرف الصامد" وحتى صباح 2/8/2014* قُتل في قطاع غزة وفي إسرائيل 1,510 فلسطينيًا على الأقل. من ضمنهم: 366 قاصرين وقاصرات (أحد القاصرين شارك في القتال), 174 امرأة تحت سنّ 60 عامًا, 75 مسنًا ومسنّة فوق جيل 60 عامًا.