Skip to main content
القائمة
تحديثات من الميدان
المواضيع

23.1.12: يجب التحقيق في حوادث إطلاق رصاص "التوتو" على راشقي الحجارة بما يتنافى مع تعليمات اطلاق النار

توجهت بتسيلم بتاريخ 5.1.12 إلى النائب العسكري الرئيسي، العميد داني عفروني، والى قائد منطقة يهودا والسامرة، العميد حاجاي موردخاي، وطالبت بالتحقيق في حادث إطلاق أعيرة 0.22 ("توتو") جُرح خلالها شاب فلسطيني رشق الحجارة على جنود خلال تظاهرة أسبوعية في قرية النبي صالح بتاريخ 23.12.11. كما طالبت بتسيلم النائب العسكري الرئيسي أن يوضح بصورة جازمة للمستوى القيادي، للقوات العاملة في الميدان وللمتحدث باسم الكتيبة أن إطلاق الذخيرة بعيار 0.22 مساو لإطلاق الذخيرة الحية الأخرى ولهذا يمنع استعمالها لغرض تفريق المظاهرات.


من توثيق بالفيديو لإطلاق رصاص "التوتو" على فلسطيني رشق الحجارة في قرية النبي صالح، 23.12.11
لمشاهدة المزيد من الافلام على صفحة الفيديو.  

في كتاب مفصل أوضحت جسيكا مونتل، مدير عام بتسيلم، أن ملابسات الحادث لم تكن مستوفية للمعايير التي يضعها الجيش بخصوص استعمال الذخيرة الحية (وكذلك أعيرة "التوتو") كما هي موضحة في المراسلات الرسمية مع بتسيلم. لم تكن حياة الجنود عرضة للخطر وكانوا مزودين بوسائل لتفريق المظاهرات، مثل الغاز المسيل للدموع، الذي استعملوه قبل ذلك بنجاح في الحادث نفسه من أجل التعاطي مع راشقي الحجارة.

وقد صرح المتحدث باسم كتيبة يهودا والسامرة بعد عملية الإطلاق انه تم وفقا للتعليمات، وهو تصريح يناقض تصريحات سابقة للجيش الذي لا يعتبر أعيرة التوتو وسيلة لتفريق أعمال الإخلال بالنظام، وأن قواعد فتح النار من خلال استعمال هذه الذخيرة صارمة ومتسقة من حيث المبدأ مع قواعد فتح النار السارية على الذخيرة الحية "العادية".