Skip to main content
Menu
المواضيع

قصف بيت عائلة أبو نجم في مخيّم جباليا للّاجئين ومقتل عشرة أشخاص، من بينهم ناشطان في الجهاد الإسلاميّ، 3/8/2014

في يوم 3/8/2014، ونحو الساعة 21:00، قُصف بيت عائلة أبو نجم في مخيّم جباليا للاجئين شمال القطاع. وهُدم في القصف بيت العائلة وبيت للجيران وقُتل ناشطان تابعان لحركة الجهاد الإسلاميّ كانا في البيت، مع ثمانية أشخاص آخرين: خمسة أفراد من عائلة أبو نجم وامرأة وفتاتان في البيت المجاور.

كان الزوجان محمد وفوزيّة أبو نجم يعيشان في الطابق الأرضيّ مع ولديهما، محمد (20 عامًا) وأحمد (17 عامًا). وكان يسكن في الطابق الأول ابنهم بلال وزوجته مريم وولداهما، وفي الطابق الثاني والد محمد، عبد الكريم، وعمره 92 عامًا.

انقاض بيت عائلة ابو نجم. تصوير:محمد صباح، بتسيلم، 2/9/2014
انقاض بيت عائلة ابو نجم. تصوير:محمد صباح، بتسيلم، 2/9/2014

في مساء يوم 3/8/2014، حلّ دانيال كامل منصور، الناشط في الجهاد الإسلاميّ، ضيفًا على عبد الكريم في الطابق الثاني. وقرابة الساعة 21:00 وصل إلى البيت شخص آخر، هو عبد الناصر العجوري. وبعد فترة قصيرة على ذلك قصف الجيش الأسرائيلي البيت. وبعد القصف أعلن جهاز الأمن العام (الشَّباك) أنّ الجيش الأسرائيلي قصف مبنًى كان يمكث فيه منصور، "قائد فرقة في الجهاد الإسلاميّ، وقد قُتل. وأضاف جهاز الأمن العام (الشَّباك) أنّ منصور "ترأس ملف الاستخبارات التابع للحركة في قطاع غزة، ونشط في عملية "الجرف الصامد" في توجيه تصويب إطلاق القذائف صوب إسرائيل".

وقالت مريم أبو نجم، (23 عامًا)، والتي سكنت الطابق الأول، لبتسيلم ما حدث في ذلك المساء:

مريم ابو نجم مع طفلتها روعة. تصوير:محمد صباح، بتسيلم، 2/9/2014في ذلك اليوم كنّا صائمين. وقرابة الساعة 19:30 أطلق الجيش الإسرائيليّ قذائف إنارة وأضاء المنطقة كلّها. تناولنا وجبة الإفطار وغسلنا الأطباق. بعد الصلاة جلسنا قليلاً وعندها أخذت أطفالي إلى غرفتي. كان زوجي يجلس مع والدته وأخيه احمد. أخذ حماي كوب شاي لوالده، الحاج عبد الكريم، الذي كان في بيته بالطابق الثاني. قمت أنا بمدّ فراش أولادي واستلقوا بجانبي للنوم.

في ذلك الوقت كان التيار الكهربائيّ مقطوعًا. فجأةً سمعتُ ورأيتُ ركام البيت وهو يسقط علينا. صرخت على زوجي. أضأت المصباح وسمعت ابنتي روعة تصرخ. بحثتُ عنها ووجدتها تحت الأغطية. أخذت روعة وابني وخرجت من الغرفة بسرعة. رأيتُ أحمدَ، أخ زوجي، مستلقيًا بجانب باب الغرفة وقد فارق الحياة. رأيتُ الركام والحجارة. لقد هُدم البيت تمامًا. سمعتُ صوت آهات وبحثت بالمصباح لكنّني لم أرَ سوى الردم، ولم أتبيّن مصدر الصوت.

أمسكت بالمصباح ومشيت على الركام للخروج من البيت، وأنا أمسك الولدين بيديّ. خرجتُ عبر البيت المجاور التابع لمحمد سعدي أبو نجم، والذي دُمّر هو الآخر. جاء الجيران وأخذوني إلى أحد البيوت ومكثتُ عندهم.

لم يُطلعوا مريم ابو نجم على أنّ زوجها وأخواه وأباه وجدّه قد قُتلوا، إلا لاحقًا:

رغبتُ برؤية زوجي للمرّة الأخيرة، ولكننا لم نستطع رؤيتهم لأنّ جثثهم كانت مشوّهة، وقد أصيبوا برؤوسهم. لم أرَ إلاّ نسيبي. وفي صباح الغداة دُفنوا. كنتُ في وضع عسير، ولم أصدّق أنهم قُتلوا. لقد تهدّم البيت فوق رؤوسنا، من دون أيّ إنذار. لقد سمعت ببساطة، وفجأة، ركام البيت وهو ينزل علينا.

*  سجل افادتها محمد صباح بتاريخ 17/12/2014. 

أصيب في قصف البيت، أيضًا، بيت الجاريْن محمد وسهى المصري، الذي لجأ إليه أفراد عائلة محمد، وائل ومي قاسم مع أولادهما الخمسة. وقد حضرت عائلة قاسم من مخيّم جباليا للّاجئين بعد أن أعلن الجيش الأسرائيلي عن نيّته قصف المسجد المجاور لبيتهم. وقد قُتلت بالقصف سهى المصري وابنتها رغد ابنة الأعوام الثلاثة، وشيماء، ابنة وائل ومي قاسم التي بلغت 14 عامًا. وقال محمد المصري: (38 عامًا) واصفًا هدم بيته

جلسنا وائل وأنا في غرفة الضيوف واستمعنا للأخبار بالراديو، إذ أنّ التيار الكهربائيّ كان مقطوعًا. فجأة سمعنا ورأينا الركام يقع علينا وسادت العتمة وامتلأ الجوّ بالغبار. لم نكن قادرين على رؤية الواحد للآخر.

قمتُ فورًا وخرجتُ من الغرفة. سرتُ بين الركام والغبار باتجاه باب البيت، من دون أن أرى شيئًا. شعرت بألم برجلي اليسرى. سمعت عدّة أشخاص يصلون إلى البيت وأدركتُ أنهم يُخرجون من كان بداخله. اعتقدتُ أنّ القصف كان على بيتنا بسبب الركام وقوّة الانفجار. أخذوني إلى مستشفى كمال عدوان. وفي صبيحة الغد أجروا لي عملية جراحيّة في رجلي اليسرى.

لم يُطلعني أصدقائي وأفراد عائلتي على موت زوجتي وابنتي رغد جراء قصف بيت محمد عبد الكريم أبو نجم، إلاّ بعد يوميْن على القصف، بيوم 5/8/2014. شعرتُ بألم كبير على موتهما وبكيتهما. أغمي عليّ وصحوتُ بعد عدّة ساعات وأنا غير مصدّق ما جرى لزوجتي وابنتي.

*  سجل افادتها محمد صباح بتاريخ 23/12/2014 

أسماء القتلى:

بيت ابو نجم:
محمد عبد الكريم محمد أبو نجم، 54 عام
أولاده: بلال محمد عبد الكريم أبو نجم، 26 عام
محمد محمد عبد الكريم أبو نجم، 20 عام
أحمد محمد عبد الكريم أبو نجم، 17 عام
أبوه: عبد الكريم محمد عوض أبو نجم، 92 عام
بيت المصري:
سهى حامد عبد الكريم نجم المصري، 29 عام
ابنتها: رغد محمد سعدي نجم المصري، 3 اعوام
شيماء وائل محمود قاسم، 14 عام (لجأت عائلتها الى البيت)

دانيال كامل محمد منصور، 41 عام
عبد الناصر عبد الخالق إبراهيم العجوري، 26 عام