Skip to main content
القائمة
تحديثات من الميدان
المواضيع

الإعدام دونما محاكمة – جريمة حرب

أعدمت كتائب الأقصى أمس، دونما محاكمة، رجل وامرأة المشتبهين بنقل معلومات إلى إسرائيل لمساعدتها في اغتيال احد رجال المنظمة. تشجب منظمة بتسيلم بشدة إعدام المشتبه بهم. إن قتل إنسان بسبب أي شبهة كانت يتناقض مع القوانين الدولية والأخلاقية الأساسية. فهذا يعتبر خرقا صارخا لاتفاقيات جنيف الأربعة وتعرّف كجريمة حرب في قانون محكمة الجنائيات الدولية. فنفس القوانين تسري على كل دولة، كل منظمة او كل شخص دون أي صلة لانضمامهم الرسمي لهذه الاتفاقيات.

كذلك، فقد حدّد القانون الدولي انه يمكن معاقبة شخص فقط بعد أن يتم اتهامه بجنحة جنائية معروفة وبعد أن تمّ إدانته في محاكمة قضائية عادلة، التي يعطى له في إطارها الفرصة للدفاع عن نفسه كما ينبغي.

تطالب منظمة بتسيلم المنظمات الفلسطينية المختلفة بالتوقف الفوري عن خطف وإعدام المشتبه بهم بالعمالة والتّنصل بشكل واضح وصريح من منفذي هذه الأعمال باسمهم.

تطالب منظمة بتسيلم السلطة الفلسطينية المحافظة على سلامة وامن المشتبهين الذين اعتقلتهم بتهمة التعامل مع إسرائيل وتطالبها بالعمل على حمايتهم من الخطف على أيدي جهات غير مخوّلة. في حالات ويوجد فيها شك مؤكد في أن الشخص المشتبه بالعمالة قد نفّذ جريمة، فيحق للسلطة الفلسطينية اعتقاله واتخاذ خطوات قانونية وقضائية ضده بالاعتماد على محاكمة عادلة فقط.

كذلك، تطالب منظمة بتسيلم حكومة إسرائيل الامتناع عن تفعيل ضغوطات مرفوضة على فلسطينيين من اجل التعامل معها. تجنّد إسرائيل فلسطينيين بين صفوفها عن طريق استغلال الأزمة الاقتصادية، وعن طريق الوعود بإعطاء امتيازات أو حصانة من الاعتقال على جرائم جنائية. إن الأمر سيء جدا خاصة عندما يستغل أفراد قوات الأمن المتعاونين لتنفيذ أو المساعدة في تنفيذ أعمال محظورة حسب القانون الدولي.